أين يصب نهر السنغال

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٧ ، ٩ نوفمبر ٢٠١٥
أين يصب نهر السنغال

نهر السنغال

يجري نهر السنغال على أراضي القارة الأفريقية، وتحديداً في أقصى الجهة الغربية منها. ينبع هذا النهر من الهضبة الأفريقية المعروفة باسم هضبة فوتا جالون الواقعة في غينيا، ثم يمر في دول الحوض والتي تصل إلى أربعة دول وهي: مالي، وغينيا، والسنغال، وموريتانيا، ليصب في نهاية المطاف في مياه المحيط الأطلسي، وذلك بالقرب من مدينة سانت لويس الواقعة على ساحل دولة السنغال الشمالي الغربي.


معلومات عامّة عن النهر

يصل طول نهر السنغال إلى حوالي ألف وثمانمئة كيلو متر تقريباً، وهو بهذا يعتبر واحداً من أطول الانهار الأفريقية، كما يعتبر واحداً من أشهر الأنهار الواقعة في تلك القارة الهامة، وقد عرف هذا النهر قديماً بين المؤرخين المسلمين والعرب باسم نهر صنهاجة، ومن ناحية أخرى تبلغ مساحة حوض نهر السنغال حوالي ثلاثمئة وأربعين ألف كيلو متر مربّع تقريباً.


يعتبر نهر السنغال حداً طبيعياً بين كلٍّ من السنغال، وموريتانيا، غير أن هذا النهر لم يمنع سكان ضفتي النهر من التلاقي فيما بينهم، فازداد تعاونهم في المجالات المختلفة، وازداد تعارفهم على بعضهم البعض، وهم أصلاً ينتمون إلى أعراق مختلفة، فمنهم من ينتمي إلى العرق العربي، ومنهم من ينتمي إلى الزنوج.


تعتمد كلٌّ من السنغال وموريتانيا على مياه نهر السنغال بشكل كبير جداً أكثر من باقي دول الحوض الأخرى، وقد ساعدهما ذلك على زيادة محاصيلهما الزراعية بشكل كبير جداً، عدا عن المراعي الطبيعية التي تتوفر في تلك المناطق والتي نمت على ضفتي النهر بفعل مياهه الغزيرة، ونمو هذه المراعي ساعد على انتشار حرفة الرعي بين الناس في تلك المناطق.


مجرى نهر السنغال يمتاز بشكلٍ كبير بانحداره التدريجي في المنطقة الساحلية؛ إذ يجري في مجرى مائي يعتبر منخفض العمق عند اقترابه من الساحل، هذا ويتغذّى هذا النهر بفضل رافدين هامين هما نهر باخوي، ونهر بافينج، ويتراوح تدفق نهر السنغال ما بين ستمئة، وخمسة آلاف متر مكعّب تقريباً.


على دلتا النهر تقع محمية طبيعية رائعة تضم أكثر من مليون نوع من أنواع الطيور النادرة والمختلفة؛ حيث يطلق على هذه المحمية اسم محمية دياولنج الوطنية الخاصة بالطيور، وقد دخلت هذه المحمية في قائمة اليونيسكو كواحدة من أبرز وأهم الأماكن السياحية والأثرية حول العالم كله. هذا وقد تمّ تصنيف نهر السنغال على أنه واحد من أكثر الأنهار حول العالم المعرضة للمخاطر، وقد نتج ذلك من تزايد نسبة النباتات المائية التي تنمو فيه إلى حدود كبيرة.