أضرار الحلبة على البنات

أضرار الحلبة على البنات

هل هناك أضرار للحلبة على البنات

لا تتوفر معلومات حول أضرار الحلبة على البنات بشكلٍ خاص، وفيما يأتي توضيحٌ للأضرار العامة لهذه العشبة.


الأضرار العامة للحلبة

درجة أمان الحلبة

سنذكر فيما يأتي درجة أمان الحلبة في الحالات الآتية:[١]

  • لمعظم البالغين: يُعدُّ تناول الحلبة بالكمّيات الموجودة في الطعام غالباً آمناً، كما يُحتمل أمان تناولها بكميَّاتٍ كبيرة مدّة ستة أشهرٍ، ولكنّها قد تُسبّب بعض الآثار الجانبيَّة، ومنها:
    • الإسهال.
    • اضطرابات المعدة.
    • الانتفاخ، والغازات.
    • الدّوخة، والصداع.
    • وجود رائحة شراب القيقب في البول، أو ما يُسمّى بداء البول القيقبي (بالإنجليزيَّة: Maple syrup urine disease).
  • لمن يعانون من الحساسية: يعاني البعض من حساسية اتجاه الحلبة، وقد يسبب تناولهم لها ظهور بعض الأعراض، ومنها:
    • احتقان الأنف.
    • السُّعال.
    • صفيرٌ عند التنفس.
    • انتفاخ الوجه.
    • ردود فعلٍ تحسسيةٍ شديدة لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية اتجاه الحلبة.
  • للحامل: إنّ تناول الحلبة بكمياتٍ أكبر من تلك الموجودة في الطعام خلال فترة الحمل يُعدّ أمراً غالباً غير آمن؛ فقد يُسبِّبُ ذلك تشوّهاتٍ عند الجنين، بالإضافة إلى زيادة خطر حدوث انقباضاتٍ مبكرة، كما قد يُسبّب تناول الحلبة قبل الولادة مباشرة رائحة غير طبيعية للطفل، والتي قد يتمّ الخلط بينها وبين داء البول القيقبي، وتجدر الإشارة إلى أنَّه لا توجد آثارٌ جانبية بعيدة المدى من هذه الرائحة.
  • للمرضع: إنّ من المحتمل أمان تناول الحلبة خلال فترة الرضاعة لزيادة تدفق حليب الثدي لفتراتٍ قصيرة، حيث أظهرت بعض الدّرسات أنَّ تناول 1725 مليغراماً من الحلبة ثلاث مراتٍ يوميَّاً مدّة 21 يوماً، لم يُسبب أيّ آثارٍ جانبيَّةٍ لدى الرّضع.[٢]
  • للأطفال: إنّ من المحتمل عدم أمان تقديم الحلبة للأطفال، فقد ظهرت بعض الحالات التي سبّب تناول شاي الحلبة فيها فقدان الوعي لدى الأطفال، كما قد تظهر رائحة غير اعتياديَّة من جسم الطفل تشبه رائحة شراب القيقب نتيجة شرب شاي الحلبة.[١]


محاذير استخدام الحلبة

يمكن أن تُسبب الحلبة بعض الآثار الجانبية لدى المصابين ببعض الحالات الصحيّة، ونذكر منها ما يأتي:[٢][١]

  • المُصابون بالحساسية اتجاه نباتات عائلة البُقُولِيَّة: (بالإنجليزيَّة: Fabaceae family)؛ ومن هذه النباتات فول الصويا، والفول السوداني، والبازيلاء.
  • مرضى السكري: قد تؤثر الحلبة في مستويات سكر الدّم لدى الأشخاص الذين يعانون من السكري، ولذلك يجب مراقبة علامات انخفاض سكر الدّم، ومراقبة مستوياته بعناية عند الرغبة باستخدام الحلبة لدى المصابين بالسكري.
  • المُصابون بانخفاض ضغط الدم: إذ قد تُقلل الحلبة من ضغط الدّم، ممّا قد يزيد من انخفاضه لدى الذين يُعانون من انخفاض ضغط الدم أصلاً.
  • الذين سيجرون عمليات جراحية: كما ذكرنا سابقاً؛ قد تؤثر الحلبة في مستويات سكر الدم، وضغط الدم؛ ممّا قد يتداخل بالتحكم بهما أثناء العمليات الجراحية، لذلك يجب التوقف عن تناول الحلبة قبل أسبوعين على الأقلّ من موعد العملية الجراحية.


التداخلات الدوائية مع الحلبة

قد تتداخل الحلبة مع بعض الأدوية، ونذكر منها:[٣]

  • أدوية السكري، ومنها:
    • جليميبرايد (بالإنجليزيَّة: Glimepiride).
    • جليبنكلاميد (بالإنجليزيَّة: Glyburide).
    • الإنسولين (بالإنجليزيَّة: Insulin).
    • بيوغليتازون (بالإنجليزيَّة: Pioglitazone).
    • روسيغليتازون (بالإنجليزيَّة: Rosiglitazone).
    • غليبيزيد (بالإنجليزيَّة: Glipizide).
    • كلوربروباميد (بالإنجليزية: Chlorpropamide)
    • تولبوتاميد (بالإنجليزية: Tolbutamide)
  • أدوية تخفيف تخثُّر الدم، ومنها:
    • الأسبيرين (بالإنجليزيَّة: Aspirin).
    • الكلوبيدوغريل (بالإنجليزيَّة: Clopidogrel).
    • الديكلوفيناك (بالإنجليزيَّة: Diclofenac).
    • الإيبوبروفين (بالإنجليزيَّة: Ibuprofen).
    • النابروكسين (بالإنجليزيَّة: Naproxen).
    • الدالتيبارين الصوديوم (بالإنجليزية: Dalteparin)
    • الإينوكسابارين (بالإنجليزية: Enoxaparin)
    • الهيبارين (بالإنجليزية: Heparin)
    • الوارفارين (بالإنجليزية: Warfarin)
  • الثيوفيلين (بالإنجليزية: Theophylline)


هل هناك فوائد توفرها الحلبة للبنات

بيّنت بعض الدّراسات وجود فوائد توفرها الحلبة للبنات، ونذكر منها:

  • في دراسة نشرتها مجلة Journal of Reproduction & Infertility عام 2014، وأُجريت على 101 من الطالبات غير المتزوجات؛ لوحظ أنَّ تناول مسحوق بذور الحلبة أثناء فترة الحيض قد قلّل من شدّة عسر الطمث (بالإنجليزيَّة: Dysmenorrhea)، حيث قلّت فترة الألم، كما انخفضت أعراضه؛ كالتعب، والصداع، والغثيان والقيء، والإغماء، دون ظهور أيّ أعراضٍ جانبيَّةٍ لتناول الحلبة.[٤]
  • في دراسةٍ نشرتها مجلة Kosmetische Medizin عام 2006، وشارك فيها 60 شخصاً، تبيَّن أنَّ تناول مكمّلاتٍ غذائيةٍ تحتوي بذور الحلبة قد ساعد على تخفيف تساقط الشعر الخفيف أو المتوسط لدى النساء والرجال المشاركين، كما كان لهذه المكمّلات آثارٌ إيجابيَّة على نمو الشعر.[٥]


ولكن تجدر الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل البدء باستخدام كميّاتٍ كبيرة من الحلبة.


كيفية استخدام الحلبة

تتوفر الحلبة على شكل بذور، إلَّا أنَّ طعمها مُرٌّ؛ لذلك تتوفّر على شكل كبسولات، كما يُمكن شربها كشاي؛ وذلك لأنّ الحرارة تزيد من حلاوتها، كما تتوفر المساحيق منزوعة المرارة، إلَّا أنّها قد تكون غير مستستاغةٍ دون إضافة المُنكّهات، ولتحضير شاي الحلبة يمكن خلط ملعقةٍ إلى ثلاث ملاعق صغيرةٍ من بذور الحلبة مع كوبٍ من الماء المغلي، ويمكن شرب شاي الحلبة حوالي ثلاث مرات يوميَّاً.[٦]


وللحصول على أفضلٍ طعمٍ لبذور الحلبة يمكن تحميصها على درجة حرارةٍ متوسطةٍ، لبضع دقائق حتى يصبح لونها بنيّاً، كما يمكن استخدام أوراق، وبراعم الحلبة أثناء تحضير السلطة،[٧] ومن الجدير بالذكر أنَّه لا يوجد جرعات موصى بها عند استخدام الحلبة كعشبةٍ، أو كمكمّلٍ غذائي،[٨]ونؤكد على ضرورة استشارة الطبيب حول الطريقة والجرعات المناسبة لاستخدامها.


الفوائد العامة للحلبة

توفر الحلبة بعض الفوائد الصحية للجسم، وذلك لمحتواها من بعض العناصر الغذائية المفيدة، ونذكر فيما يأتي بعضاً منها:[٩]

  • تحتوي على الحمض الأميني اللايسين (بالإنجليزية: Lysine).
  • تُعدّ مصدراً للكربوهيدرات؛ والتي تُشكّل أكثر من 50% من المحتوى الجاف لبذور الحلبة، ولكن لا تقدّم هذه الكربوهيدرات أيّ فوائد غذائيَّة.
  • توفر بعض أنواع الفتيتامينات والمعادن؛ إذ إنَّ بذور الحلبة غنيَّة بالحديد، وقد يُحسن إنبات الحلبة من محتواها من فيتامين أ، ومجموعة فيتامينات ب، بالإضافة إلى محتواها من فيتامين ج.
  • تحتوي على الأحماض الدّهنية المفيدة للصحة؛ كحمض الأولييك (بالإنجليزية: Oleic acid)، وحمض اللينولينيك (بالإنجليزية: Linolenic acid)، وحمض اللينولييك (بالإنجليزية:Linoleic acid).[١٠]


وللاطلاع على مزيدٍ من المعلومات حول فوائد الحلبة يمكنك قراءة مقال فوائد مغلي الحلبة.


القيمة الغذائية للحلبة

يُوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية المتوفرة في 100 غرامٍ من بذور الحلبة:[١١]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 8.84 غراماتٍ
الطاقة 323 سعرة حرارية
البروتين 23 غراماً
الدهون 6.41 غراماتٍ
الكربوهيدرات 58.4 غراماً
الألياف 24.6 غراماً
الكالسيوم 176 مليغراماً
الحديد 33.5 مليغراماً
المغنيسيوم 191 مليغراماً
الفسفور 296 مليغراماً
البوتاسيوم 770 مليغراماً
الصوديوم 67 مليغراماً
الزنك 2.5 مليغرام
النحاس 1.11 مليغرام
المنغنيز 1.23 مليغرام
السيلينيوم 6.3 ميكروغرامات
فيتامين ج 3 مليغرامات
فيتامين ب1 0.322 مليغرام
فيتامين ب2 0.366 مليغرام
فيتامين ب3 1.64 مليغرام
فيتامين ب6 0.6 مليغرام
الفولات 57 ميكروغراماً
فيتامين أ 60 وحدة دولية


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Fenugreek", www.webmd.com, Retrieved 2-5-2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Fenugreek", www.medicinenet.com,17-9-2019، Retrieved 2-5-2021. Edited.
  3. "FENUGREEK", www.rxlist.com,17-9-2019، Retrieved 2-5-2021. Edited.
  4. Sima Younesy, Sedigheh Amiraliakbari, Somayeh Esmaeili and others (2014), "Effects of Fenugreek Seed on the Severity and Systemic Symptoms of Dysmenorrhea", Journal of Reproduction & Infertility, Issue 1, Folder 15, Page 41-48. Edited.
  5. Christiane Schoen, Stephan Bielfeldt (2006), "Fenugreek+micronutrients: Efficacy of a food supplement against hair loss", Kosmetische Medizin, Issue 4, Folder 27, Page 176-179. Edited.
  6. Donna Murray (20-4-2020), "The Health Benefits of Fenugreek"، www.verywellfamily.com, Retrieved 2-5-2021. Edited.
  7. Sheryl Salomon (6-7-2019), "What Is Fenugreek? Nutrition Facts, Health Benefits, Types, Side Effects, Dosage, and More"، www.everydayhealth.com, Retrieved 2-5-2021. Edited.
  8. Malia Frey (13-12-2020), "The Health Benefits of Fenugreek"، www.verywellfit.com, Retrieved 2-5-2021. Edited.
  9. C. Billaud and J. Adrian (2001), "Fenugreek: Composition, nutritional value and physiological properties", Sciences des Aliments, Issue 1, Folder 21, Page 3-26. Edited.
  10. Malia Frey (13-12-2020), "The Health Benefits of Fenugreek"، www.verywellfit.com, Retrieved 2-5-2021. Edited.
  11. "Spices, fenugreek seed", www.fdc.nal.usda.gov,1-4-2019، Retrieved 2-5-2021. Edited.
420 مشاهدة
للأعلى للأسفل