أين يوجد فيتامين ك في الغذاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٥
أين يوجد فيتامين ك في الغذاء

فيتامين ك

فيتامين ك من الفيتامينات الذائبة في الدهون، وهو مادّة متبلورة ذات لون أصفر، وهو من الفيتامينات المقاومة لدرجة الحرارة، إلّا أنّه يفقد بالحرارة وكذلك بالأحماض القلوية، كما أنه أحد مخرجات نشاط بكتيريا الفلورا المتواجدة في الأمعاء، لذلك من الصعب أن يفقده جسم الإنسان، ومن الممكن أن يحصل عليه جسم الإنسان من العديد من المصادر الغذائية، وهذا الفيتامين يقوم بالعديد من المهام الضرورية في جسم الإنسان، كما أنّه يوجد بثلاث أنواع وهي فيلوكينون وهو فيتامين ك1، وميناكينون وهو فيتامين ك 2، وكذلك فيتامين ك 3 الذي يطلق عليه اسم ميناديون.


مصادر فيتامين ك الغذائية

  • الخضار ذات الأوراق الخضراء، مثل: الريحان، والسبانخ، والبقدونس، والملفوف، والكرفس، والخس.
  • الخيار، والبروكلي، والبامية، والجزر، والهليون، والكرنب.
  • زيت الزيتون.
  • مسحوق الفلفل الحار، والقرنفل.
  • البيض.
  • الخوخ، والتين، والتوت البري المجفّف.
  • الأسماك واللحوم والدواجن، ولكنّها تحتوي على نسبة ضئيلة من فيتامين ك.


أعراض نقص فيتامين ك

  • نزيف بشكل كبير ومتكرّر في كل من اللثة، والأنف.
  • صعوبة في التئام الجروح.
  • في البشرة الرقيقة يكون هناك ظهور بشكل كبير لآثار الكدمات.
  • نزيف في الدماغ أو الأجهزة الفعالة في الجسم، بسبب عدم تجلط الدم بالشكل المناسب.
  • دورة شهرية قوية عند النساء.


أسباب نقص فيتامين ك

  • يكون نقص فيتامين ك عند الأطفال حديثي الولادة، بسبب عدم قدرة وضعف البكتيريا المنتجة لهذا الفيتامين على إنتاج الكمية المناسبة منه.
  • تناقص في أعداد البكتيريا المنتجه له، بسبب تعاطي بعض أنواع العقاقير الطبية، القاتلة للبكتيريا.
  • الإصابة ببعض الأمراض المعوية.
  • إذا كان الفرد يعاني من مرض نقص المناعة الإيدز.
  • التهابات الأمعاء.
  • اضطرابات في كل من الكبد والقناة الهضمية، وكذلك القناة الهضمية.


فوائد فيتامن ك

  • يساعد على التئام الجروح بشكل سريع، وذلك من خلال تحفيز الكبد على إفراز مادة البروثرومين.
  • مضاد فعّال لبعض أنواع التسمم الناتجة عن الأدوية، خاصة الأدوية المانعة للتجلط.
  • مهمّ في تقوية العظام، ونمو الخلايا، ويساعد على نمو الجنين.
  • فعّال في حماية الأوعية الدموية من الإصابة بالتصلبات، وكذلك يحمي القلب من الإصابة بالقصور.
  • معالج فعّال لأمراض السرطانات اللمفاوية، وكذلك المعدة، والفم، والقولون، كما أنّه يشكّل عامل حماية من الإصابة بالسرطانات بشكل عام.
  • يتحكّم في كمية الدم المتدفقة أثناء الدورة الشهرية، كما أنه يحد من شدة آلامها؛ لأنّه يقوم بتنظيم إفراز الهرمونات.
  • يخفّض من نسبة الإصابة بالسكري والزهايمر.
  • يساعد على فتح القناوات الصفراوية المنسدة.
  • يعالج بعض الأمراض مثل التهاب القولون، وأمراض الجهاز الهضمي.