أضرار شرب القرفة على الريق

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار شرب القرفة على الريق

أضرار القرفة على الريق

ليست هناك دراساتٌ علميّةٌ تشير إلى أنّ شرب القرفة على الريق يُسبّب أضراراً، إلّا أنّ الإكثار من شرب القرفة بغضّ النظر عن وقت شربها قد يؤدي إلى العديد من الأضرار الجانبية، والتي قد تكون خطيرةً في بعض الأحيان، ولذلك سنذكر الأضرار العامة للقرفة في هذا المقال.


مشاكل في الكبد

تحتوي القرفة الصينية (بالإنجليزية: Cassia cinnamon) ومنتجاتها على مادّةٍ تُسمّى مادة الكومارين (بالإنجليزية: Coumarin)، والتي تُعدّ آمنةً عند تناولها بكمّياتٍ قليلة، إلّا أنّ تناوُل كميّاتٍ كبيرةٍ منها يُعدّ سامّاً، وقد يؤدّي إلى حدوث مشاكل في الكبد، ولذلك يُنصح بالاعتدال في تناول القرفة وخصوصاً للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكبد.[١]


التقرحات في الفم

تحتوي القرفة على مادة تسمى ألدهيد القرفة (بالإنجليزية: Cinnamaldehyde)، وقد يؤدي تناول هذه المادة بكمياتٍ كبيرة إلى ظهور ردّ فعلٍ تحسسيّ، ومن أعراض هذه الحساسية: ظهور التقرحات في الفم، وانتفاخ اللسان أو اللثة والشعور بالحرق فيهما، بالإضافة إلى ظهور بقع بيضاء عليها، وعلى الرغم من أنّ هذه الأعراض لا تُعدّ خطيرة، إلّا أنّها تسبب الشعور بعدم الارتياح للشخص، كما يجدر الذكر أنّها لا تصيب إلّا الأشخاص المصابين بالحساسية ضد القرفة أو الذين يتناولون مُنتجات غنيّة بها.[٢]


زيادة خطر الإصابة بالسرطان

أشارت دراساتٌ أُجريت على القوارض أنّ الإفراط في تناول مادة الكومارين قد يؤدي إلى ظهور أورام سرطانية في الرئتين، والكبد، والكلى، إذ يُعتقد أنّ هذه المادة تمتلك القدرة على تحويل الخلايا الطبيعية في العضو إلى خلايا سرطانية، ولكن هذه لا زالت دراسات قائمة لم تثبت بعد، إذ لم يكتشف العملاء كيفيّة قدرة الكومارين على إنشاء هذه الخلايا السرطانية أو تحويله للخلايا الطبيعية الى سرطانية.[٢]


التداخل مع الأدوية

يجب على المرضى الذين يتناولون مُميّعات الدم أن يتناولوا القرفة بحذر وبعد استشارة الطبيب، وذلك لأنها تتداخل مع هذه الأدوية، كما أنّ القرفة قد تتداخل مع أدوية القلب، والكبد، والسكري أيضاً، وذلك في حال تناول كمياتٍ كبيرةٍ منها، وبالإضافة إلى ذلك يُعتقد أنّ تناول القرفة قد يسبب فشل الكبد عند مرضى الكبد في حال تداخلها مع أدويتهم، وقد تسبّب هبوط السكر في الدم بشكلٍ كبير.[٣][٢]


المراجع

  1. David Kiefer (08-03-2017), "What are the risks of taking cinnamon?"، www.webmd.com, Retrieved 10-03-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Ryan Raman (18-11-2017), "6 Side Effects of Too Much Cinnamon"، www.healthline.com, Retrieved 10-03-2019. Edited.
  3. Sheryl Huggins Salomon (26-06-2018), "What Is Cinnamon? A Comprehensive Guide to Using and Reaping the Health Benefits of This Popular Ancient Spice"، www.everydayhealth.com, Retrieved 10-03-2019. Edited.