ألم مزمن في الحلق

كتابة - آخر تحديث: ١١:١٩ ، ٥ أبريل ٢٠١٩
ألم مزمن في الحلق

الألم المزمن في الحلق

يحدث ألم الحلق أو التهاب الحلق (بالإنجليزية: Sore Throat) المزمن بعدة أشكال؛ مثل الشعور بخشونة الحلق، أو الحكة، أو الحرقة، أو ألم عند البلع، وقد يكون مصحوباً بالسعال الذي قد يُسبب تهيّجاً بالحلق.[١]


أسباب ألم الحلق المزمن

يمكن بيان أسباب ألم الحلق المزمن على النحو التالي:[٢][٣]

  • الحساسية: حيث قد تحدث نتيجة التعرض لبعض المواد مثل الغبار، وحبوب اللقاح، وبعض أنواع الطعام.
  • التنقيط الأنفي الخلفي: (بالإنجليزيّة: Postnasal drip)، وهو نزول مخاط زائد من الجيوب الأنفية إلى الحلق، وقد يحدث بسبب تغيرات الطقس، والهواء الجاف، واستخدام بعض الأدوية، وتناول الأطعمة الغنية بالتوابل، وانحراف حاجز الأنف (بالإنجليزيّة: Deviated septum).
  • التنفس عن طريق الفم: يُسبب التنفس عن طريق الفم بشكلٍ مستمر وخصوصاً خلال النوم حدوث ألم مزمن في الحلق، وغالباً ما يحدث بسبب انسداد الأنف الناتج عن احتقان الأنف، أو انقطاع النفس النَّومي (بالإنجليزيّة: Sleep apnea)، أو لحمية الأنف (بالإنجليزيّة: Adenoids).
  • حرقة المعدة: (بالإنجليزية: Heartburn)، والتي قد تحدث بسبب ضعف أوعدم قدرة عضلات المريء على الإغلاق بإحكام مما يؤدي إلى ارتجاع حمض المعدة للمريء.
  • داء كثرة الوحيدات: (بالإنجليزيّة: Mononucleosis)، والذي يحدث نتيجة التعرض لعدوى فيروس إبشتاين-بار (بالإنجليزيّة: Epstein-Barr virus).
  • مرض السيلان: (بالإنجليزيّة: Gonorrhea)، وهو أحد الأمراض المنقولة جنسياً، والناتجة عن الإصابة بعدوى بكتيريا النيسرية البنية (بالإنجليزيّة: Neisseria gonorrhoeae).
  • عدوى العوز المناعي البشري: قد تظهر أعراض شبيهة بالإنفلونزا وآلام الحلق مبكراً بعد الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري (بالإنجليزيّة: Human immunodeficiency viruses)، كما أنّه قد يؤدي إلى الإصابة بآلام مستمرة ومتكررة في الحلق عن طريق تسببه بعدوى ثانوية؛ مثل القلاع الفموي والفيروس المضخم للخلايا (بالإنجليزيّة: Cytomegalovirus).
  • إجهاد العضلات: يؤدي الصراخ وإجهاد عضلات الحلق إلى الشعور بألم فيه، كما هو الحال عند التحدث بصوت عالٍ، أو التحدث لفترات طويلة دون راحة.
  • الأورام: قد تؤدي الأورام السرطانية في الحلق، أو اللسان، أو الحنجرة إلى آلام في الحلق.
  • أمراض أخرى: مثل الإنفلونزا، والرشح، والحصبة، وجدري الماء.
  • عوامل أخرى: مثل التلوث البيئي والتدخين.


مراجعة الطبيب

في حال استمرّ ألم الحلق لأكثر من يومين، فتجدر حينها مراجعة الطبيب لتشخيص سبب المشكلة، وتحديد العلاج المناسب، وتجدر الإشارة إلى ضرورة مراجعة الطوارئ الطبية في حال مصاحبة بعض الأعراض التالية لألم الحلق:[٢]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم لأكثر من 38 درجة مئوية.
  • ألم شديد ومستمر في جهة واحدة من الحلق، مع ملاحظة انتفاخ وتورم الغدد فيها.
  • مواجهة صعوبة في تحريك الرأس.
  • الشعور بألم شديد في الحلق، والذي يؤثر في القدرة على النوم، أو الأكل، أو التحدث.


المراجع

  1. Diana Rodriguez (20-7-2017), "When Is a Sore Throat Considered Chronic?"، www.everydayhealth.com, Retrieved 12-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Jill Seladi-Schulman (9-5-2018), "Why Do I Have a Persistent Sore Throat?"، www.healthline.com, Retrieved 12-3-2019. Edited.
  3. "Sore throat", www.mayoclinic.org,8-10-2017، Retrieved 12-3-2019. Edited.