أول جامع أسس في مصر

كتابة - آخر تحديث: ١٠:١٣ ، ٣١ مارس ٢٠١٩
أول جامع أسس في مصر

مسجدُ عمرو بنِ العاص

يقعُ مسجدُ عمرو بنِ العاص (بالإنجليزية: Mosque of Amr Ibn Al-As) في الجمهوريّةِ العربيّةِ المصريّةِ، وتحديداً في مدينة القاهرة، ويعودُ تاريخُ بنائه إلى الفترةِ الواقعةِ ما بين العامين (641م-642م)، وهو بذلك يُعتبَر أوّلَ مسجدٍ أُنشِئ على أرضِ جمهوريّةِ مصرَ، والأقدمَ في القارّةِ الأفريقيّةِ ككلّ، حيث كان يُستخدَم حينها كمَقرٍّ لقائدِ الجيشِ الإسلاميّ عمرو بنِ العاص، وهو المكانَ الذي احتضنَ قبرَ ابنِه عبدِالله بنِ عمرو، بالإضافة إلى كونه المكانَ الذي كانَ يتمُّ فيه التعلُّم، والتعليمُ؛ فقد كان بمثابةِ جامعةٍ حقيقيّةِ، ونموذجاً مُتفرِّداً من نوعه في ذلك الوقتِ.[١]


وصفُ مسجدِ عمرو بنِ العاص

بُنِيَ مسجدُ عمرو بنِ العاص في المكانِ الذي نصبَ فيه القائدُ المسلمُ عمرو بنُ العاص خيمتَه، وتمثّلَ البناءُ في البدايةِ بجذوعِ أشجارِ النخيلِ، وصُنِع السقفُ من أوراقِ الأشجارِ، وسيقانِها، ثمّ خضعَ للعديدِ من أعمالِ الترميمِ، والإصلاحِ، وتمّ بناءُ الهياكلِ الطينيّةِ التي تعلوها الأسقفُ الخشبيّةِ، ثمّ أُضِيف ما يُقاربُ مئتَي عمودٍ حجريّ ضخمٍ جُلِب مُعظمُها من المواقعِ الأثريّةِ، والتاريخيّةِ المحيطةِ، علماً بأنّ هذه الأعمدة تنتشر في ساحةٍ واسعةٍ تحتضنُ المُصَلِّين، والزوّارَ.[٢]


نبذةٌ عن تاريخِ مسجدِ عمرو بنِ العاص

بُنيَ مسجدُ عمرو بنِ العاص في عامِ 641م بأمرٍ من القائدِ المسلمِ عمرو بنِ العاص، وقد تعرّضَ منذُ ذلك الوقتِ للعديدِ من عمليّات الهدمِ، وإعادةِ الإعمارِ، والتعديلِ؛ ففي عامِ 698م هدمَ الخليفةُ الأمويُّ عبدُالعزيز بن مروان المسجدِ، ثمّ أعادَ بناءه من جديدٍ، ثمّ خضعَ المسجدُ في عامِ 827م لمزيدٍ من أعمالِ التوسعةِ، والترميمِ، إلّا أنّه تعرّضَ فيما بعدُ خلالَ حُكمِ الصليبيّين للمنطقةِ لأعمالِ الهدمِ، والحرقِ، وبقيَ على حالهِ إلى أن جاءَ القائدُ المسلمُ صلاحُ الدين الأيّوبي الذي هزمَ الصليبيّين في عامِ 1172م، وأولى اهتماماً كبيراً بالمسجدِ.[٣]


وفي عامِ 1798م خضعت المنطقةُ لسيطرةِ قُوّات نابليون بونابرت، وتدهورَ حالُ المسجدِ بشكلٍ كبيرٍ، إلّا أنّه حظيَ في القرنِ التاسع عشر باهتمامِ حُكّامِ المدينةِ؛ فأُعِيدَ بناؤه، وخضعَ للعديدِ من عمليّاتِ الترميمِ، والإصلاحِ ليظهرَ على ما هو عليه اليومَ. وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض آثارِ العمارةِ التي ميّزته فيما سبقَ من عصورٍ ظلّت باقية.[٣]


المراجع

  1. "The Most Beautiful Mosques in Cairo", theculturetrip.com, Retrieved 11-3-2019. Edited.
  2. "Mosque of Amr Ibn Al As", www.lonelyplanet.com, Retrieved 11-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب " Mosque of ʿAmr ibn al-ʿĀṣ", www.britannica.com, Retrieved 11-3-2019. Edited.