أنواع الحساسية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٩ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٥
أنواع الحساسية

الحساسيّة

الحساسيّة هي ردّة فعل مناعيّة كيميائيّة ضدّ مواد غريبة، ويعتبرها الجسم كمسبّب مرضيٍ، فيقوم بمهاجمتها والتعامل معها على هذا الأساس، على الرغم بأنّها ليست حالة مرضية، وليست خطراً، حتّى في بعض الأحيان تكون مفيدة مثل حساسيّة القمح التي تنتج بسبب أحد بروتيناته، فينتج الجسم أجساماً مضادّة للتخلّص من هذه المادة، بالإضافة لإفراز الهستامين لزيادة التأهّب ممّا يؤدّي إلى ظهور أعراض الحساسيّة.


أعضاء تتعرّض للتحسّس

تتسبّب الحساسيّة بأعراض مختلفة بالاعتماد على نوعها، كما أنّها تتدرّج في شدّتها من مجرد تنبيه، وحتّى خطر الموت، وفي الغالب تكون الأعراض في:

  • الجلد، فتظهر عليه الحبوب ويصبح أحمراً، مع الحكة الشديدة.
  • المسالك التنفسيّة وخاصّة الأنف، فيزيد إفراز المخاط، ويواجه المصاب صعوبة في التنفس.
  • العيون، فتصبح منتفخة ومتورمة، وحمراء، وتدمع بشكل مستمر.
  • الجهاز الهضمي، فتتهيج الأمعاء وتصبح من الداخل كشكل الزوائد الإصبعيّة كما في حساسيّة القمح.
أمّا في الحالات الشديدة والتي تسمى التاق يحدث اضطراب كبير في الجهازين الدوراني والتنفسي.


أنواع الحساسيّة

هناك العديد من أنواع الحساسيّة التي تختلف باختلاف الجزء الذي يتحسّس من المادة، ونوع المادة، وهي كالتالي:

  • حساسيّة الجلد، أو الأكزيما، وهي على عدة أنواع:
    • حساسيّة الجلد من الشمس.
    • حساسيّة الجلد من المنظفات.
    • حساسيّة الجلد من الحناء أو الصبغات.
    • حساسيّة الجلد من الأسمنت.
    • حساسيّة الجلد من لدغ الحشرات.
    • حساسيّة الجلد من الكلور، والتعامل مع الماء لفترة طويلة.
  • حساسيّة الجهاز التنفسي مثل حمى الكلأ، أو حمّى القش، وتختلف باختلاف نوع طلع النبات المسبّب للتحسّس.
  • الحساسيّة الدوائيّة كالتحسّس ضد البنسلين.
  • الحساسيّة الغذائيّة مثل حساسيّة القمح، فيتحسّس الجسم من بروتين الجلوتين، وحساسيّة الحليب وخاصة حليب البقر.


علاج الحساسيّة

لا يوجد علاج للحساسيّة، لكن هناك العديد من الأدوية التي تخفّف من أعراضها، كما أنّ العديد من أنواع الحساسيّة تختفي مع التقدّم في السن، مثل حساسيّة الحليب، ويكون العلاج من خلال:

  • عمل تشخيص طبيّ لتحديد المسبب للحساسيّة، ويمكن حصر الخيارات بالأعراض الظاهرة على المصاب، ويتمّ تحديدها بشكل دقيق عن طريق الوخز بالإبر في حالات حساسيّة الجهاز التنفسي، والصور التنظيرية في حال حساسيّة الجهاز الهضمي.
  • تجنب التعرض للمواد المسببة للتحسّس قدر الإمكان في حال الحساسيّة الجلدية، وحساسيّة الجهاز التنفسي، بينما الامتناع نهائيّاً عن تناول المواد المهيجة للجهاز الهضمي.
  • العلاج بمضادات الهيستامين في الحالات الشديدة، أو بأدوية الأدرينالين.
  • يمكن اللجوء للأعشاب والإضافات الغذائيّة مثل القطيفة، الأناناس، ونبتة القراص.