أضرار الدارسين للضغط

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٧ ، ٢٥ مارس ٢٠١٩
أضرار الدارسين للضغط

تأثير الدارسين على الضغط

تؤثر القرفة أو الدارسين على مستويات ضغط الدم، وتُؤدي إلى انخفاضها. كما يمكن أنّ تُسبب انخفاضاً حاداً عند الأشخاص الذين يُعانون من ضغط الدم المُنخفض. وتؤكد العديد مِن الدراسات أنّ القرفة تُساعد على خفض ضغط الدم، بالإضافة لاستخدامها كعلاج تقليدي للعديد مِن المشاكل الصحية. حيثُ أظهرت إحدى هذهِ الدراسات أنّ إعطاء القرفة لمرضى إرتفاع الضغط ومرضى السكري يؤثر لمُدةٍ قصيرةٍ على خفض ضغط الدم الإنقباضي والإنبساطي، إلا أنّ الحاجة للمزيد من الدراسات، لإثبات هذا التأثير، يَحُد مِن إصدار توصيات لاستخدام القرفة على نطاقٍ واسعٍ لعلاج ضغط الدم.[١] ومِن جهةٍ أخرى، تُعدّ القرفة آمنةً للاستخدام لأغلب الأشخاص بالكميات المُستخدمة للطبخ أو الكميات المُستخدمة في التراكيز الدوائية والتي تُعتبر أكبر من تلك الكميات المُستخدمة للطبخ، إلا أنّ استخدامها بتراكيزٍ عاليةٍ، أو لمدةٍ زمنيةٍ طويلة، أو استخدامها مِن قبل الحامل لا يُعتبر آمناً. كما أنّ استخدام زيت القرفة قد يُسبب التهيج للجلد و الغشاء المُخاطي.[٢]


فوائد الدارسين

تُشير الدراسات إلى وجود العديد من الفوائد للدراسين، ومنها ما يلي:[٣]

  • غني بمضادات الأكسدة: تحمي مُضادات الأكسدة الجسم من الضرر التأكسدي الذي تُسببه الجذور الحرة، وتُعتبر القرفة مصدراً غنياً بمضادات الاكسدة مثل الفينول. ووجدت إحدى الدراسات أنّ القرفة تمتلك أكبر كمية من مضادات الاكسدة مُقارنةً بستة وعشرون نوعاً من التوابل الأُخرى.
  • تُقلل مِن خطر الإصابة بأمراض القلب: ترتبط القرفة بتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، وتبين أنّ إعطاء غرام واحد من القرفة في اليوم لمرضى السكري من النوع الثاني يُقلل من نسب الكولسترول الكُلي والكولسترول الضار والدهون الثلاثية.
  • يُحسن من حساسية الإنسولين: يُعدّ الإنسولين مِن الهرمونات المُهمة لتنظيم عمليات الأيض واستخدام الطاقة، وتُساعد القرفة على تقليل زيادة حساسية الإنسولين، مِمّا يُخفض مِن معدلات سكر الدم.


أطعمة تخفض من الضغط

يُنصح الأشخاص المُصابون بارتفاع ضغط الدم بتناول طعام مُنخفض الصوديوم، ومن الأطعمة التي تُساعد على خفض الضغط ما يليّ:[٤]

  • الموز: يُساعد الموز على خفض ضغط الدم؛ إذّ إنّ الموز من الفاكهة قليلة الصوديوم والغنيّ بالبوتاسيوم.
  • الزبادي: يُعتبر الزبادي مصدراّ مهماّ للكالسيوم، ويرتبط نقص الكالسيوم بارتفاع ضغط الدم، من جهة أخرى فإنّ الزبادي من الأطعمة منخفضة الصوديوم.
  • البطاطا: تُساعد البطاطا على خفض ضغط الدم؛ لاعتبارها مصدراً مهماً للبوتاسيوم والألياف. بالإضافة إلى أنّ االبطاطا مُنخفضة الصوديوم.
  • الأسماك الطازجة: تُعدّ الأسماك مصدراً مهماً للبروتين، وبعض الأنواع مثل السلمون المُرقط تعتبر غنيةً بفيتامين د، الذي تُبين بعض الدراسات أنه قدّ يُساعد على خفض ضغط الدم.


المراجع

  1. Karen Shackelford (31-10-2017), "Cinnamon and Your Blood Pressure"، www.verywellhealth.com, Retrieved 18-3-2019. Edited.
  2. "CEYLON CINNAMON", www.webmd.com, Retrieved 18-3-2019. Edited.
  3. Joe Leech (5-7-2018), "10 Evidence-Based Health Benefits of Cinnamon"، www.healthline.com, Retrieved 18-3-2019. Edited.
  4. Jennifer Acosta Scott, "Lose the Salt, Not the Flavor"، www.everydayhealth.com, Retrieved 18-3-2019. Edited.