أين تقع زنجبار اليمن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٣ ، ١٥ أكتوبر ٢٠١٥
أين تقع زنجبار اليمن

مدينة زنجبار اليمنية

هي مدينة ساحلية يمنية تقع في وسط جنوب اليمن، وهي عاصمة محافظة أبين، وتبعد عن العاصمة صنعاء 427 كيلو متر، كانت فيما مضى عاصمة سلطنة الفضيلة، وهي إحدى السلطنات التي وقعت اتفاقات حماية مع بريطانيا في أوائل القرن العشرين لتصبح جزءاً من محمية عدن البريطانية. وبلغ عدد سكانها 25,524 لإحصاءات عام 2004 م.


موقع زنجبار

تقع زنجبار إلى الشرق من مدينة عدن الواقعة على خليج عدن وتبعد عنها 60 كيلو متر، وتقع بالقرب من وادي بان ووادي حسان في دلتا أبين، ومؤسسها هو السلطان حسين بن أحمد بن عبد الله وكان يطلق عليها في ذلك الوقت أبين، أمّا من أطلق عليها اسم زنجبار فهو حفيده السلطان عبد القادر بن أحمد بن حسين وذلك بعد زيارته لجزيرة زنجبار العربية في تنزانيا الواقعة على الساحل الشرقي لأفريقيا.


اقتصاد زنجبار

المدينة محاطة بالمزارع الواسعة يهتمّ سكانها بزراعة الذرة، والسمسم، والبطيخ، والشمام، والخضروات على اختلاف أنواعها، كما أنّهم يهتمّون بزراعة جميع أنواع الفواكه والخضار التي تباع في عدن، وقد كانت هناك محاولات لزراعة القطن في المزارع القريبة من زنجبار وقد حقّقت نجاحاً باهراً وكبيراً وخاصة ذلك النوع المعروف (القطن طويل التيلة).


المواقع الأثرية

القريات

هو عبارة عن موقع أثري مكشوف، ولا توجد فيه بقايا أساسات لأي مبانٍ، ولكنه كان يعتبر ولا يزال موقعاً متميزاً بسبب سهولة الحصول على الماء بالنسبة لمن كانوا يسكنون فيه، حيث إنّه يقع في غرب وادي حسان، الذي كان يحتوي على الماء بشكل كبير، والذي كان يستخدم غالباً في الزراعة، وهذا الأمر الذي لا يتوفر في كثيراً في المواقع القريبة من الوادي، ويقع الموقع على بعد ثلاثة أميال على الاتّجاه الشمال الشرقي من مدينة زنجبار، وتبلغ مساحته 650 متراً مربعاً، لكن هناك جزءاً منه قد غطي بفعل النشاطات الزراعية التي تقام على الأراضي المجاورة لهذا الموقع، ويعود تاريخ هذا الموقع إلى فترات مختلفة من حياة الإنسان، فهناك آثار يعود تاريخها إلى ما قبل التاريخ، وبعضها يعود إلى فترة الدولة القتبانية، ووجدت فيه قطع فخارية تعود إلى عصر الدولة الإسلامية.


القرو

القرو هو عبارة عن موقع أثري يقع إلى الشمال الغربي من مدينة زنجبار ويبلغ طوله 600 متر، ويعود عصره إلى عصر الدولة الإسلامية والحكم الإسلامي، فقد عثر في هذا الموقع على قطع فخارية وهي عبارة عن قطع من البورسلين الأزرق الذي كان يتم جلبه من الصين في فترة العصور الإسلامية، وما يتميّز به هذا الموقع هو أنّ منزل المستشار الحكومي الإنجليزي كان مقاماً بجانبه في فترة الانتداب البريطاني.

471 مشاهدة