أعراض سرطان عنق الرحم

كتابة - آخر تحديث: ٢١:٠٣ ، ٢٨ نوفمبر ٢٠١٨
أعراض سرطان عنق الرحم

سرطان عنق الرحم

يُعدّ عنق الرحم (بالإنجليزية: Cervix) الجزء المسؤول عن ربط الرّحم بالمهبل لدى الأنثى، ويُقال إنّ المرأة تُعاني من سرطان ضعنق الرحم (بالإنجليزية: Cervical Cancer) في الحالات التي تبدأ فيها خلايا عنق الرحم بالانقسام بشكل غير طبيعيّ وبصورة خارجة عن سيطرة الجسم، وتبدأ بالانتشار إلى الأجزاء الأخرى في الجسم، وإنّ أكثر الأعضاء المتأثرة بسرطان عنق الرحم، أي التي يصل إليها السرطان بعد بدئه في عنق الرحم، هي المهبل، والمستقيم، والمثانة البولية، والكبد، والرئتين، ومن الأخبار السارّة أنّ سرطان عنق الرحم بطيء النموّ، أي أنّ الخلايا تبدأ بمرحلة ما قبل السرطان ثم تتطور تدريجياً إلى مرحلة السرطان، وعليه فإنّ اكتشاف هذه المشكلة في مرحلة ما قبل السرطان وعلاجها يساعد بشكل كبير على الوقاية من سرطان عنق الرحم، ومن الدول التي استطاعت الاستفادة من ذلك: الولايات المتحدة الأمريكية، فبالفحوصات التي تكشف عن مراحل ما قبل السرطان انخفضت معدلات الإصابة بسرطان عنق الرحم بشكل واضح للغاية، وممّا يُدلّل على أنّ هذا السرطان بطيء النموّ، أنّ أغلب النساء اللاتي تم تشخيصهنّ بمرحلة ما قبل سرطان عنق الرحم كنّ في العشرينيات والثلاثينيات من العمر، في حين إنّ أغلب النساء اللاتي تمّ تشخيصهنّ بسرطان عنق الرحم كنّ في الخمسينيات من العمر.[١]


أعراض سرطان عنق الرحم

في الحقيقة لا يُسبّب سرطان عنق الرحم ظهور أيّة أعراض وعلامات في المراحل المبكرة من الإصابة عادةً، ولكن في حال تقدم المرض واجتياح السرطان للأنسجة والأعضاء الأخرى، فإنّه قد يُسبّب ظهور بعض الأعراض والعلامات، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ هذه الأعراض والعلامات غير محصورة بالإصابة بسرطان عنق الرحم، بمعنى أنّها قد تظهر في حالات المعاناة من بعض المشاكل الصحية الأخرى، وعليه لا بُدّ من مراجعة الطبيب المختص في حال ظهورها، ويمكن إجمال أهمّ هذه الأعراض فيما يأتي:[٢][٣]

  • النزف المهبليّ غير الطبيعيّ، ويُقصد به النزف خارج الوقت والنطاق المألوفين، كما هو الحال عند النزف بين الدورات الشهرية، أو النزف بعد الجماع، أو بعد الخضوع لفحص منطقة الحوض، أو بعد بلوغ سنّ اليأس (بالإنجليزية: Menopause)، ويمكن كذلك أن يتمثل النزف المهبليّ بغزارة الطمث؛ أي زيادة كمية الدم أثناء الدورة الشهرية.
  • الشعور بألم أثناء ممارسة الجنس.
  • ظهور إفرازات غير طبيعية من المهبل، ويمكن أن يحدث ذلك بين الدورة الشهرية والأخرى أو بعد بلوغ سن اليأس، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الإفرازات قد تكون مصحوبة ببعض الدم.
  • تكرار الحاجة للتبول.
  • الشعور بألم في الحوض.
  • الشعور بألم أثناء التبول.


أسباب سرطان عنق الرحم

كما بيّنّا سابقاً، فإنّ سرطان عنق الرحم يحدث نتيجة انقسام خلايا عنق الرحم بصورة غير طبيعية، وفي الحقيقة يتمثل هذا الانقسام غير الطبيعيّ بعدم موت الخلايا عند انتهاء أجلها واستمرارها بالانقسام، وعلى الرغم من عدم معرفة العلماء السبب الحقيقيّ وراء المعاناة من هذه المشكلة، إلا أنّهم يعتقدون أنّ هناك مجموعة من العوامل التي تزيد فرصة الإصابة بهذه المشكلة، نذكر من عوامل الخطر ما يأتي:[٤]

  • الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري: (بالإنجليزية: Human papillomavirus)، ويُعدّ هذا الفيروس من العدوى المنقولة جنسياً (بالإنجليزية: Sexually Transmitted Infection)، وفي الحقيقة هناك العديد من الأنواع لهذا الفيروس، يصل عددها إلى مئة نوع مختلف، منها 13 نوعاً قادر على التسبب بسرطان عنق الرحم. ومن هنا يجدر القول إنّ النساء اللاتي يُمارسن الجنس مع أكثر من شريك ترتفع لديهن فرصة الإصابة بسرطان عنق الحرم، وذلك لأنّ فيروس الورم الحليميّ البشريّ لا ينتقل إلا من شريك جنسيّ مصاب.
  • التدخين: فقد تبيّن أنّ التدخين يزيد من خطر الإصابة بسرطان عنق الحرم كما يزيد فرصة المعاناة من أنواع أخرى من السرطانات.
  • المعاناة من ضعف الجهاز المناعيّ: تُعدّ النساء اللاتي يُعانين من ضعف الجهاز المناعيّ أكثر عُرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم، ويجدر بيان أنّ هناك العديد من الأسباب التي تكمن وراء الإصابة بضعف الجهاز المناعيّ، منها المعاناة من فيروس العوز المناعي البشري (بالإنجليزية: Human Immunodeficiency Virus) المُسبّب لمتلازمة نقص المناعة المكتسبة المعروفة اختصاراً بالإيدز (بالإنجليزية: AIDS)، ومن الأسباب المؤدية لضعف الجهاز المناعيّ أيضاً: تناول الأدوية المُثبّطة للمناعة وذلك في حال الخضوع لعمليات نقل الأعضاء.
  • الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً: مثل داء المُتَدَثِّرات (بالإنجليزية: Chlamydiosis) أو الكلاميديا (بالإنجليزية: Chlamydia)، والسيلان (بالإنجليزية: Gonorrhea)، والزهري (بالإنجليزية: Syphilis).
  • الدخل المتدني: بالاستناد إلى الإحصائيات المُجراة تبيّن أنّ نسبة الإصابة بسرطان عنق الرحم ترتفع لدى النساء اللاتي يعشن في ظروف مادية منخفضة.
  • تناول بعض أنواع حبوب منع الحمل: فقد تبيّن أنّ تناول بعض أنواع حبوب الحمل (بالإنجليزية: Birth control pills) قد يزيد بشكل بسيط خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • الولادة على عمر مبكر: فقد تبيّن أنّ احتمالية الإصابة بسرطان عنق الرحم لدى النساء اللاتي أنجبن أول مرة وهنّ بعمر 17 عاماً كانت أكبر مقارنة بالنساء اللاتي أنجبن أول مرة بعد بلوغ الخامسة والعشرين من العمر.
  • الحمل المتكرر: بالاستناد إلى بعض الدراسات، وُجد أنّ النساء اللاتي أنجبن ثلاثة أطفال أو أكثر في أحمال منفصلة أكثر عُرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم مقارنة بالنساء اللاتي لم يُنجبن خلال حياتهنّ.


فيديو عن أسباب وأعراض سرطان عنق الرحم

للتعرف على المزيد من المعلومات عن أسباب سرطان عنق الرحم وأعراضه شاهد هذا الفيديو.[٥]


المراجع

  1. "Cervical Cancer", www.webmd.com, Retrieved October 28, 2018. Edited.
  2. "Signs and Symptoms of Cervical Cancer", www.cancer.org, Retrieved October 28, 2018. Edited.
  3. "How Do You Know If You Have Cervical Cancer?", www.healthline.com, Retrieved October 28, 2018. Edited.
  4. "What you need to know about cervical cancer", www.medicalnewstoday.com, Retrieved October 28, 2018. Edited.
  5. فيديو عن أسباب وأعراض سرطان عنق الرحم.