أسرع تنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١١ ، ١٣ مارس ٢٠١٩
أسرع تنحيف

طرق سريعة لخسارة الوزن

تُعتبر خسارة الوزن للوصول إلى وزنٍ مُناسب مطلباً للكثير من النّاس؛ لما لذلك من آثارٍ إيجابيةٍ على الصحّة الجسميّة والنفسيّة، حيث إنّ الجسم المُتناسق يعطي الكثير من الثقة لصاحبه، ويوجد العديد من الطّرق التي تُساعد على خسارة الوزن، ومنها:[١]

  • تناول إفطار غنيّ بالبروتين: حيث أثبتت الدّراسات أن الاستمرار في تناول الإفطار الغني بالبروتين يُقلّل من كميّة الطّعام المتناولة خلال اليوم.
  • تجنّب الأطعمة والمشروبات المحلّاة بالسّكر: إذ يُعتبر السّكر من أكثر الأطعمة التي تُسبب زيادة الوزن، ويُساعد تجنّبه أو التقليل منه على التخلّص من الوزن.
  • شُرب القهوة والشّاي: إذ يحتويان على الكافيين، الذي يعمل بدوره على تحفيز عمليّة الأيض ما يساعد على التنحيف.
  • تناول الأغذية الغنيّة بالألياف الغذائيّة: حيث أنّ الألياف من أكثر الأطعمة التي تُساعد على حرق الدّهون خصوصاً في منطقة البطن.
  • تناول الطّعام ببطء: إذ أنّ تناول الطّعام بشكلٍ بطيء يحفّز الشّعور بالشّبع، كما أنّه يزيد إفراز الهرمونات الهاضمة في المعدة، ما يزيد من فرص التنحيف.
  • قياس الوزن باستمرار: حيث أثبتت إحدى الدّراسات أنّ الأشخاص الذين يقيسون أوزانهم باستمرارٍ يكونون أكثر نجاحاً في تحقيق خسارة الوزن مع مرور الوقت.
  • النّوم بشكلٍ كافٍ: إذ تُعتبر قلّة النّوم من أكثر العوامل التي تُساعد على زيادة الوزن؛ لذا فإنّ أخذ قسط كافٍ من الرّاحة يزيد من فرص التنحيف.


عاداتٌ تقلّل من زيادة الوزن

توجد بعض العادات اليوميّة التي يساعد اتّباعها على خسارة الوزن، ومنها:[٢]

  • تنظيف الأسنان بعد الانتهاء من وجبة العشاء؛ لتقليل فرصة أن يتناول الفرد الطّعام بعد ذلك.
  • شُرب بعض المشروبات المُغذية عند الشّعور بالجوع، وخصوصاً بين الوجبات، مثل: الماء مع الحمضيات، أو الحليب الخالي أو قليل الدّسم، أو عصير الخضار.
  • التّقليل من كميّة الطّعام المُتناولة، واستخدام أطباق طعامٍ صغيرة الحجم؛ لأن كميّة الطّعام فيها ستبدو كبيرةً ومُشبِعة.


أسباب زيادة الوزن

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى زيادة الوزن، ومنها:[٣]

  • تناول كميةٍ كبيرةٍ من السّعرات الحراريّة تفوق الكميّة التي يحرقها الجسم خلال اليوم؛ حيث يقوم الجسم بتخزينها على شكل دهون.
  • الإصابة ببعض الأمراض التي تزيد الوزن، كمتلازمة كوشينغ (بالإنجليزية: Cushing's syndrome).
  • قلّة النّشاط البدني.
  • تناول الأطعمة غير الصّحية.


الأشخاص الأكثر عرضةً لزيادة الوزن

يوجد بعض الحالات التي تُعرّض الفرد لمشاكل زيادة الوزن، ومن أهمّ تلك الحالات ما يلي:[٣]

  • زيادة الوزن عند الأبوين: حيث تزيد امكانية إصابة الفرد بزيادة الوزن عندما يكون أحد والديه أو كلاهما يُعاني من زيادة الوزن، وقد يكون ذلك بسبب الجينات الوراثيّة، أو اشتراك العائلة بنفس العادات الغذائيّة.
  • تناول بعض الأدوية: حيث إنّ بعض الأدوية، كالأدوية المُضادّة للاكتئاب مثلاً تؤدي إلى زيادة الوزن.
  • كبار السّن: حيث يُصبح النّشاط البدني للفرد أقلّ مع التّقدم في العمر، كما أن الهرمونات في الجسم تتغير عند الكبار في السّن؛ مما يجعلهم أكثر عرضةً لزيادة الوزن.
  • المرأة الحامل: حيث يزداد وزن المرأة عند الحمل بشكلٍ طبيعيّ، وقد تواجه بعض النساء صعوبةً في خسارة الوزن بعد الولادة.
  • الإقلاع عن التّدخين: حيث يرتبط الإقلاع عن التّدخين بزيادة الوزن، خصوصاً في بداية الأمر، ولكنه يعود بالكثير من المنافع الصّحية على الفرد.
  • خلل في النّوم: حيث إنّ قلّة أو زيادة ساعات النّوم عن معدّلها الطبيعيّ يؤدي إلى خللٍ في الهرمونات تسبّب زيادة الشّهية.


المراجع

  1. Kris Gunnars (12-2-2019), "How to Lose Weight Fast: 3 Simple Steps, Based on Science"، www.healthline.com, Retrieved 12-2-2019. Edited.
  2. Kathleen M. Zelman (12-2-2019), "10 Ways to Lose Weight Without Dieting"، www.webmd.com, Retrieved 12-2-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Obesity", www.mayoclinic.org,12-2-2019، Retrieved 6-3-2019. Edited.