الجذام

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٢١ ، ١١ فبراير ٢٠١٩

الجذام

يُعرَف الجذام أيضاً باسم (مرض هانسن) (بالإنجليزيّة: Hansen’s disease)؛ وهو عبارة عن مرض مُزمن تُسبِّبه عدوى بكتيريّة تُعرَف باسم (البكتيريا الفطريّة الجذاميّة)، ويُصيب الجذام الفئات العُمريّة جميعها، ابتداءً من حديثي الولادة إلى كبار العُمر، ويُؤثِّر بشكلٍ رئيسيّ على العُيون، والأعصاب الطرفيّة، والأسطح المُخاطيّة في الجهاز التنفُّسي العُلوي، والجلد،[١] وينتشر الجذام على وجه الخصوص في البلدان ذات المناخ الاستوائيّ، أو شبه الاستوائيّ، وهو أحد أقدم الأمراض المُسجَّلة في التاريخ.[٢]


أعراض الجذام

تختلف الأعراض التي تظهر على الشخص المُصاب بالجذام باختلاف المنطقة المُصابة، وفي الآتي توضيحٌ لذلك:[٣]

  • أعراض إصابة الجلد بالجذام:
    • فُقدان الرموش، أو الحواجب.
    • ظهور تقرُّحات غير مؤلمة في باطن القدمَين.
    • المُعاناة من جفاف الجلد، وزيادة سماكته.
    • ظهور كُتَل غير مؤلمة على الوجه، أو أطراف الأذن.
    • ظهور بقع على الجلد بلونٍ أفتح من لونه الطبيعيّ.
  • أعراض إصابة الأعصاب بالجذام:
    • المُعاناة من مشاكل في العين قد تُؤدِّي إلى العمى.
    • المُعاناة من ضعف العضلات، أو إصابتها بالشلل، خاصّةً عضلات اليدَين، والقدمَين.
    • تضخُّم الأعصاب خاصّة حول الركبة، وكوع اليَد، وجوانب الرقبة.
    • الشعور بالخدران في المنطقة المُصابة.
  • أعراض إصابة الأغشية المُخاطيّة بالجذام:
    • المُعاناة من انسداد الأنف.
    • المُعاناة من نزيف الأنف.


علاج الجذام

ساهمت مُنظَّمة الصحَّة العالميّة في تطوير مجموعة من العلاجات لأنواع الجذام جميعها، وهي مُتاحة مجّاناً في أنحاء العالَم جميعها، ومن العلاجات المُستخدَمة ما يأتي:[٢]

  • المُضادّات الحيويّة: تُساعد المُضادّات الحيويّة على قتل البكتيريا المُسبِّبة للجذام، ومن الأمثلة عليها:
    • دابسون (بالإنجليزيّة: Dapsone).
    • أوفلوكساسين (بالإنجليزيّة: Ofloxacin).
    • مينوسيكلين (بالإنجليزيّة: Minocycline).
    • ريفامبين (بالإنجليزيّة: Rifampin).
    • كلوفازيمين (بالإنجليزيّة: Clofazimine).
  • مُضادّات الالتهاب: ومن مُضادّات الالتهاب التي يُمكن وصفها لعلاج الجذام:
    • الأسبرين (بالإنجليزيّة: Aspirin).
    • بريدنيزون (بالإنجليزيّة: Prednisone).
    • الثاليدوميد (بالإنجليزيّة: Thalidomide).


مُضاعفات الجذام

يُؤدِّي التأخُّر في علاج الجذام إلى الإصابة ببعض المُضاعفات الخطيرة، ومنها:[٢]
  • احتقان الأنف المُزمن، ونزيفه.
  • ضعف عضلات الجسم.
  • الإصابة بالجلوكوما (بالإنجليزيّة: glaucoma)؛ وهو أحد أمراض العين التي تُسبِّب تلفاً في العصب البصريّ.
  • الإصابة بالعُقم.
  • تساقط شعر الحاجبَين، والرموش.
  • الإصابة بالتهاب قزحيّة العين.
  • الإصابة بتلف الأعصاب الدائم في الذراعَين، والساقَين.
  • الإصابة بالفشل الكلويّ.


المراجع

  1. "Leprosy elimination", www.who.int, Retrieved 27-1-2019.
  2. ^ أ ب ت "Leprosy", www.healthline.com, Retrieved 27-1-2019.
  3. "Hansen's Disease (Leprosy)", www.cdc.gov, Retrieved 27-1-2019.