أسباب نقص الوزن بدون رجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٢ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٩
أسباب نقص الوزن بدون رجيم

فقدان الوزن بدون رجيم

يُطلق مصطلح فقدان الوزن غير المُبرّر (بالإنجليزيّة: Unexplained weight loss) على فقدان الوزن دون نيّة أو قصد لذلك؛ بحيث يفقد الفرد ما يقارب 5% من وزن الجسم خلال فترة زمنية تتراوح بين 6-12 شهراً، دون إجراء أي تغيير في كمية السعرات الحرارية المتناولة، أو دون البدء ببرنامج رياضي، وفي الحقيقة يجب على الفرد مراجعة الطبيب لتشخيص سبب فقدان الوزن غير المبرّر.[١]


أسباب فقدان الوزن بدون رجيم

فيما يلي أهم الأسباب الكامنة وراء فقدان الوزن غير المبرّر أو غير المقصود:


السرطان

يتمثّل السرطان بوجود خلايا غير طبيعية تتميّز بسرعة الانقسام والانتشار في الجسم، وفي بعض الأحيان يكون فقدان الوزن أول العلامات الظاهرة على المصاب لاسيّما عند الإصابة بسرطان البنكرياس، أو الرئة، أو المعدة، أو المرئ،[٢] وفي الحقيقة يعود السبب في ذلك إلى زيادة نشاط الخلايا السرطانية وحاجتها للغذاء،[٣] بالإضافة إلى زيادة الالتهابات التي تؤدي إلى تعطيل عمل هرمونات تنظيم الشهية، والهزال العضليّ، مع إمكانية زيادة مقدار الطاقة التي يحتاجها الجسم خلال وقت الراحة.[٢]


مشاكل الغدد الصماء

وتتضمّن ما يلي:

  • السكري: يؤدي داء السكري سواء كان من النوع الأول أو الثاني إلى عدم قدرة الجسم على استهلاك سكر الجلوكوز بشكل طبيعي، الأمر الذي ينتج عنه خروج الجلوكوز من الجسم عبر البول وبالتالي فقدان الوزن، وعادةً يترافق ذلك مع كثرة التبول، والعطش الشديد، والتعب العام.[٢][٣]
  • مرض أديسون: ينتج مرض أديسون عن مهاجمة الجهاز المناعي للغدة الكظرية، الأمر الذي يؤثر في الإنتاج الطبيعي لبعض الهرمونات في الجسم، ومن أهمّها هرمون الكورتيزول الذي ينظّم العديد من العمليات في الجسم وأبرزها الأيض والشهية، وبالتالي فإنّ انخفاض مستوى الكورتيزول يؤدي إلى ضعف الشهية وفقدان الوزن.[٢]


فرط نشاط الغدة الدرقية

ينتج عن مشكلة فرط نشاط الغدة الدرقية زيادة كميات هرمون الثيروكسين المُنتج في الجسم، وهذا يؤدي إلى تسريع العديد من العمليات الحيوية التي تتمّ في الجسم،[٣]ومن أهمّها عمليات الأيض المتمثّلة بالهدم والبناء، الأمر الذي يؤدي لسرعة حرق السعرات الحرارية بالرغم من وجود شهية جيّدة للاكل،[٢] وفي الحقيقة هناك العديد من الأعراض المصاحبة لفرط نشاط الغدة الدقية بالإضافة لفقدان الوزن غير المُبرّر منها؛ الاضطراب والاهتياج، وسرعة الغضب والانفعال، والقلق، وقلّة النوم، وخفقان القلب، وارتعاش الجسم، وكثرة التعرّق، والإسهال.[٣]


الاكتئاب

يتمثّل الاكتئاب بشعور الفرد بالحزن، أو الفراغ، أو الضياع لمدة لا تقلّ عن أسبوعين، وهو يؤثر بطريقة سلبية في الأنشطة اليومية كالدراسة والعمل، وذلك بسبب الأعراض التي يعاني منها مريض الاكتئاب ومنها؛ فقدان المتعة بالهوايات، وقلّة الطاقة، وضعف التركيز، واضطرابات النوم، والتفكير بالانتحار أو الموت، ومن الجدير بالذكر أنّ الاكتئاب يؤثر في نفس المنطقة من الدماغ التي تتحكّم في الشهية، وهذا ما قد يؤدي إلى ضعف الشهية وقلّة تناول الطعام وبالتالي فقدان الوزن.[٢]


الهزال العضلي

يتكوّن الجسم من كتل دهنية وكتل أخرى خالية من الدهون تتضمّن العضلات، والعظام، والماء، وفي حال لم يستخدم الفرد عضلات الجسم لفترة من الزمن فمن الممكن أن يخسر هذه الكتلة العضلية ويخسر بعض الوزن، وهذا ما يحدث لدى من لا يمارسون الرياضة، ومن يعملون على المكاتب، والذين يمكثون على الفراش لمدة طويلة.[٢]


الانسداد الرئوي المزمن

يُعتبر مرض الانسداد الرئوي المزمن من أمراض الرئة التي تتفاقم بشكل تدريجي، ويتضمّن ذلك انتفاخ الأكياس الهوائية في الرئة وبالتالي صعوبة التنفس، والتهاب الشعب الهوائية المزمن الذي يزيد من إنتاج المخاط، والسعال، ومشاكل التنفس، وفي الحقيقة لا يفقد الفرد الوزن خلال المراحل المبكّرة من الانسداد الرئوي، بل ينتج ذلك عن المراحل المتقدّمة التي تزداد فيها صعوبة عملية التنفس؛ حيث يحتاج الجسم في هذه الحالة حرق المزيد من السعرات الحرارية للتنفس.[٢]


الالتهابات أو العدوى المزمنة

يُعدّ فقدان الوزن أحد الأعراض الأولية المصاحبة للإصابة ببعض أنواع العدوى والالتهابات الجسمية المزمنة،[٣] ويعود السبب في ذلك إلى دور الالتهابات المزمنة في تسريع عمليّات الأيض، وفيما يلي توضيح لبعض أنواع العدوى والالتهابات التي قد تؤدي لفقدان الوزن:[٢]

  • التهاب المفاصل الروماتويدي: يُعدّ التهاب لمفاصل الروماتويدي من أمراض المناعة الذاتية؛ حيث يهاجم الجهاز المناعي بطانة المفاصل ويؤدي إلى الالتهاب، ومن أبرز الأعراض المصاحبة له تورم المفاصل، والشعور بالألم، وتيبّس المفصل في حال لم يتحرك الجسم لمدة ساعة أو أكثر.
  • التهاب الشغاف: يتمثّل بالتهاب البطانة الداخلية للقلب، وينتج ذلك عن دخول البكتيريا أو أنواع أخرى من الجراثيم في مجرى الدم ووصولها للقلب، ويؤدي ذلك لظهور بعض الأعراض أهمّها؛ ارتفاع درجة حرارة الجسم، وضعف الشهية، وصعوبة التنفس، والسعال، والصداع.
  • السل: هو عدوى بكتيرية معدية تنتج عن إصابة الرئتين ببكتيريا المتفطّرة السلية (باللاتينية: Mycobacterium tuberculosis)، وفي الحقيقة ينتشر مرض السل عبر الهواء، ويمكن أن يدخل جسم الفرد ويبقى داخله في مرحلة كامنة في حال قاوم الجهاز المناعي العدوى، ولكن مع مرور الوقت يمكن أن تدخل عدوى السلّ إلى المرحلة النشطة وتُسبّب العديد من الأعراض أهمّها ضعف الشهية وفقدان الوزن.
  • فيروس نقص المناعة: تؤدي الإصابة بفيروس نقص المناعة إلى مهاجمة خلايا المناعة التائية، الأمر الذي ينتج عنه صعوبة مقاومة الجسم لأنواع العدوى المرضية المختلفة، وهذا يزيد احتمالية الإصابة بمتلازمة نقص المناعة المكتسبة (بالإنجليزيّة: Acquired immunodeficiency syndrome)، والتي تتصاحب مع فقدان الوزن غير المبرّر خلال المراحل المتقدّمة.


المشاكل الهضمية

توجد مجموعة من أمراض الجهاز الهضمي والتي تؤثر في طريقة امتصاص الغذاء من الأمعاء، وتؤدي لفقدان الوزن بشكل ملحوظ ومنها؛ الداء البطني والمعروف بمرض حساسية القمح (بالإنجليزيّة: Coeliac disease)،[٣] وأمراض الأمعاء الالتهابية والتي تتضمّن داء كرون (بالإنجليزيّة: Crohn’s disease) والتهاب القولون التقرّحي، وفي الحقيقة فإنّ أمراض الأمعاء الالتهابية تجعل الجسم في حالة دائمة من الهدم واستهلاك الطاقة، بالإضافة إلى تأثيره في هرمون الجوع الغرلين، وهرمون الشبع الليبتين بحيث يؤدي إلى قلّة الشهية وفقدان الوزن، وتجدر الإشارة إلى أنّه ذلك يترافق عادة مع الإسهال ، وألم المعدة، والانتفاخ، والتعب.[٢]


أسباب أخرى

وتتضمّن الأسباب التالية:[٣]

  • القلق: يؤدي القلق أحياناً إلى تراجع الشهية وقلّة تناول الطعام، كما أنّ البعض يستجيب للقلق بزيادة التدخين أو زيادة شرب الكحول، وهذا يؤدي لفقدان الوزن أيضاً.
  • الإدمان على الكحول: تنتج الكثير من المشاكل الصحية عن شرب الكحول بكميات كبيرة، ومن أهمّها عدم الاهتمام بنوعية الغذاء وفقدان الوزن، وهذا ما يلاحظه الأصدقاء وأفراد العائلة عادةً على مدمن المواد الكحولية.
  • الخرف: تؤثر إصابة الفرد بالمراحل الأولية من الخرف بشكل سلبي في كيفية اعتنائه بنفسه؛ حيث إنّه قد يؤدي ذلك لسوء التغذية وفقدان الوزن الذي يبدو واضحاً لدى المحيطين به.
  • الأدوية: يؤدي تناول بعض أنواع من الأدوية إلى آثار جانبية مزعجة تؤثر سلباً في تغذية الفرد، ومن أبرز الآثار الجانبية؛ فقدان الشهية، وجفاف الفم، وحرقة المعدة، والشعور بالألم والانزعاج في البطن، وتأثر حاسة الشم، والإعياء والتعب.
  • أسباب أخرى: الفشل الكلوي، والفشل القلبي، وأمراض اللثة، وتقرّحات الفم، وتقويم الأسنان الطبي، والتدخين، وسوء التغذية، والإدمان على العقاقير، والإصابة بأحد اضطرابات الأكل مثل؛ فقدان الشهية العصبي وفرط الشهية المرضي.[١]


فيديو أسباب فقدان الوزن المفاجئ

كلنا نتمنى أن نفقد نسبةً حتى لو بسيطة من وزننا، لكن هل يمكن أن نفقدها فجأة؟ :


المراجع

  1. ^ أ ب Lynne Eldridge (18-12-2018), "Causes of Unintentional Weight Loss"، www.verywellhealth.com, Retrieved 4-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Kirsten Nunez (20-9-2018), "13 Causes of Unexplained Weight Loss"، www.healthline.com, Retrieved 4-2-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ Laurence Knott (30-11-2018), "Weight Loss"، www.patient.info, Retrieved 4-2-2019. Edited.