فوائد شرب البابونج

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:١١ ، ٣٠ مارس ٢٠١٩
فوائد شرب البابونج

البابونج

يُعدّ البابونج (بالإنجليزيّة: Chamomile) من النباتات المزهرة التي تنتمي إلى الفصيلة النجميّة (بالإنجليزيّة: Asteraceae family)، ويمتاز بشكلٍ يُشبه الشمس؛ حيث إنّ منتصفه يُعدُّ أصفر اللون وتحيط به من الخارج أزهارٌ بيضاء، وقد عُرف منذ القِدَم باستعمالاته الكثيرة، إذ استخدمه الأوروبيّون خلال العصور الوسطى كمعطّر للهواء، وقد عُرف بخصائصه الدوائيّة خلال العصور الرّومانيّة، وتشتهرُ زهور البابونج باعتبارها إحدى مكوّنات الشاي بمختلف أنواعه، ويشرب بعض الأشخاص بين كوبٍ إلى أربعة أكوابٍ يوميّاً، كما أنّه يستخدم كمنكه في الأطعمة والمشروبات، ومن الجدير بالذكر أنّ أصول النبتة يعود إلى أوروبا، ومنطقة غرب آسيا، ومع ذلك فهي تُزرَع الآن في كافة أنحاء العالم، ولا بدّ من الإشارة إلى وجود نوعين رئيسيّين من البابونج، وهما: البابونج الرومانيّ المعروف علمياً باسم Chamaemelum nobile، والبابونج الألمانيّ أو ما يُدعى علميّاً باسم Matricaria retutica، وهو الأكثر شيوعاً.[١][٢][٣]


فوائد شرب البابونج

يُقدِّم البابونج مجموعةً من الفوائد الصحيّة للإنسان، وفيما يأتي أبرز فوائده:[٤][٥]

  • تعزيز صحّة الجهاز الهضمي: إذ أشارت بعض الأدلة إلى أنّه يُحسّن عمليّة الهضم، بينما أظهرت دراساتٌ حيوانيّة أنّ مستخلصه يحدّ من الإصابة بالإسهال؛ بسبب امتلاكه خصائصَ مضادةٍ للالتهابات، إضافةً إلى ذلك، فإنّ البابونج يقلل خطر الإصابة بقرحة المعدة (بالإنجليزية: Stomach ulcers)؛ وذلك لأنّه يمنع نموّ البكتيريا المسبِّبَة لها، ويُقلّل من الحموضة، ومع ذلك، فمن الضروريّ إجراء المزيد من الدراسات البشريّة؛ للتأكد من تأثيراته.
  • تعزيز صحّة القلب: فقد أظهرت دراسةٌ أُجرِيَت على 64 شخصاً مصاباً بداء السُكريّ، أنّ الذين شربوا البابونج مع وجباتهم الغذائيّة قد تحسّنت لديهم مستويات الكوليسترول الكلي، ومستوى الكوليسترول الضار أو ما يُعرَف اختصاراً بـ LDL، وكذلك مستوى ثلاثي الغليسيريد (بالإنجليزية: Triglyceride)، مقارنة بالأشخاص الذين تناولوا الماء، ويُعزى ذلك لاحتواء البابونج على مركّبات الفلافونات (بالإنجليزية: Flavones)، وهي من أنواع مُضادّات التأكسد، وهناك حاجةٌ لمزيدٍ من الأبحاث؛ لتحديد دوره في هذا المجال بشكلٍ دقيق.
  • تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان: مثل: سرطان الثدي، وسرطان الجلد، وسرطان البروستاتا، وغيرها، وذلك وِفقاً لما أشارت إليه دراساتٌ أنابيب الاختبار، حيث أوضحت أنّ مركب الأبيجينين (بالإنجليزية: Apigenin) الموجود فيه يحدّ من الخلايا السرطانيّة، ومن المثير للاهتمام، أنّ دراسةً شملت 537 شخصاً أظهرت نتائج إيجابيّة؛ إذ تبيّن أنّ الذين تناولوا شاي البابونج من 2-6 مرّات أسبوعياً، كانوا أقلّ عُرضةً لسرطان الغدّة الدرقيّة (بالإنجليزية: Thyroid cancer) من غيرهم، وما زال البحث البشريّ ضروريّاً للتوصّل إلى مزيدٍ من النتائج المُرتبطة بالوقاية من السرطان.
  • تنظيم مستويات السكّر في الدّم: حيث يعود ذلك إلى خصائصه المضادّة للالتهابات، والتي بدورها تحول دون تلف خلايا البنكرياس عند ارتفاع مستوى السكّر الشديد في الدم، ومن الجدير بالذكر أنّ دراسةً شملت 64 مريضاً بالسكريّ، أظهرت أنّ مستوى السكّر في الدم قد انخفض لدى الأشخاص الذين حافظوا على شرب شاي البابونج يوميّاً مدة 8 أسابيع، مقارنة مع الذين تناولوا الماء.
  • الحدّ من أعراض القلق: إذ أظهرت أبحاثٌ حيوانيّة، أنّ تناوله بكمّيات قليلة يُخفّف من القلق، فيما يساعد تناوله بكمّيات كبيرة على النوم، ومن ناحيةٍ أخرى، يَنصح مركز جامعة ميسيسيبي الطبي، والمعروف اختصاراً ب UMMC، بشرب 3 إلى 4 أكوابٍ يوميّا؛ لتجنّب الأرق، والقلق، فيما حذّر النساء المُرضعات، والحوامل، من استهلاكه؛ حيث إنّه قد يُسبّب الإجهاض (بالإنجليزية: Miscarriage).
  • تخفيف تشنّجات الحيض: ففي دراسةٍ قامت بها الجمعيّة الكيميائيّة الأميريكيّة عام 2005، وُجِد فيها أنّ مستوى الجلايسين (بالإنجليزية: Glycine) قد ارتفع بعد أسبوعين من تناول شاي البابونج، ممّا يُساعد على الحدّ من الآلام المُرتبطَة بالدورة الشهريّة عند النساء، مثل: التشنجات العضليّة، وتقلّصات الرحم، والتوتر العصبي، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ UMMC حذّر النساء اللاتي يُعانين من السرطان المرتبطة بالهرمونات (بالإنجليزية: Hormone-dependent cancer)، مثل: سرطان الثدي، وسرطان الرحم، من تناوله دون استشارة الطبيب، وذلك لأنّه قد يُؤثّر على هرمون الإستروجين.
  • دعم جهاز المناعة في الجسم: إذ وِفقاً لما نشرته دراسةٌ في مجلة الكيمياء الزراعية والغذائية (بالإنجليزيّة: Journal of Agricultural and Food Chemistry)، حيث طُبّقت الدراسة على 14 متطوعاً، منهم سبعة رجالٍ، وسبع نساءٍ، باستعمال شاي البابونج الألماني، خمس مراتٍ يوميّا مدة أسبوعين، وأفادت نتائج تحاليل البول التي خضع لها المشاركون يوميّا قبل تناول الشاي وبعده، بزيادة نسبة مركبيّ الهيبورات (بالإنجليزيّة: Hippurate)، والجلايسين في أجسامهم، إضافةً إلى استمرار وجودهما بمستوياتٍ عالية بعد ما يزيد عن أسبوعين من توقّف الدراسة، وتجدر الإشارة إلى أنّ الهيبورات يُعتبّر أحد نواتج عمليّة تحلل مركب الفينول (بالإنجليزيّة: Phenolics) الموجود في هذا الشاي، والذي يُعزّز النشاط المضادّ للبكتيريا، ممّا قد يُساعد على دعم مناعة الجسم، والوقاية من عدوى نزلة البرد، ويشير الباحثون إلى الحاجة إلى دراساتٍ إضافيّة، وذلك للتحقّق بشكل أكبر من فعاليّته.[٦]
  • تخفيف التهاب المهبل لدى النساء: فقد يُساهم حمّام البابونج في التخفيف من أعراض التهاب المهبل (بالإنجليزية: Vaginitis)، ومنها: الألم أثناء التبول، والحكّة، والإفرازات، وتجدر الإشارة إلى احتماليّة حدوث بعض الأعراض الجانبيّة، لذلك يُوصى باستشارة الطبيب، إضافةً إلى أنّ اعتماده في هذه الحالة يتطلّب المزيد من الأبحاث.[٧]


القيمة الغذائيّة للبابونج

يمتاز البابونج باحتوائه على عناصر غذائيّة ضروريّة للجسم، والجدول الآتي يُبيّن القيمة الغذائيّة لكل 100 مليلترٍ منه:[٨]

العنصر الغذائيّ الكميّة
السعرات الحراريّة 1 سعرة حراريّة
الماء 99.70 مليلتراً
الكربوهيدرات 0.2 غرام
السكّر 0 غرام
البوتاسيوم 9 مليغراماتٍ
الكالسيوم 2 مليغرام
الكافيين 0 مليغرام
الفولات 1 ميكروغرام


فيديو عن فوائد مغلي البابونج

يوضح الفيديو الآتي المزيد حول فوائد مغلي البابونج:[٩]


المراجع

  1. Sheryl Huggins Salomon(14-8-2018), "What Is Chamomile Used for? Potential Benefits, Side Effects, Types, and More"، www.everydayhealth.com, Retrieved 28-3-2019. Edited.
  2. "Chamomile", www.drugs.com,18-1-2019، Retrieved 28-3-2019. Edited.
  3. David Kiefer(16-11-2016), "What Is Chamomile?"، www.webmd.com, Retrieved 28-3-2019. Edited.
  4. Brianna Elliott(18-8-2017), "5 Ways Chamomile Tea Benefits Your Health"، www.healthline.com, Retrieved 29-3-2019. Edited.
  5. ELLEN DOUGLAS, "Chamomile Tea Benefits"، www.livestrong.com, Retrieved 29-3-2019. Edited.
  6. "Chamomile tea shown to boost the immune system and fight infections associated with colds", www.news-medical.net,5-1-2005، Retrieved 29-3-2019. Edited.
  7. "Chamomile (Matricaria recutita, Chamaemelum nobile)", www.health24.com,18-2-2013، Retrieved 29-3-2019. Edited.
  8. "Basic Report: 14545, Beverages, tea, herb, brewed, chamomile", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 28-3-2019. Edited.
  9. فيديو عن فوائد مغلي البابونج.