ما هو السرطان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥١ ، ١٤ سبتمبر ٢٠١٨
ما هو السرطان

السرطان

في الوضع الطبيعيّ تنمو خلايا الجسم وتتكاثر لتُنتج خلايا جديدة بحسب حاجة الجسم لذلك، ويتخلص الجسم من الخلايا القديمة والتالفة بحسب معايير معينة يعتمدها، وفي حالة إصابة أيّ جزء من الجسم بالسرطان (بالإنجليزية: Cancer)، يفقد هذا الجزء هذا التنظيم، ليبدأ بإنتاج خلايا جديدة دون حاجة الجسم لذلك، ومن جهة أخرى يترك الخلايا التالفة وتلك الميّتة أيضاً دون أن يتخلص منها، وتتسبب الخلايا الجديدة المتكونة بتكوين ما يُعرف بالأورام (بالإنجليزية: Tumors)، ولهذه الأورام نوعان أساسيّان، أمّا النوع الأول فهو الأورام الحميدة وهي التي يقتصر وجودها على مكان ظهورها، بينما تتمثل السرطانات بقدرتها على الانتقال والانتشار إلى الأنسجة المجاورة وربما تعدّى الأمر ذلك لتصل إلى أنسجة وأعضاء بعيدة عن مكان ظهورها، وعليه يمكن تعريف السرطان على أنّه مجموعة من الأمراض والاضطرابات الصحية المرتبطة بحدوث اختلالات في الجينات المسؤولة عن نمو الخلايا، ممّا يترتب عليه فقدان الجسم السيطرة على عمليات تنظيم انقسام الخلايا، وتتميز خلايا السرطان بعدم تخصّصها، ولعل هذا ما يُفسر قدرتها على الانقسام دون توقف.[١]


أنواع السرطان

يمكن تقسيم السرطان إلى أنواع إمّا بالاعتماد على العضو أو الجزء الذي بدأ فيه السرطان، كأن نقول سرطان الرئة (بالإنجليزية: Lung Cancer) في الحالات التي ينشأ فيها السرطان في الرئة، وإمّا بحسب نوع الخلايا المكوّنة للسرطان، وفيما يأتي بيان ذلك:[١]

  • السرطانة: (بالإنجليزية: Carcinoma)، ويتكون هذا النوع من السرطان من الخلايا الطلائية (بالإنجليزية: Epithelial cells) التي تغطّي وتُبطّن أجزاء الجسم المختلفة. ومن الأمثلة على هذا النوع من السرطان، سرطان القولون، والثدي، والبروستاتا، والمعدة، والأمعاء، والمثانة البولية، والرئتين وغيرها الكثير.
  • الورم الغرني: أو الساركوما (بالإنجليزية: Sarcoma)، ويتمثل هذا النوع بالأورام التي تُصيب العظام، والأنسجة اللينة مثل النسيج الدهنيّ، والعضلات، والأوتار، والأربطة، وغير ذلك، ومن الأمثلة عليه ساركوما كابوسي (بالإنجليزية: Kaposi's sarcoma).
  • الورم النخاعي المتعدد: (بالإنجليزية: Multiple Myeloma)، وهو الورم الذي يُصيب خلايا البلازما التي تُعدّ أحد أنواع خلايا الجهاز المناعيّ، وتُصيب نخاع العظم، لتُكوّن أوراماً في عظام الجسم كافةً.
  • اللِمفُوما: (بالإنجليزية: Lymphoma)، وهو الورم الذي يُصيب الخلايا اللمفاوية (بالإنجليزية: Lymphocytes) التي تُمثل أحد أنواع خلايا الدم البيضاء في الجسم، والتي تكمن وظيفتها بشكلٍ أساسيّ في مواجهة العدوى والأمراض، وإنّ إصابتها بالورم تتسبّب بنموّها بشكلٍ غير طبيعيّ في العقد اللمفاوية، والأوعية اللمفاوية، وبعض أعضاء الجسم، ومن الأمثلة عليها اللمفوما اللاهودجكينية (بالإنجليزية: Non-Hodgkin lymphoma)، ولمفوما هودجكين (بالإنجليزية: Hodgkin's lymphoma).
  • سرطان الخلايا الصبغية: (بالإنجليزية: Melanoma)، وهو السرطان الذي يُصيب الخلايا التي تتخصص بالأصل إلى خلايا صبغية تُكوّن الميلانين. وأكثر ما يُصيب هذا النوع من الأورام الجلد والعيون.
  • ابيضاض الدَّم: أو اللوكيميا (بالإنجليزية: Leukemia)، وهو السرطان الذي يُصيب الخلايا المسؤولة عن تكوين الدم في نخاع العظم، ولا يُعتبر هذا النوع من السرطانات الصلبة، وإنّما يتكون نتيجة نمو أعداد هائلة من خلايا الدم البيضاء غير الطبيعية في الدم ونخاع العظم.
  • أورام الدماغ والنخاع الشوكيّ: وهي الأورام التي تُصيب الجهاز العصبيّ المركزي (بالإنجليزية: Central Nervous System).
  • ورم الخلية الجرثومية: (GCT) (بالإنجليزية: Germ cell tumor)، وهو الورم الذي يُصيب الخلايا التي تتطور إلى بويضات أو حيوانات منوية.


مراحل السرطان

يعمد الأطباء المختصون عند تشخيص الإصابة بالسرطان إلى تحديد مرحلته، ويمكن القول إنّ مراحل السرطان تُعرف بمعرفة حجم السرطان ومدى انتشاره، وإنّ الهدف الأساسيّ من معرفة مراحل السرطان هو تحديد الطريقة المناسبة في العلاج، فمثلاً في الحالات التي يكون فيها السرطان محدود الانتشار، ويقتصر وجوده على منطقة معينة، فإنّ العلاج يتم بشكل أساسيّ باستخدام أحد الأساليب الموضعية مثل العلاج بالإشعاع (بالإنجليزية: Radiotherapy) أو الجراحة (بالإنجليزية: Surgery)، وفي المقابل يمكن اللجوء لخيارات العلاج الكيماويّ (بالإنجليزية: Chemotherapy)، والعلاج بالهرمونات وغير ذلك في الحالات التي ينتشر فيها السرطان، وفي الحقيقة هناك نظامان أساسيّان يتم من خلالها تصنيف السرطان إلى مراحل، أمّا الأول فهو تصنيف الورم والعقد والنقائل TNM (بالإنجليزية: TNM Classification) والذي يدرس حجم السرطان، وفيما إن وصل إلى العقد الليمفاوية، وفيما إن انتشر إلى أجزاء الجسم المختلفة، أمّا نظام التصنيف الثاني فهو نظام التصنيف بالأرقام (بالإنجليزية: Number staging systems) والذي يُصنّف مراحل السرطان إلى أربعة مراحل رئيسية.[٢]


أعراض الإصابة بالسرطان

في الحقيقة تختلف الأعراض والعلامات التي تظهر على المصابين بالسرطان باختلاف الجزء المتأثر من الجسم، ولكن هناك بعض الأعراض والعلامات المشتركة بين مختلف أنواع السرطان، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الأعراض لا تختص بالسرطان، أي أنّها قد تظهر في حال المعاناة من مشاكل صحية أخرى، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٣]

  • الشعور بالتعب والإعياء العام.
  • الشعور بظهور كتلة أو زيادة في السمك تحت الجلد.
  • تغيرات في الجلد، قد تتمثل بظهور قروح يصعب شفاؤها، أو تغيرات في الشامات (بالإنجليزية: Moles)، أو حدوث اصفرار، أو احمرار في الجلد.
  • تغيّر في عادات المرء الإخراجية أو تغيرات في التبول.
  • صعوبة البلع.
  • بحة الصوت.
  • الشعور بالانزعاج وعسر الهضم بشكلٍ مستمرٍ بعد تناول الطعام.
  • ظهور الكدمات أو النزف غير المُبرّر.
  • المعاناة من الحمّى أو التعرّق الليليّ بشكلٍ غير مُبرّر ولفترة طويلة.
  • المعاناة من آلام المفاصل والعضلات بشكل غير مُبرّر ودائم.
  • السعال المستمر أو المعاناة من مشاكل التنفس.
  • تغيرات في الوزن بشكلٍ غير مقصود، وتتمثل هذه التغيرات بالنقص أو الزيادة.


المراجع

  1. ^ أ ب "What Is Cancer?", www.cancer.gov, Retrieved April 9, 2018. Edited.
  2. "Stages of cancer", www.cancerresearchuk.org, Retrieved April 9, 2018. Edited.
  3. "Cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved April 9, 2018. Edited.