أقسام الكلام

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٥٨ ، ١ مايو ٢٠١٨
أقسام الكلام

الكلمة

الكلام هو قول يتركّب من كلمتين أو أكثر، ذات معنى واضح. فلو قيل مثلاً: ربح الخميس؛ فإن المعنى غير مكتمل وغير واضح، وليس كل الكلام يُنطَق به ما دام مفهوماً، كقولنا: اكتُبْ، فالفاعل هنا ضمير مستتر تقديره أنت، وفي الكلام لا ننطق بكلمة أنت. أما الكلمة فهي لفظ يدل على شيء معين مثل: بيت، استخدَم، على، وليس لها معنى إلا إذا جاءت مع كلمة أخرى أو أكثر.[١] وتُقسَم الكلمة إلى ثلاثة أقسام هي: اسم أو فعل أو حرف، وتكمُن أهمية تحديد نوع الكلمة في تحديد نوع الجملة ومعرفة موقعها الإعرابي سواء أكانت مبنية أم معربة، فمثلاً في الجملة: ما أسعدَ الطفل! فإن كلمة أسعد فعل، أما في الجملة: أسعدُ شابٌّ خلوق، فإن كلمة أسعد اسم، وهكذا يختلف إعراب كلمة أسعد في الجملة الأولى عن إعرابها في الجملة الثانية.[٢]


أقسام الكلمة

تُقسَم الكلمة -كما ذُكِر سابقاً- إلى اسم أو فعل أو حرف، وفيما يأتي تفصيل ذلك:


الاسم

الاسم كلمة تدل على شيء محسوس أو غير محسوس -أي يُدرَكُ بالعقل لا باللمس- دون دلالتها على زمن مثل: كتاب أو هدوء وصداقة.[٣]


علامات الاسم

للاسم علامات تدل عليه، فإن قبل دخول هذه العلامات فهو اسم، وإلا فهو ليس باسم، ويكفي قبوله لعلامة واحدة من علامات الاسم، ويُذكَر هنا أن علامات الاسم قد تعددت لأن الأسماء تعددت وقد لا تقبل دخول كل العلامات، فإن قبلت الكلمة علامة واحدة فهي اسم، وإنّ أهمّ هذه العلامات ما يأتي:[٤]

  • حروف الجر: فإن قبلت الكلمة دخول أحد حروف الجر فهي اسم مثل: كنتُ في زيارةٍ لصديقٍ قديم، والكلمتان (زيارة وصديق) قبلتا دخول حرفي الجر: في واللام. وكذلك إن كان مجروراً بحكم الإضافة أو النعت نحو: لعبنا كرة قدمٍ، وكلمة قدمٍ مضاف إليه مجرور.
  • التنوين: يقبل الاسم دخول التنوين على آخره بأنواعه الثلاثة وهي: تنوين الضم، وتنوين الفتح، وتنوين الكسر مثل: جاء عليٌّ، رأيتُ عليّاً ومررتُ بعليٍّ.
  • النداء: فإن قبل الاسم أداة النداء (يا) فهو اسم، وكذلك إن جاء منادى حتى لو لم يُسبَق بأداة نداء لأن مناداته دليل على أنه اسم، ومثال ذلك: اكتبي يا فاطمة، أو خالد تعالَ إلى هنا. أمّا إنْ دخلت على الفعل مثل: يا... انظر أمامك! فهي حينئذٍ تفيد التنبيه وليس النداء، أو أنّ المنادى محذوف لسبب.
  • (أل) التعريف: تقبل الأسماء دخول أل التعريف الزائدة عليها، سواء أكانت لاماً شمسية أم قمرية نحو: تجوّلنا في لبنان من الشّمال إلى الجنوب، فالكلمتان (الشمال والجنوب) اسمان لقبولهما دخول أل التعريف عليهما.
  • الإسناد: أن يأتي الاسم مُسنَداً إليه حصول شيء أو نفي حصوله أو طلب حصوله مثل: حضر عمر، لم يحضر عمر، تعالَ عمر، وكذلك ضمائر الرفع المتصلة تُعَدُّ أسماء للسبب نفسه.
  • الجمع: إما أن يُجمع جمعاً سالماً أو جمع تكسير مثل: صادقات، دنانير.
  • التصغير: كأن يُصغَّر اسم شجرة فيصبح: شُجَيرة.


أقسام الاسم

يُقسَم الاسم إلى أقسام عديدة من حيث الإعراب والبناء مثلاً، ومن حيث صحة الحرف الآخِر وعلّته، ومن حيث التعريف والتنكير، واعتبارات أخرى، وفيما يأتي بيان لبعض منها:

  • الاسم من حيث الإعراب والبناء: الاسم قسمان؛ إما مُعرَب وإما مبني، فأما المعرب فهو ما يتغير حركة آخره تبعاً لموقعه الإعرابي، فتكون الضمة للرفع، والفتحة للنصب، والكسرة للجر. وأما الاسم المبني فهو ما يلزم حالة واحدة من الحركات مهما تغيّر موقعه الإعرابي،[٥] وأمثلة الأسماء المبنية: أسماء الإشارة، والأسماء الموصولة، والضمائر، وأسماء الشرط وأسماء الاستفهام، وتُعرَب في محل رفع أو نصب، أو جر.[٦]
  • الاسم من حيث صحة الحرف الآخِر وعلته: من الأسماء ما ينتهي بحرف صحيح، ومنها ما ينتهي بحرف علة (الألف أو الياء)، ويُسمى الاسم الذي يُختَم بالألف اسماً مقصوراً مثل مشفى ورِضا، ويُعرَب الاسم المقصور بالحركات المقدّرة على الألف يمنع ظهور الحركة التعذّر، أما الاسم الذي يُختَم بحرف الياء فيُسمّى منقوصاً مثل القاضي والماضي، ويُعرَب الاسم المنقوص بالضمة والكسرة المقدرتين في حالتي الرفع والجر إذا جاء مُعرَّفاً بأل التعريف، أما إذا جاء نكرة فتُحذَف الياء في حالتي الرفع والجر ويوضع تنوين الكسر على آخره بعد حذف الياء مثل حكم قاضٍ عادلٌ، سلمتُ على قاضٍ عادلٍ، ويُعرَب بالفتحة الظاهرة في حالة النصب إذا جاء نكرة أو مضافاً مثل: قابلتُ قاضياً، قابلتُ قاضيَ المدينة.[٧]
  • الاسم من حيث التعريف والتنكير: يُقسَم الاسم أيضاً من ناحية أخرى إلى نكرة أو معرفة، والاسم النكرة هو ما يدلّ على شيء عام وغير محدّد كالقول عموماً: في ساحة المدرسة رجلٌ، فكلمة رجل لا تدلّ على رجل محدد، والاسم المعرفة هو ما يدلّ على شيء محدّد مثل الموظف في عمله، أو سعيدٌ طبيب ماهر، فكلٌّ من الموظّف وسعيد يدلان على شخص معيّن وليس رجلاً بشكل عامّ. والأسماء المعرفة أنواع محدّدة هي:
    • الضمائر: تُعَدُّ كل من الضمائر المنفصلة والمتصلة والمستترة أسماء معرفة، وأمثلة الضمائر: أنا، هو، هم، واو الجماعة المتصلة بالفعل، وهاء الغائب المتصلة بالاسم أو الفعل أو الحرف، وغيرها.
    • الأعلام: كأسماء البلدان والأشخاص ولفظ الجلالة (الله) والكنيَة مثل أبو علي.
    • أسماء الإشارة مثل: هذا، هذه، هؤلاء، ها هُنا، ثَمَّ وثمَّة.
    • الأسماء الموصولة مثل: الذي، التي، اللذان، اللتان، الذين واللائي (أو اللاتي) وما ومَنْ الموصولتين
    • الأسماء المعرّفة بأل التعريف: فأي اسم نكرة تتصل به أل التعريف يُصبح معرفة مثل الورقة، السّجادة.
    • المضاف إلى معرفة: فإذا أُضيف الاسم النكرة إلى واحد من المعارف السابقة يُصبح معرفة كأن يُقال: جهاز خالد، جهاز هذا الطالب، جهاز التي غابت، جهاز سلمى، جهاز الشركة وجهازك.
    • النكرة المقصودة بالنداء: ويُقصَد بها النداء على نكرة إلا أنّ المنادى مقصود. كأن يُقال: على مهلك يا رجل! فكلمة رجل نكرة لكنها أصبحت معرفة لأن الرجل منادى عليه وهو المقصود.[٨]


الفعل

الفعل كلمة تدل على حدَثٍ أو معنى مقترن بزمن محدد، ويُقسَم الفعل بناء على الزمن إلى ثلاثة أقسام كما يلي:[٩]

  • الفعل الماضي: هو ما يدل على معنى أو حدثٍ تمَّ قبل النطق به فهو مقترن بزمن ماضٍ، مثل خرج. ومن علاماته أنه يقبل دخول تاء التأنيث الساكنة، وتاء الفاعل المتحركة.
  • الفعل المضارع: ما يدل على حدثٍ أو معنى مقترن بزمن حاضر أو مستقبل، ويبدأ بأحرف المضارعة: الهمزة، النون، التاء والياء، ومن علاماته أن يقبل دخول حرف نصب أو جزم أو سوف أو سين المستقبل[١٠].
  • فعل الأمر: ما يدل على معنى مطلوب حدوثه في المستقبل، وعلامته قبوله لياء المخاطبة في آخره نحو: اخرجي[١١].


الحرف

الحروف مبنية، وتُقسَم إلى قسمين:[١٢]

  • حروف المباني: وهي حروف الهجاء العربية.
  • حروف المعاني: وهي الحروف التي لها معنى أو دلالة في الجملة، وهي قسمان: مختصة وغير مختصة، فهناك قسم يختص بالأفعال كحروف النصب والجزم، وقسم يختص بالأسماء كحروف الجرّ وإنّ وأخواتها، وقسم غير مختص يدخل على الأسماء والأفعال كحروف العطف، وهل وهمزة الاستفهام.[١٣][١٤]


المراجع

  1. د. محمود مغالسة، النحو الشافي، لبنان: مؤسسة الرسالة، صفحة 13. بتصرّف.
  2. د. عبده الراجحي (1998)، التطبيق النحوي (الطبعة الثانية)، الإسكندرية: دار المعرفة الجامعية، صفحة 13-14.
  3. عباس حسن (1975)، النحو الوافي، مصر: دار المعرفة الجامعية، صفحة 26، جزء الأول. بتصرّف.
  4. عباس حسن (1975)، النحو الوافي، مصر: دار المعارف، صفحة 26-29، جزء الأول. بتصرّف.
  5. عبد الله الفوزان (1416)، دليل السالك إلى ألفية ابن مالك، بريدة: دار المسلم، صفحة 37، جزء الأول. بتصرّف.
  6. عبد الله الفوزان (1416)، دليل السالك إلى ألفية ابن مالك، بريدة: دار المسلم، صفحة 43،52، جزء الأول. بتصرّف.
  7. عبد الله الفوزان (1416)، دليل السالك إلى ألفية ابن مالك، بريدة: دار المسلم، صفحة 76-77، جزء الأول. بتصرّف.
  8. سعيد الأفغاني (2003)، الموجز في قواعد اللغة العربية، لبنان: دار الفكر، صفحة 101-122. بتصرّف.
  9. عباس حسن (1975)، النحو الوافي، مصر: مطابع دار المعارف، صفحة 46-48، جزء الأول. بتصرّف.
  10. عباس حسن (1975)، النحو الوافي، مصر: دار المعارف، صفحة 56، جزء الأول. بتصرّف.
  11. عباس حسن (1975)، النحو الوافي، مصر: دار المعارف، صفحة 64، جزء الأول. بتصرّف.
  12. سعيد الأفغاني (2003)، الموجز في قواعد اللغة العربية، لبنان: دار الفكر، صفحة 388. بتصرّف.
  13. سعيد الأفغاني (2003)، الموجز في قواعد اللغة العربية، لبنان: دار الفكر، صفحة 394. بتصرّف.
  14. د. محمود مغالسة، النحو الشافي، لبنان: مؤسسة الرسالة، صفحة 18-19. بتصرّف.