أعراض نقص فيتامين أ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٨
أعراض نقص فيتامين أ

فيتامين أ

يُعَدُّ فيتامين أ أحد المُغذِّيات الصُّغرى الأساسيّة، حيث لا يستطيع جسم الإنسان تصنيعه؛ ولذلك فإنّنا بحاجةٍ إلى تناوله عن طريق الغذاء الذي يتمّ تخزينه في الكبد إلى حين حاجة الجسم إليه، كما أنّه يُعدّ مهمّاً للعديد من الوظائف الفسيولوجيّة؛ فهو يُعزِّز استبدال خلايا الجلد، ويساعد الأنسجة على إفراز المُخاط الذي يُشكِّل حاجزاً يحمي من الإصابة بالعدوى، بالإضافة إلى أنّ فيتامين أ أساسيٌّ لنُموّ الجسم، وتطوُّره، وتكاثُره، كما أنّه أساسيٌّ في المساعدة على الرؤية في العتمة، والمحافظة على وظائف الأنسجة الطلائيّة (بالإنجليزيّة: Epithelia)، كالجلد، وداخل العين، والأذن، وبطانة الأمعاء، والمثانة، والقناة التنفُّسية، ومن الجدير بالذكر أنّ فيتامين أ يتوفَّر في الغذاء على نوعَين، هما: النوع الأول ويُدعى الريتنول (بالإنجليزيّة: Retinol)، وهو مُتوفِّر في المصادر الحيوانيّة، حيث يُعَدّ الشكل النِّشط لهذا الفيتامين، أمّا النوع الثاني فهو المُتوفِّر في المصادر النباتيّة، وهو يُوجَد على شكل كاروتينات (بالإنجليزيّة: Carotenoids)، وتتميَّز هذه المُركَّبات بكونها صبغات تُعطي بعض النباتات لونها الأخضر، والبعض الآخر اللون الأحمر، أو البرتقاليّ، إلّا أنّ الجسم يحتاج إلى تحويلها إلى ريتنول أثناء عمليّة الهضم.[١]


أعراض نقص فيتامين أ

قد يُسبِّب نقص فيتامين أ بعض الأعراض، ومن أهمّها:[٢]

  • جفاف الجلد: حيث إنّ فيتامين أ يُعَدّ مُهمّاً؛ لإنتاج خلايا الجلد، وإصلاحها، كما أنّه يساعد على مكافحة الالتهابات الناجمة عن الإصابة ببعض الأمراض الجلديّة، ويُعتقَد أنّ نقص فيتامين أ يمكن أن يزيد خطر تطوُّر الإصابة بالإكزيما، بالإضافة إلى أنّ إحدى الدراسات التي شَمِلت أشخاصاً مُصابين بالإكزيما الشديدة، أشارت إلى أنّ تناول دواء يُسمَّى أليتريتينوين (بالإنجليزيّة: Alitretinoin) بجُرعة 10-40 مليغراماً يوميّاً، ولمدّة 12 أسبوعاً، يُقلِّل من أعراض الإكزيما بنسبة 53%، إلّا أنّه يجدر التنبيه إلى أنّ جفاف الجلد قد يحدث؛ نتيجة العديد من الأسباب، وقد يكون النقص المُزمِن في فيتامين أ إحدى هذه الأسباب.
  • جفاف العينَين: وتُعَدّ هذه الحالة من أولى علامات نقص فيتامين أ التي تظهر على المُصابين، وتتمثَّل بعدم مقدرة العين على إنتاج الدموع، ويُعَدّ الأطفال صغار السنّ الذين يتناولون حِمياتٍ فقيرةً بفيتامين أ أكثر عُرضةً؛ لتطوُّر هذه الحالة، كالأطفال الذين يعيشون في أفريقيا، والهند، وجنوب شرق آسيا، وقد وُجِد أنّ إعطاء مُكمِّلات فيتامين أ الغذائيّة يمكن أن تُحسِّن حالات المُصابين بجفاف العينَين، ومن الجدير بالذكر أنّ حالات نقص فيتامين أ يمكن أن تُؤدّي إلى العمى الكامل، أو الإصابة ببُقَع بيتو (بالإنجليزيّة: Bitot's spots) التي تتمثَّل بوجود بُقَعٍ في العين.
  • العمى الليليّ: وقد يحدث ذلك؛ نتيجة الإصابة بنقصٍ شديدٍ في مستويات فيتامين أ، وقد أشارت بعض الدراسات إلى أنّ هذه الحالة تحدث بشكلٍ كبيرٍ في الدُّول النامية، كما تبيَّن في دراسة أنّ إعطاء فيتامين أ لنساءٍ يُعانين من العمى الليليّ عن طريق الطعام، أو المُكمِّلات مدّة 6 أسابيع، حَسَّن من حالتهنّ، ومقدرتهنّ على الرؤية في الظلام بنسبة 50%.
  • العُقم وصعوبة الحمل: حيث يُعَدّ فيتامين أ مُهمّاً للتكاثُر عند كُلٍّ من الرجال، والنساء، وقد أشارت إحدى الدراسات التي أُجرِيت على الفئران الإناث التي كانت مُصابةً بنَقص فيتامين أ كانت تعاني من صعوبة الحمل، بالإضافة إلى أنّه قد تُعاني أجنّتها أيضاً من تشوُّهات خلقية، كما وجدت دراسةٌ أخرى شملت رجالاً يعانون من العُقم أنّ هؤلاء الرجال يمتلكون مستوياتٍ أعلى من الإجهاد التأكسُدي في أجسامهم؛ ولذلك فإنّهم قد يكونون بحاجةٍ إلى استهلاك كمّياتٍ أكبر من مُضادّات الأكسدة، ومنها فيتامين أ، كما تجدر الإشارة إلى أنّ نقص فيتامين أ يرتبط بحدوث الإجهاض، فقد وُجِد في إحدى الدراسات أنّ النساء اللاتي تعرَّضن للإجهاض كُنّ يمتلكن مستوياتٍ منخفضةً من فيتامين أ.
  • تأخُّر النموّ: حيث يُعَدّ فيتامين أ ضروريّاً؛ لتطوُّر جسم الإنسان بشكلٍ صحيح؛ ولذلك فإنّ الأطفال الذين لا يحصلون على كمّياتٍ كافيةٍ منه يمكن أن يُعانوا من التقزُّم، أو ما يُسمَّى بنقص النموّ (بالإنجليزيّة: Stunted growth)، كما أشارت العديد من الدراسات التي أُجرِيت في الدُّول النامية إلى أنّ إعطاء مُكمِّلات فيتامين أ وحدها، أو مع عناصر غذائيّة أخرى، يُحسِّن النموّ، إلّا أنّ إعطاء هذا الفيتامين مع العناصر الغذائيّة يمكن أن يمتلك تأثيراً أكبر في النموّ.
  • عدوى الحَلق والصدر: حيث إنّ تكرار الإصابة بالعدوى يمكن أن يكون إحدى علامات نقص فيتامين أ، وخاصّةً عدوى الحلق، والصدر، علماً بأنّ بعض الدراسات أشارت إلى أنّ إعطاء مُكمِّلات فيتامين أ يمكن أن تساعد في بعض حالات العدوى، إلّا أنّ النتائج غير مُؤكَّدة؛ ولذلك يُنصَح بعدم إعطاء مُكمِّلات فيتامين أ إلّا للأشخاص الذين يُعانون من نقصٍ في مستوياته.
  • ضعف التئام الجروح: حيث إنّ فيتامين أ يُعزِّز إنتاج الكولاجين المُهمّ لصحّة البشرة، كما يُعتقَد بأنّ تناول فيتامين أ، أو وضعه على الجلد، يمكن أن يُقوِّي البشرة، كما أشارت دراسةٌ شَمِلت رجالاً من كبار السنّ إلى أنّ وضع فيتامين أ على الجلد قلَّل من حجم الجروح بنسبة 50% مقارنةً بالرجال الذين لم يستخدموه.
  • المعاناة من حَبّ الشباب: حيث أشارت العديد من الدراسات إلى أنّ نقص فيتامين أ يرتبط بظهور حَبّ الشباب، كما وُجِد أنّ تناول فيتامين أ، أو وضعه على الجلد يمكن أن يساهم في علاج حَبّ الشباب، ومن أكثر الأدوية الشائعة التي تُستخدَم؛ لعلاج حَبّ الشباب دواء آيزوتريتينوين (بالإنجليزيّة: Isotretinoin)؛ وهو شكلٌ من أشكال فيتامين أ، يُؤخَذ عن طريق الفم، ويُعَدّ فعّالاً في علاج حَبّ الشباب، إلّا أنّه يُسبِّب العديد من الأضرار الجانبيّة، كالتشوُّهات الخَلقيّة، وتقلُّبات المزاج.


الكمّيات المُوصَى بها من فيتامين أ

يُوضِّح الجدول الآتي الكمّيات اليوميّة المُوصى بها (بالإنجليزيّة: Recommended daily intakes) من فيتامين أ، وذلك بحسب الفئات العُمريّة للأشخاص:[٣]

الفئة الكمّيات المُوصَى بها من فيتامين أ (ميكروغرام/ اليوم)
الذكور أكبر من 14 سنة 900
الإناث أكبر من 14 سنة 700
المرأة الحامل 770
المرأة المُرضِع 1300


مصادر فيتامين أ

كما ذُكِر سابقاً، فإنّه يمكن الحصول على فيتامين أ من مصدرَين رئيسيَّين، هما:[٤]

  • المصادر الحيوانيّة: ومن أهمّها: لحوم الأحشاء، مثل لحم الكبد، والبيض، والأسماك الدهنيّة مثل السلمون، وزيت السمك، ومُنتَجات الحليب.
  • المصادر النباتية: ومن أهمّها: البطاطا الحلوة، والفلفل، والخضروات البرتقاليّة اللون، مثل: الجزر، واليقطين، والخضروات الورقيّة الخضراء، مثل: السبانخ، والبروكلي.


المراجع

  1. Clare Gilbert (2013), "What is vitamin A and why do we need it?", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 29-10-2018. Edited.
  2. Lizzie Streit (2-6-2018), "8 Signs and Symptoms of Vitamin A Deficiency"، www.healthline.com, Retrieved 29-10-2018. Edited.
  3. Nan Jensen, Linda Bobroff, "Facts About Vitamin A"، www.edis.ifas.ufl.edu, Retrieved 29-10-2018. Edited.
  4. Megan Ware (11-1-2018), "Everything you need to know about vitamin A"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-10-2018. Edited.
456 مشاهدة