أطعمة مناسبة بعد عملية التكميم

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٣ ، ١٧ فبراير ٢٠٢١
أطعمة مناسبة بعد عملية التكميم

ما هي الأطعمة المناسبة بعد عملية التكميم

يُعدّ النظام الغذائي اللاحق لعميلة التكميم غايةً في الأهمية كما هو الحال مع النظام الغذائي في مرحلة ما قبل عملية التكميم، حيث إنّه يُعدّ ضروريّاً للحصول على الاستفادة الكاملة من إجراء عملية تكميم المعدة، وتجنُّب المضاعفات المُحتملة؛ بما في ذلك: الإسهال، والغثيان، والتقيؤ، والإمساك، وتسرُّبات المعدة، ففي الأسابيع والأشهر الأولى التي تلي عميلة التكيميم مباشرةً يجب البدء بتناول السوائل، ثمّ الانتقال تدريجياً إلى الأطعمة الصلبة.[١]


وتختلف تفاصيل النظام الغذائي من شخصٍ إلى آخر، وذلك اعتماداً على مدى تحمُّل الشخص لأطعمةٍ معيّنة بعد جراحة تكميم المعدة، إضافةً إلى وقت الشفاء،[٢] ومن المهم اتّباع الإرشادات الغذائية الموصى بها بعد عملية التكميم من قِبَل الأخصائي، إذ تهدف هذه الإرشادات إلى تقليل كمية السعرات الحرارية التي يستهلكها المريض، مع توفير وجباتٍ متوازنةٍ تساعد على منع حدوث نقصٍ في العناصر الغذائية، والحفاظ على الكتلة العضلية.[٣]


الطعام المناسب حسب المراحل الموصى بها بعد عملية التكميم

يتم تقديم الطعام للمريض بعد عملية التكميم على 5 مراحلٍ مختلفة؛ والتي تشمل: السوائل الصافية، ثمّ السوائل الكاملة، وبعدها الطعام المهروس، ومن ثمّ الأطعمة الطريّة، وأخيراً اتّباع نظامٍ غذائيٍّ غنيٍّ بالبروتين، ويُمكن أن تستمر كلّ مرحلةٍ أسبوعاً واحداً تقريباً، ولا يجب تخطّي أيٍّ من تلك المراحل؛ إذ يحتاج الجسم بعد التكميم إلى العناصر العذائية لشفاء الجروح، والمساعدة على التعافي التام،[٤] وفيما يأتي تفصيلٌّ لكلّ مرحلةٍ من مراحل التغذية بعد عملية التكميم:


المرحلة الأولى

تشمل هذه المرحلة استهلاك السوائل الصافية ابتداءً من اليوم الأول بعد الجراحة، إذ يُمكن شُرب الحليب منزوع الدسم، أو الماء، أو مرق الدجاج، أو مرق اللحم البقري، أو الجيلاتين الخالي من السكر، ويُفضّل شُرب الحليب الغنيّ بالبروتين والخالي من الدسم بمعدّل 3 أكوابٍ قبل السوائل الصافية الأُخرى، إضافةً إلى شُرب 6 أكوابٍ من الماء، ويجب رشف كمياتٍ صغيرةٍ ببطءٍ من تلك السوائل طوال اليوم.[٥]


المرحلة الثانية

خلال المرحلة الثانية؛ يبدأ إدخال المشروبات الكاملة إلى حمية المريض، ومن المشروبات التي يمكن شربها خلال هذه المرحلة:[٤]

  • الحليب قليل الدسم، ويمكن شرب الحليب المنكّه مثل حليب الشوكولاتة.
  • مخفوق الحليب المصنوع في المنزل.
  • المشروبات التي تحتوي على اللبن.
  • الشوربات الخفيفة، مثل ضوربة الطماطم، وشوربة الدجاج.
  • الزبادي المجمد، أو الزبادي اليوناني غير المحتوي على السكر.
  • الآيس الكريم الخالية من الدهون والسكريات.


المرحلة الثالثة

بعد الانتهاء من مرحلة السوائل، وعندما يُقرّر الطبيب المُختصّ الانتقال للمرحلة التالية فإنّه يُمكن للمريض البدء بتناول الأطعمة المهروسة التي تمتلك قواماً سميكاً يُشبه البودِنغ أو المهلبيّة، ويُمكن تحضير العديد من الأطعمة المهروسة في المنزل باستخدام الخلاط الكهربائي، ونذكر فيما يأتي الأطعمة التي يُنصح بتناولها والأطعمة التي يُنصح بتجنبها خلال هذه المرحلة:[٦]

  • أطعمة يُنصح بتناولها: ونذكر منها:
    • السبانخ، والجزر، والفاصولياء الخضراء، والقرع الصيفي.
    • الفواكه المُعلّبة، والموز، والأناناس، والكُمثرى، والبطيخ، والمشمش، وصلصة التفاح (بالإنجليزيّة: Apple sauce)‏، والدراق.
    • اللبن، وجبنة القريش، وجبن الريكوتا (بالإنجليزيّة: Ricotta)، ولحم البقر، والديك الرومي، والدجاج، إضافةً إلى البيض المخفوق، والأسماك البيضاء؛ مثل: سمك القد (بالإنجليزية: Cod)، وسمك البلطي (بالإنجليزيّة: Tilapia).
  • أطعمة يُنصح بتجنبها: يُفضّل في هذه المرحلة تجنُّب الأطعمة الآتية:
    • الفواكه والخضراوات التي تحتوي على الكثير من البذور؛ مثل: الفراولة والكيوي.
    • الأطعمة الليفية؛ مثل: البروكلي والقرنبيط.
    • التوابل الحارّة التي تُهيّج المعدة.


المرحلة الرابعة

قد تستمر مرحلة تناول الأطعمة المهروسة لعدّة أسابيع، وعندما يُقرّر الطبيب المُختصّ الانتقال إلى المرحلة الثالثة فإنّه يُمكن للمريض البدء في إدخال الأطعمة الطريّة وسهلة المضغ؛ والتي تشمل ما يأتي:[٦]

  • البيض المسلوق الطريّ.
  • اللحم المفروم.
  • الأسماك البيضاء المطهوّة على البخار أو بالفرن.
  • الفواكه المُعلّبة؛ مثل: الدراق والكُمثرى.


ومن المهم تناول الأطعمة على شكل لُقيماتٍ صغيرة، وبكمياتٍ قليلة في كلّ مرة.[٦]


المرحلة الخامسة

بعد حوالي 7 أسابيعٍ من إجراء عملية التكميم يُمكن للمريض العودة إلى النظام الغذائي المُعتاد، ولكن سيشعر المريض بالشبع خلال فترةٍ أقصر من المُعتاد، وفي هذه المرحلة يجب أن تُعطى الأولوية للبروتين في كلّ الوجبات اليومية الثلاثة، ويُمكن أيضاً دمج الفواكه والخضراوات النيّئة، ومن ناحيةٍ أُخرى هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي من المُحتمل أن تُسبّب ردود فعلٍ سلبية، ويجب تجنُّبها طوال فترة ما بعد العملية؛ مثل: المشروبات الغازية، والمشروبات المُحلّاة بالسكر، والعلكة، والأطعمة الحارّة، ويجب أيضاً الحدّ من الكافيين لأنّه يُمكن أن يُهيّج المعدة، ومن الجدير بالذكر أنّ تأثير تلك الأطعمة يختلف من شخصٍ إلى آخر.[٧]


نصائح حول شرب السوائل بعد عملية التكميم

هناك بعض التعليمات المُرتبطة باستهلاك السوائل واختيار المناسب منها بعد عملية التكميم؛ وفيما يأتي ذكرٌ لأهمّ تلك التعليمات:[٨]

  • عدم شُرب السوائل مع الوجبات، بل يجب التوقُّف عن الشرب قبل 30 دقيقةٍ من وقت الوجبة، والانتظار 30 دقيقةٍ بعد تناول الطعام لشُرب السوائل؛ إذ يساعد ذلك على ما يأتي:
    • منع الامتلاء المُفرط في المعدة.
    • الحفاظ على الطعام من التدفُّق بسرعةٍ كبيرةٍ إلى الأمعاء.
    • استمرار شعور الشبع لفترةٍ أطول.
  • رشف السوائل ببطء؛ إذ قد يؤدي الشُرب بسرعةٍ كبيرةٍ إلى الشعور بالغثيان أو التقيؤ.
  • اختيار المشروبات الخالية من السعرات الحرارية بين الوجبات، ويُعدّ الماء أفضل تلك المشروبات؛ إذ يجب شُرب ما لا يقلّ عن 6-8 أكوابٍ من الماء يومياً.
  • تجنُّب السوائل عالية السعرات الحرارية، فهي تُضيف كميّاتٍ كبيرةً من السعرات الحرارية إلى النظام الغذائيّ دون أن تسبب الشعور بالشبع؛ ومن تلك المشروبات نذكر ما يأتي:
    • المشروبات الغازية؛ كما تجلب هذه المشروبات الهواء إلى المعدة، ويُمكن للهواء الزائد أن يُسبّب الغازات، والانتفاخ، والألم أو الضغط في منطقة الكتف أو أعلى الصدر.
    • العصائر.
    • المشروبات المُحلّاة بالسكر.
    • مشروبات القهوة؛ مثل: الموكا، واللاتيه، والكابتشينو، وغيرها.
  • تجنُّب الكافيين؛ إذ إنّه قد يؤدي إلى تهيُّج المعدة، ويقلل قدرة الجسم على امتصاص الحديد، كما أنّه يزيد خطر الإصابة بالتقرُّحات.


الأطعمة التي ينبغي تجنبها بعد عملية التكميم

تزيد بعض الأطعمة من خطر تعرُّض الشخص لمشاكلٍ بعد جراحة تكميم المعدة، وغيرها من العمليات المرتبطة بالسُمنة، ولذلك يجب استبعاد أنواع معيّنةٍ من الأطعمة والمشروبات من النظام الغذائي للتقليل من فُرص حدوث أيّ ضرر؛ ومن هذه الأطعمة والمشروبات نذكر ما يأتي:[٢][٩]

  • العلكة والأطعمة التي تسبب انتفاخ البطن؛ مثل الفاصولياء بأنواعها.
  • الأطعمة الصلبة والجافّة، والتي قد يصعب على الشخص ابتلاعها بعد الجراحة.
  • الأطعمة والمشروبات الغنيّة بالسعرات الحرارية؛ مثل: الآيس كريم، والكعك، والشوكولاتة، ومخفوق الحليب.
  • الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المرتفع (بالإنجليزيّة: High glycemic index)؛ مثل: الخبز، والأرز، والبطاطا، والتي يُمكن أن تُسبّب زيادةً سريعةً في مستويات السكر في الدم.
  • اللحوم الحمراء القاسية أو الجافّة.
  • الأطعمة الغنيّة بالدهون.
  • الأطعمة الغنيّة بالتوابل.
  • الأطعمة التي يُعاد تسخينها في الميكروويف.


نصائح عامة بعد عملية التكميم

فيما يأتي ذكرٌ لبعض النصائح العامّة التي يجب اتّباعها بعد عملية التكميم:[١٠][١١]

  • التأكُّد من تناول ما يكفي من البروتين، وذلك عن طريق اتباع النصائح الآتية:
    • تناول الأطعمة الغنيّة بالبروتين أولاً.
    • شُرب 3 أكوابٍ من الحليب منزوع أو قليل الدسم.
    • شُرب حليب الصويا المُدعّم يومياً لتوفير البروتين والكالسيوم الكافي للحفاظ على صحة الجسم.
  • مضغ الطعام جيداً؛ لأنّ عدم مضغه بشكلٍ كاملٍ قد يسدّ مخرج المعدة، ممّا يؤدي إلى الشعور بالألم، وعدم الراحة، والغثيان، والقيء.
  • تناول الأطعمة ببطء؛ حيث يُمكن أن يستغرق تناول ملعقتين كبيرتين من الطعام 20 دقيقة، بينما يُمكن لتناول الوجبة أن تستغرق حوالي 45 دقيقة.
  • تناول عدّة وجباتٍ صغيرةٍ في اليوم، إذ يُمكن البدء بستّ وجباتٍ صغيرةٍ في اليوم، ثمّ الانتقال إلى 4 وجبات، وبعد ذلك عند اتّباع نظامٍ غذائيٍّ منتظمٍ فإنّه يُمكن تناول 3 وجباتٍ في اليوم، ويجب أن تتضمّن كلّ وجبة ما بين 0.5-1 كوب من الطعام.
  • تناول مكمّلات الفيتامينات والمعادن الموصى بها؛ وذلك بسبب عدم قدرة الجسم بعد الجراحة على امتصاص ما يكفي من العناصر الغذائية من الطعام، ومن المُحتمل أن يحتاج الشخص إلى تناول مكمّلٍ يحتوي على فيتاميناتٍ متعددةٍ يومياً لبقية حياته.
  • تجنُّب التدخين؛ لأنّه يُعدّ أحد الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بتقرُّحاتٍ في المعدة بعد عملية التكميم.[١٢]


المراجع

  1. "GASTRIC SLEEVE DIET: PRE-OP AND POST-OP GUIDELINES", www.baptisthealth.com, Retrieved 6-2-2021. Edited.
  2. ^ أ ب Adam Felman (13-12-2019), "What to eat and avoid on the gastric sleeve diet"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-2-2021. Edited.
  3. "Dietary Guidelines After Bariatric Surgery", www.ucsfhealth.org, Retrieved 6-2-2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Gastric Sleeve Diet", www.ramsayhealth.co.uk, Retrieved 6-2-2021. Edited.
  5. Jessica Smith, "Dietary guidelines post bariatric surgery"، www.uihc.org, Retrieved 6-2-2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت Corey Whelan (24-8-2020), "Your Guide to the Gastric Bypass Diet"، www.healthline.com, Retrieved 6-2-2021. Edited.
  7. "What Do You Eat After Bariatric Surgery?", www.pennmedicine.org, 28-5-2019، Retrieved 6-2-2021. Edited.
  8. "Keeping Up Your Diet after Weight-Loss Surgery", www.fairview.org, Retrieved 6-2-2021. Edited.
  9. "What Foods and Drinks Should You Avoid After Bariatric Surgery?", www.pennmedicine.org, 5-1-2020، Retrieved 6-2-2021. Edited.
  10. "Eating after a Sleeve Gastrectomy", www.whittington.nhs.uk, Retrieved 7-2-2021. Edited.
  11. "Gastric bypass diet: What to eat after the surgery", www.mayoclinic.org, 13-10-2020، Retrieved 7-2-2021. Edited.
  12. "After Gastric Bypass: Nutrition Guidelines", www.fairview.org, Retrieved 7-2-2021. Edited.