أفضل الطرق لحفظ القرآن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٩ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٦
أفضل الطرق لحفظ القرآن

حفظ القرآن

قال الله سبحانه وتعالى: (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآن لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِر)[القمر:17] ، وعن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يُقال لصاحب القرآن اقرأ وارتقِ ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها)، وفي هذا بيان لأهمية حفظ القرآن الكريم وتلاوته، حيث إنّ المسلم الذي يحفظ القرآن له مكانة عالية عند الله تعالى يوم القيامة، لذلك فقد كان الصحابة حريصين جداً على حفظ القرآن الكريم كما كانوا حريصين على تعليمه لأبنائهم.


أفضل الطرق لحفظ القرآن الكريم

  • النية الصادقة؛ لأنّ الأصل أن ينوي المسلم في حفظه للقرآن الكريم وجه الله تعالى، وألا تكون غايته كسب الشهرة أو محبة الناس، وإن كانت هذه الأمور يرزقها الله تعالى للمسلم فيما بعد إن أخلص النية، كما يجب على المسلم أن يتوجّه لله تعالى بالدعاء ويطلب منه العون والتيسير.
  • اختيار الوقت المناسب للحفظ، ويكون ذلك من خلال تخصيص ساعات معيّنة للحفظ، مثل وقت الفجر حيث يكون الجو العام هادئاً، ويكون ذهن المسلم صافياً لا تكدّره هموم الدنيا وأشغالها.
  • الابتعاد عن المعاصي والآثام والإكثار من الاستغفار؛ وذلك لأن كثرة الذنوب تميت القلب وتجعل المرء غير قادر على أداء العبادات بالشكل الصحيح، كما أنّه يجب أن تتناسب أخلاق المسلم مع ما يقرأه في كتاب الله، فلا يليق به أن يفعل المعاصي والآثام وهو يحفظ القرآن.
  • الاستماع إلى الآيات والسور التي يحفظها المسلم باستخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة، مثل الحاسوب والمسجل والتلفاز، فهذا من شأنه أن يثبّت الحفظ عنده ويساعده على إتقان أحكام التجويد.
  • تنظيم الوقت بشكل يسمح للحافظ بتخصيص موعد ثابت للحفظ لا يتغيّر وبشكل يوميّ، كما يجب تحديد عدد صفحات للحفظ مع ضرورة الالتزام بها، وهذا الأمر بالطبع يحتاج إلى توفر العزيمة والإصرار؛ خاصة أنّه يكون مُرهِقاً بعض الشيء في بدايته، لكن سرعان ما يجد الحافظ اللذة بعد الانتهاء من الحفظ.
  • تخصيص أوقات للمراجعة والاستعانة بأحد الأصدقاء أو الحفّاظ، فهذا من شأنه أن يقلل من نسبة النسيان، كما يمكن للحافظ استغلال جميع أوقات المتوفرة في المراجعة، مثل أوقات انتظار الحافلة أو انتهاء إجراءات إحدى الدوائر الحكومية، كما يمكن استغلال وقت الذهاب للعمل والعودة منه للمراجعة.
  • تدبر الآيات الكريمة وفهمها قبل الشروع بحفظها؛ لأن ذلك يسهل الحفظ بشكل كبير جداً، كما يمكن للحافظ التعرف على أسباب النزول ومكانه.
  • المشاركة في مسابقات حفظ القرآن، حيث إنّها تثير روح التنافس والتحدّي لدى الحافظ، كما أنّ الحصول على مراكز متقدّمة في المسابقات من شأنه أن يرفع الروح المعنويّة لدى الشخص ويشجعه على الاستمرار في الحفظ.