أعشاب باسطة للعضلات

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٠ ، ٢١ مايو ٢٠١٩
أعشاب باسطة للعضلات

أعشاب باسطة للعضلات

توجد بعض الأعشاب الباسطة للعضلات، ونذكر منها ما يلي:[١]

  • الكركمين: يوجد الكركمين في كلّ من الكركم، والقرفة، والزنجبيل، ويتمتّع بخصائص مضادة للالتهابات، حيثُ أظهرت بعض الأبحاث أنّ الكركمين قد يُقلل من علامات الالتهاب بعد التمرين، كما يساعد تناول مكمّلات الكركمين أو إضافة الكركم ،أو القرفة، أو الزنجبيل، إلى الأغذية على استرخاء العضلات، إلّا أنّه يجب على النساء المرضعات والحوامل تجنّب تناول الكثير من الكرمين.
  • البابونج: يعدّ البابونج من الأعشاب التي تُستخدم في علاج مجموعة متنوّعة من الأمراض بما في ذلك تشنّجات العضلات، حيثُ يحتوي البابونج على الفلافونويد وهي مركّبات تتمتّع بخصائص مضادة للالتهابات، ويمكن تدليك العضلات المتضررة من التشنّجات بالبابونج، كما يساعد شاي البابونج على استرخاء العضلات.[٢]


أطعمة باسطة للعضلات

توجد بعض الأطعمة التي تساعد على استرخاء العضلات، ونذكر منها ما يلي:[٣]

  • التوت: أظهرت دراسة نُشرت في مجلة التغذية الجزيئية والبحوث الغذائية أنّ المركّبات التي تحتوي على مضادات الأكسدة الموجودة في التوت والعنب البرّي قد تساعد على منع تلف العضلات، وقد أشارت الأبحاث إلى أنّ العنب البرّي يحتوي على مستويات عالية من الأنثوسيانين وهي مضادات للأكسدة تساعد على حماية عضلات الهيكل العظمي، إلّا أنّ هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات على كمّية العنب التي يحتاجها الجسم.
  • الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات: تُعدّ الكربوهيدرات مصدراً رئيسياً للطاقة في الجسم، حيثُ يتطلّب إنتاج البروتين وإصلاح العضلات التالفة إلى طاقة، وقد أظهرت دراسة في مجلة علم وظائف الأعضاء التطبيقية لتقييم تأثير تناول 100غرام من الكربوهيدرات على تحطيم البروتين بعد ممارسة الأوزان؛ فوجدت الدراسة أنّ الأشخاص الذين تناولوا الكربوهيدرات انخفض لديهم تحطيم العضلات بعد ممارسة الرياضة، حيثُ تساعد الكربوهيدرات على الحفاظ على صحّة العضلات قبل وبعد النشاط، ويمكن اختيار الحبوب الكاملة والكربوهيدرات قليلة الدسم، ومن الأمثلة على الكربوهيدرات الخبز المصنوع من القمح الكامل، والمعكرونة، والأرز البني، والبقوليات، والمكسّرات، والخضروات النيئة.


فيتامينات باسطة للعضلات

توجد بعض الفيتامينات التي تساعد على استرخاء العضلات، ونذكر منها ما يلي:[٤]

  • فيتامين ج: يساعد فيتامين ج على امتصاص المعادن التي تُستخدم لانقباض العضلات بما في ذلك الكالسيوم، والحديد، والمغنيسيوم، حيثُ يؤثّر نقص فيتامين ج على وظيفة العضلات السليمة ويُسبب تضيّق أو تشنّجات العضلات، ومن المصادر الغذائية التي تحتوي على فيتامين ج الحمضيات، والبروكلي، وبراعم بروكسل، والفراولة، والملفوف، والسبانخ.
  • فيتامين د: يساعد فيتامين د على امتصاص الكالسيوم في الدم، حيث يعمل على تليين واسترخاء العضلات عند التشنّج، وتعدّ أشعة الشمس المصدر الرئيسي لفيتامين د؛ ويجب تعّرض الجسم لأشعة الشمس المباشرة لمدّة 15 دقيقة يومياً، وتشمل المصادر الغذائية التي تحتوي على فيتامين د التونة وسمك السلمون.
  • فيتامين هـ: يعدّ فيتامين هـ من مضادات الأكسدة التي تحمي أنسجة الجسم من الضرر الناتج عن السموم، كما يحافظ فيتامين هـ على سلامة العضلات؛ حيثُ يُسبب نقصه تشنّج في العضلات، ومن المصادر الغذائية التي تحتوي على فيتامين هـ زيت الزيتون، والمكسّرات، والفواكه المجففة، والفواكه الطازجة، والخضروات، وبعض اللحوم.


المراجع

  1. Cathleen Crichton-Stuart (19-10-2018), "12 natural muscle relaxers"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-5-2019.
  2. Debra Rose Wilson, PhD, MSN, RN, IBCLC, AHN-BC, CHT (2-8-2017), "The 7 Best Natural Muscle Relaxers"، www.healthline.com, Retrieved 12-5-2019.
  3. Nadia Haris , "The Best Food to Eat for Muscle Soreness "، www.livestrong.com, Retrieved 15-5-2019.
  4. Alexis Jenkins , "Can Certain Vitamins Help Tight Muscles? "، www.livestrong.com, Retrieved 15-5-2019.