أين نزل القرآن الكريم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٨ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٨
أين نزل القرآن الكريم

القرآن الكريم

يُعدّ القرآن الكريم أشرف كتابٍ أنزله الله تعالى على رسوله صلّى الله عليه وسلّم، والذي نزل به من الله إلى رسوله هو المَلَك جبريل عليه السلام، في شهر رمضان وتحديداً في ليلة القدر منه، وكان ذلك في مكة المكرمة، واللغة التي نزل بها هي اللغة العربية، ونزوله كان إلى أمة سيدنا محمد صلّى الله عليه وسلّم، والتي هي أشرف الأمم، قال تعالى: (وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ)،[١] والقرآن إنّما نزل ليكون دليلاً وبرهاناً على صدق نبوة سيدنا محمد، وليكون شفاءً وهدىً ورحمة، وأمر المسلمين بقراءته وتدبره واتّباعه حقّ الاتباع، وتَوَعّد لمن قام بذلك ألّا يضل ولا يشقى في الدنيا ولا في الآخرة، كما قال: (فَمَنِ اتَّبَعَ هُدايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشقى)،[٢] فمن تمسّك به فقد ربح وفاز، ومن أعرض عنه فقد خاب وخسر، وقد سمّى الله -تعالى- القرآن نوراً وروحاً، وأصل الحياة هي الروح، فبالروح تكون الحياة، وبالنور تحصل الهداية والخروج من ظلمات الكفر، وإنّ المكانة التي أعدّها الله لأهل القرآن الذين يشتغلون به فيتلونه ويتدبرونه ويتعلّمونه ويعملون به ويدعون إليه، لهي من أشرف وأعلى المنازل عند الله، على ما يقوم به العبد بُغية التقرّب منه والحصول على الأجر، فمنها ما ربط الله به خيرية أمة سيدنا محمد ووصفه لها بأنها خير الأمم التي أخرجت للناس بتمسّكها بالقرآن الكريم وتعلّمه، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (خيرُكم مَن تعلَّم القرآنَ وعلَّمه)،[٣] ويتميّز صاحب القرآن بأنه مُقدَّمٌ على الإمامة في عبادةٍ هي من أعظم العبادات في الإسلام والتي هي عمود الدين؛ الصلاة، كما أنه يُقدّم في الدفن بعد الموت.[٤]


نزول القرآن الكريم

أنزل الله -تعالى- القرآن الكريم على مرحلتين، الأولى منها ما أنزل بها القرآن جملةً واحدة، والثانية ما كان فيها مفرّقاً؛ فالنزول الجملي للقرآن الكريم هو ما كان على دفعة واحدة من الله تعالى إلى السماء الدنيا في شهر رمضان ومنه في ليلة القدر، قال تعالى: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ)،[٥] واستمر هذا النزول في ليلةٍ واحدةٍ فقط، وهذه الليلة المعلوم منها أنّها ليلة القدر، من غير تحديد للعام الذي كانت فيه، وسواءً كان ذلك قبل بعثة سيدنا محمد -صلّى الله عليه وسلّم- أو بعد بعثته، والحكمة من هذا النزول هي تعظيم القرآن، وتشريف الرسول من بين الرسل، وتكريم أمّته، وبيان إحاطة علم الله -تعالى- بكل شيء، أمّا النزول المفرّق وهو الذي يسمى المُنجّم؛ حيث استمرّ نزوله بهذه الطريقة على رسول الله ثلاث وعشرين عاماً حسب الوقائع والأحداث، واختصّ الله القرآن عن سائر الكتب السماوية بهذا النزول، فقد نزلت جميعها على دفعة واحدة، قال تعالى: (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا)،[٦] وكان بواسطة جبريل، فأداه إلى رسول الله باللفظ والمعنى كما تلقّاه، وابتدأ النزول مُفرّقاً في يوم الاثنين، كما قال رسول الله: (ذاك يومٌ وُلدتُ فيه ويومُ بُعثتُ أو أُنزلَ عليَّ فيه)،[٧] والحكمة منه هي تثبيت قلب النبي، والتيسّر في حفظه وفهمه والعمل به، والتماشي مع الوقائع والأحداث، والتدرج في التشريع، أمّا في يتعلق بأماكن نزوله، فمنه الذي نزل قبل الهجرة من مكة إلى المدينة، وهو المكيّ، ومنه الذي نزل بعد الهجرة وهو المدنيّ، ولم يكن له مقدارٌ محدّد في كلّ مرة ينزل بها، فقد تنزل في المرة الواحدة آيةٌ، أو سورة، أو بعض آيات، وهكذا.[٨]


فضل القرآن الكريم

إنّ تلاوة القرآن الكريم عبادةٌ يؤجَر المسلمُ عليها، وهي نوعٌ من أنواع الذكر، ولذلك فقد حثّ رسول الله على دوام قراءته، وإنّ المستمتع بقراءته ليجد راحةً في نفسه، واطمئناناً في قلبه، قال تعالى: (الَّذينَ آمَنوا وَتَطمَئِنُّ قُلوبُهُم بِذِكرِ اللَّـهِ أَلا بِذِكرِ اللَّـهِ تَطمَئِنُّ القُلوبُ)،[٩] وكثرة القراءة تدفع القارئ إلى محاولة فهم ما يقرؤه، والفهم يدفع إلى التدبّر، والعمل عن علم ووعي وبصيرة، وهذه الفضائل لا يعطيها الله لمن يكون صادقاً في طلبه، أمّا الذي يقرؤه كأيّ كتاب أو جريدة فلا يصل إلى هذا المقصود، فكما قال بعض أساتذة القرآن عن فهم القرآن وتدبره: (إنّ فهم القرآن وتدبره مواهب من الكريم الوهاب يعطيها لمن صدق في طلبها وسلك الأسباب الموصلة إليها بجدٍّ واجتهاد، أمّا المتكئ على أريكته المشتغل بشهوات الدنيا ويريد فهم القرآن فهيهات هيهات ولو تمنى على الله الأماني)، وقد بيّن الله تعالى أنّ القرآن الكريم هو الكتاب الذي لا ريب فيه، وأنّه أحسن الحديث، ومحفوظٌ من عند الله من التحريف والتبديل، فلم يتمّ الزيادة عليه أو الإنقاص منه ولو بحرف واحد منذ أُنزل على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وحتى هذه اللحظة، ومن ادّعى غير ذلك فقد كذب، وأمّا فيما ورد من النصوص عن مكانة قارئ القرآن بعد وفاته، فقد روي عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، أنه قال: (يقالُ لصاحبِ القرآنِ: اقرأْ وارقَ ورتِّلْ كما كنتَ ترتلُ في الدنيا، فإنَّ منزلتَك عندَ آخرِ آيةٍ تقرأُ بها)،[١٠] والهدف من قراءته هو الوصول إلى فهم معانيه وتدبر آياته، والعمل بما فيه من الأوامر، واجتناب ما ورد به من النواهي.[١١]


المراجع

  1. سورة الشعراء، آية: 192-195.
  2. سورة طه، آية: 123.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم: 5027، صحيح.
  4. الرهواني محمد (6-8-2014)، "القرآن الكريم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-12-2018. بتصرّف.
  5. سورة الدخان، آية: 3.
  6. سورة الفرقان، آية: 32.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي قتادة الأنصاري، الصفحة أو الرقم: 1162، صحيح.
  8. بروج الغامدي، "نزول القرآن"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-12-2018. بتصرّف.
  9. سورة الرعد، آية: 28.
  10. رواه الترمذي، في صحيح الترمذي، عن عبد الله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 2914، حسن صحيح.
  11. أحمد الشيباني (14-2-2014)، "فضل القرآن وفضل أهله وأهمية قراءته للمسلم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-12-2018. بتصرّف.