أضرار القهوة في رمضان

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ١٣ أبريل ٢٠٢١
أضرار القهوة في رمضان

أضرار القهوة في رمضان

لا توجد أيّ أبحاثٍ علميةٍ تشير إلى وجود أضرار مباشرةٍ لتناول القهوة في رمضان، ولكن بشكلٍ عام؛ فإنّ المشروبات المحتوية على الكافيين؛ كالقهوة، والشاي، والمشروبات الغازيَّة قد تمتلك تأثيرا مدراً للبول عند بعض الأشخاص، ممّا قد يُسبِّبُ الجفاف، لذلك من الأفضل تجنُّبها،[١] بالإضافة إلى ذلك فإنّ الانخفاض المُفاجئ في استهلاك الكافيين قد يُسبب ظهور أعراضٍ مختلفةٍ؛ كالصداع، والتهيُّج، والنُّعاس، لذلك من الضروري التحكُّم في كمية الكافيين المُتناولة خلال شهر رمضان تجنُّباً للآثار الجانبيَّة غير المرغوبة.[٢]


أضرار القهوة

درجة أمان القهوة

تُعدُّ القهوة آمنة لمعظم البالغين، إلاّ أنَّ شرب أكثر من 6 أكوابٍ يومياً قد يُسبِّبُ آثاراً صحية ضارّة، كما قد يحتاج الأشخاص الذين يشربون الكثير من القهوة، مزيداً منها للحصول على نفس التأثير، وقد يصبحون أيضاً معتمدين عليها لدرجة الإصابة بأعراضٍ انسحابيَّة في حال التوقف بشكلٍ مفاجئ عن شربها، وقد تُسبِّبُ القهوة المحتوية على الكافيين الأعراض الآتية:[٣]

  • الأرق.
  • العصبية.
  • القلق والاهتياج.
  • اضطرابات المعدة.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • زيادة معدّل نبضات القلب، وعدم انتظامها.
  • زيادة معدّل سرعة التنفس.
  • الصداع.
  • طنين في الأذنين.


أمّا بالنسبة للحامل فيُحتمل أمان شرب 3 أكوابٍ، أو أقلّ يوميَّاً من القهوة المحتوية على الكافيين، إذ توفر هذه الكمية حوالي 300 مليغراماً من الكافيين، إلَّا أنَّ من المحتمل عدم أمان استهلاك كمياتٍ أكبر من ذلك خلال فترتي الحمل، والرّضاعة، فقد يرتبط ذلك بارتفاع خطر الإجهاض، والولادة المبكرة، وانخفاض وزن الطفل عند الولادة، كما قد ينتقل الكافيين عن طريق حليب الأمّ لطفلها، لذلك يجب على الأمّ المرضعة مراقبة استهلاكها من الكافيين، وألّا تشرب أكثر من كوبٍ أو كوبين منها في اليوم، إذ أنَّ الاستهلاك المرتفع من الكافيين أثناء الرضاعة قد يُسبِِّبُ مشاكل في النوم، والاهتياج، وزيادة في نشاط الأمعاء عند الأطفال الرُضع.[٤]


محاذير شرب القهوة

نذكر من بعض الحالات الصحية التي يجدر بها الحذر عن تناول القهوة الآتي:[٤]

  • المصابون باضطرابات القلق: (بالإنجليزية: Anxiety disorders)؛ فقد يزيد الكافيين الموجود في القهوة من سوء حالة اضطرابات القلق.
  • المصابون باضطراب ثنائي القطب: (بالإنجليزيَّة: Bipolar disorder)؛ فقد يزيد الكافيين في القهوة من سوء أعراض هذا المرض.
  • المصابون باضطرابات النزيف: فقد يزيد الكافيين من سوء اضطرابات النزيف.
  • مرضى السكري: يُعتقد أنّ الكافيين الموجود في القهوة قد يؤثر في طريقة معاملة الجسم للسكر، إذ تبيَّن أنَّ الكافيين قد يُسبِّبُ ارتفاعاً، أو انخفاضاً في سكر الدم، لذلك يجب الحذر عند استخدام الكافيين في حال الإصابة بالسكري، ومراقبة مستويات السكر.
  • الذين يُعانون من بالإسهال: إنَّ الاستهلاك المفرط للكافيين الموجود في القهوة، قد يزيد من سوء الإسهال.
  • المصابون بالزَّرَقُ: (بالإنجليزيَّة: Glaucoma)، حيث يزيد الكافيين من ضغط العين، ويبدأ هذا الضغط بالظهور بعد حوالي 30 دقيقة من استهلاك الكافيين، ويمتدّ لـ 90 دقيقة على الأقل.
  • المصابون بارتفاع ضغط الدم: قد تزيد القهوة المحتوية على الكافيين من ضغط الدّم لدى الأشخاص الذين يُعانون من ارتفاعٍ فيه، ومن الجدير بالذكر أنَّ هذا التأثير يكون منخفضاً عند شرب القهوة بشكلٍ منتظم.
  • الذين يُعانون من متلازمة القولون العصبي: (بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome)، والتي تُعرف اختصاراً بIBS، إذ إنَّ الاستهلاك المفرط للقهوة قد يزيد من سوء الإسهال، وغيره من الأعراض المرافقة لمتلازمة القولون العصبي، وذلك بسبب محتواها من الكافيين.
  • المصابون بالتهاب المفصل التنكسي: حيث ارتبط شرب 7 أكوابٍ من القهوة يومياً بزيادة احتماليَّة الإصابة بالتهاب الركبة لدى الرجال الكوريين.
  • المصابون بهشاشة العظام: يزيد الكافيين من كمية الكالسيوم التي تصرف مع البول، ممّا قد يُضعف العظام، ولذلك يجب تقليل استهلاك الكافيين إلى أقلّ من 300 مليغرامٍ يوميَّاً؛ أي أقلّ من 3 أكوابٍ من القهوة المحتوية على الكافيين، كما أنَّ تناول مكمّلات الكالسيوم بعد استشارة الطبيب قد يُساعد في تعويض الكالسيوم المفقود.
ومن الجدير بالذكر أنَّ تناول حوالي 400 مليغرامٍ، أو 4 أكواب من القهوة يوميَّاً من قِبَل الأشخاص الأصحّاء الذين يحصلون على الكافي من الكالسيوم من الطعام، والمكمّلات الغذائيَّة لا يزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام، كما يجب على النساء في سنّ الأمل، اللواتي يعانين من حالاتٍ وراثيةٍ تمنعهنّ من معالجة فيتامين د بشكلٍ طبيعي، الانتباه عند استخدام الكافيين.
  • المصابون بالصرع: يجب تجنب تناول كمياتٍ كبيرة من الكافيين الموجود في القهوة للمصابين بالصرع.
  • مرضى القلب: إنَّ شرب القهوة المغلية غير المفلترة يرتبط بارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب، وذلك لما تُسبّبه من رفع الكوليسترول الكلّي، والكوليسترول الضارّ، الذي يُعرف اختصاراً بـ LDL، بالإضافة إلى رفع مستويات الدهون الثلاثي أو ما يُسمَّى بثلاثي الغليسريد (بالإنجليزية: Triglycerides) في الدم، وزيادة مستوى الهيموسيستين (بالإنجليزية: Homocysteine)، وتقترح بعض الأبحاث وجود علاقةٍ بين الأزمات القلبيَّة وشرب القهوة، كما يُعدّ شرب أكثر من 5 أكوابٍ من القهوة كلّ يومٍ للمصابين بأمراض القلب غير آمنٍ.[٣][٤]


فوائد عامة للقهوة

يُعدّ الكافيين المادةّ النشطة الأساسيَّة الموجودة في القهوة، والتي قد تُسبِّبُ زيادة قصيرة المدى على مستويات الطاقة، ووظائف الدّماغ، ومعدّل الأيض، بالإضافة إلى تعزيز الأداء الرياضي، كما تحتوي القهوة على كمياتٍ قليلةٍ من بعض الفيتامينات، والمعادن، والتي قد تفيد في حال شرب بعض الأكواب يوميَّاً،[٥] ومن الجدير بالذكر أنَّ القهوة السوداء العادية تعتبر قليلة بالسعرات الحرارية، حيث يحتوي الكوب منها على سعرتين حراريتين فقط، إلَّا أنَّ إضافة الكريما، أو السكر، أو الحليب يزيد محتواها من السعرات الحراريَّة.[٦]


كما تحتوي بذور البُن الأخضر على البوليفينولات (بالإنجليزية: Polyphenols)؛ وهي أحد أنواع مضادّات الأكسدة التي تساعد الجسم على التخلُّص من الجذور الحرة، والتي ينتجها بشكلٍ طبيعيٍّ نتيجة لبعض العمليَّات، وهي فضلاتٌ سامّة قد تُسبِّب الالتهاب، إذ وجد العلماء علاقة تربط بين الالتهاب وجوانب مختلفة من متلازمة الأيض (بالإنجليزية: Metabolic syndrome)، بما فيها السكري من النوع الثاني، والسمنة.[٦]


للاطلاع على المزيد حول فوائد القهوة وأضرارها إقرأ المقال الآتي ما فوائد القهوة وأضرارها.


القيمة الغذائية للقهوة

القيمة الغذائية للقهوة

يوضّح الجدول الآتي القيمة الغذائية المتوفرة في كوبٍ واحدٍ؛ بحجم 237 مليلتراً من القهوة التركية:[٧]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 230 مليلتراً
السعرات الحرارية 64.5 سعرة حرارية
البروتين 0.273 غرام
الدهون 0.099 غرام
الكربوهيدرات 16 غراماً
السكريات 16.1 غراماً
الكالسيوم 4.96 مليغرامات
الحديد 0.025 مليغرام
المغنيسيوم 7.44 مليغرامات
الفسفور 7.44 مليغرامات
البوتاسيوم 114 مليغراماً
الصوديوم 4.96 مليغرامات
الزنك 0.05 مليغرام
النحاس 0.005 مليغرام
فيتامين ب1 0.032 مليغرام
فيتامين ب2 0.179 مليغرام
فيتامين ب3 0.444 مليغرام
فيتامين ب6 0.002 مليغرام
الفولات 4.96 ميكروغرامات
فيتامين هـ 0.025 مليغرام
فيتامين ك 0.248 ميكروغرام
الكافيين 37 مليغراماً
الكولين 5.95 مليغرامات


نصائح تغذوية في رمضان

يختلف نمط تناول الأشخاص للطعام في شهر رمضان اختلافاً كبيراً، وتُعدّ التغذية السليمة خلال رمضان مهمّة لتقليل خطر الإصابة بأيّ مشاكل صحيَّةٍ قد يُسبّبُها الاختيار الخاطئ من الأطعمة، أو نتيجة الإفراط في تناول الطعام، ولا توجد قواعد غذائيَّة محدّدة لرمضان، إنَّما يجب اتباع حميةٍ غذائيةٍ متوازنةٍ،[٨] ومن النصائح لنظامٍ غذائي صحيّ في رمضان نذكر الآتي:[١][٨]

  • تناول وجبة السحور؛ وهي أشبه بوجبة إفطارٍ خفيف، ويجب أن تتضمّن الخضراوات، وحصة من النشويات؛ كالخبز المصنوع من الدّقيق الكامل، وأطعمة غنية بالبروتين؛ كمنتجات الألبان مثل، الجبنة غير المملحة، واللبنة، والحليب، والبيض، بالإضافة إلى طبقٍ جانبي يحتوي على الأفوكادو، أو الطحينة.
  • تقليل استهلاك الأطعمة العالية بالدّهون، خاصَّةً دهون اللحوم، والأطعمة المصنوعة من العجين المنتفخ، أو العجين المضاف إليه الدّهون، والزبدة، والسمن كما يُنصح بالطبخ على البخار، أو الغلي، أو التقليب بكمياتٍ قليلةٍ من الزيت، بدلاً من القلي.
  • تجنُّب الأطعمة المحتوية على كمياتٍ كبيرةٍ من الملح؛ كالسجق، ومنتجات اللحوم والأسماك المصنعة والمملّحة، والزيتون، والمخلّلات، والجبنة المملّحة، بالإضافة إلى الأطعمة الجاهزة مثل؛ البسكويت، والسلطات، والصلصات؛ كالمايونيز، والخردل، والكاتشاب، كما يُنصح بتقليل استخدام الملح أثناء الطبخ قدر المستطاع، وإزالة المملحة عن المائدة، واستخدام التوابل المختلفة لتحسين نكهة الطعام أثناء الطبخ.
  • كسر الصيام بتناول حبّتين أو ثلاثةٍ من التمر، وكوب من الماء، مع صحنٍ من الشوربة، إذ يُعتبر ذلك سنة نبوية، ويُوفّرُ دفعة من السكر والترطيب اللذان يساعدان على تهدئة الجوع، والتقليل من الإفراط في تناول الطعام عند البدء بالوجبة الأساسية، وترك فترة 10 دقائق قبل البدء بتناول طعام الوجبة الرئيسية.
  • تناول الطعام ببطء، ومضغه جيداً.
  • شرب كمية كافية من الماء، لإبقاء الجسم مرطّباً، ويمكن تنظيم شرب الماء بشرب كوبين كلّ ساعة.
  • تجنُّب الإفراط في تناول الحلويات بعد الإفطار، فعادةً ما تحتوي الحلويات المستهلكة في شهر رمضان على كمياتٍ كبيرةٍ من القطر، ويُنصح باستبدالها بتناول الفاكهة المليئة بالماء مثل؛ البطيخ، وغيره من الفواكه الموسمية؛ كالخوخ، والنكتارين.


للاطلاع على المزيد حول النظام الغذائي في رمضان اقرأ المقال الآتي نظام غذائي صحي في رمضان.


المراجع

  1. ^ أ ب "Dietary recommendations for the month of Ramadan", www.emro.who.int, Retrieved 5-4-2021. Edited.
  2. "TIPS TO MANAGE CAFFEINE INTAKE DURING RAMADAN (VIDEO)", www.clevelandclinicabudhabi.ae,1-6-2017، Retrieved 5-4-2021. Edited.
  3. ^ أ ب "COFFEE", www.rxlist.com,17-9-2019، Retrieved 5-4-2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Coffee", www.webmd.com, Retrieved 5-4-2021. Edited.
  5. Kris Gunnars (30-8-2019), "Coffee — Good or Bad?"، www.healthline.com, Retrieved 5-4-2021. Edited.
  6. ^ أ ب Joseph Nordqvist (10-7-2019), "Health benefits and risks of drinking coffee"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 5-4-2021. Edited.
  7. "Coffee, Turkish", www.fdc.nal.usda.gov,1-4-2020، Retrieved 13-4-2021. Edited.
  8. ^ أ ب Lina Breik (2017), "Nutrition Recommendations for Ramadan"، www.educationinnutrition.com.au, Retrieved 5-4-2021. Edited.