أسباب تعرق الجسم أثناء النوم

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٠٤ ، ١٩ مايو ٢٠١٦
أسباب تعرق الجسم أثناء النوم

العرق

يعرّف العرق على أنّه زيادةُ نسبة كميّة الإفرازات التي يخرجُها الجسمُ أثناءَ الّليل، حيث يتخلصُ من الأملاحِ، والمركبات الكيميائيّة الضارّة، والتي تخرج مع كمية من الماء، وتعتبر هذه العملية مهمّة جداً لتنظيم درجة حرارة الجسم، لكنها تعتبرُ مشكلةً غير طبيعية في حالِ زادتْ عن حدِّها، بالفعل، حيث إنّ هناكَ فئة من الناس ممّن يعانون من مشكلة التعرّق الليليّ.


تحدث مشكلة التعرّق أثناء ساعات الليل، على الرغم من انخفاض درجة الحرارة، وما يحدث للشخص في هذه الحالة أنّه يستيقظ فيجد نفسه مبللاً بكميات كبيرة من العرق، مع تبلّل الملابس والسرير الذي ينام عليه، وتحدث هذه الحالة لأسباب عديدة سنوضّحها لكم في هذا المقال.


أسباب تعرّق الجسم أثناء النوم

  • يحدثُ التعرّق الليليّ في كثيرٍ من الأحيان بسبب بعض الاضطراباتِ التي تواجهُ الشخصَ أثناء النوم، كضيق التنفس أو توقفه.
  • تعتبر السمنة وزيادة الوزن من الأسباب التي تزيدُ كميّة العرق التي يفرزها الجسم، وهي حالةٌ من السّهل التخلصُ منها بمجرّد ممارسة بعض التمارين الرياضية، وخسارة الوزن الزّائد عن الحدّ الطبيعيّ.
  • يرافقُ الدورةَ الشهريّة عددٌ من الأعراض، ومن أبرزها نوبات الحرارة الساخنة المصحوبة بكميّة كبيرة من العرق، والتي من الممكن أن تزيدَ خلال فترة الليل.
  • هناك بعض الحالات الشاذّة غيرِ معروفةِ السّبب طبيّاً، وهي حالة مزمنة من التعرّق الزائد التي تصيب الشخصَ خلال النوم، مع عدم وجود أيّ سبب، أو أي مرض.
  • المعاناة من بعض الأمراض التي تنتقل بالعدوى، مثل مرض السلّ، الذي يعتبر التعرّقُ الليليّ من أبرز أعراضه، بالإضافة للعدوى البكتيريّة، والتهاب صمامات القلب، والتهابات العظام.
  • يعتبر التعرّق أثناء الليل من أوّل وأبرز الأعراض التي تشير للإصابة بنوع من أنواع مرض السرطان.
  • يعدّ تناول بعض الأدوية والعقاقير من الأمور التي تتسبب في العرق أثناء النوم، خصوصاً مضادّات الاكتئاب، والعقاقير التي تؤخذ لبعض الأمراض النفسيّة، وخافضات الحرارة، كالأسبرين والأسيتامينوفين.
  • يعدّ انخفاض نسبة السكر في الدم من الأمور التي تزيد من نسبة التعرقّ أثناء الليل، لذلك نجد أكثرَ مَن يعانون من هذه الحالة هم مرضى السكر، خصوصاً أولئك الذين يتناولون الإنسولين وبعض عقاقير السكر.
  • يحدث التعرّق الليلي للأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض العصبيّة النادرة، مثل عسر الانعكاسات الذاتيّة والسكتة الدماغية، ووجود خلل في الجهاز العصبيّ.
  • يعاني بعض الأشخاص من بعض الاضطرابات والخلل في هرمونات الجسم، حيث تساهمُ هذه الأمراض في زيادة نسبة التعرّق الليلي.