السمنة وصحة العظام

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢١ ، ٤ أكتوبر ٢٠١٨
السمنة وصحة العظام

السمنة وصحة العظام

على الرغم من أن هناك معتقدات تفيد بأنّ زيادة الوزن أو السمنة لها علاقة في الحفاظ على صحة العظام وذلك لارتباطها بزايادة كثافة العظام المعدنية (بالانجليزية: Bone Mineral Density)، إلا أنّه وفي الآونة الأخيرة تبين أن السمنة ارتبطت بضعف وتكسر العظام، ويعود السبب في ذلك إلى المشاكل الصحية التي تسببها السمنة كالسكري النوع الثاني، ومتلازمة الأيض، وضعف تحمل الغلوكوز، ومقاومة الأنسولين، وارتفاع السكر في الدم (بالانجليزية: Hyperglycemia). ومن الجدير بالذكر أن المضاعفات الأيضية خاصةً المرتبطة بالسمنة المتراكمة في منطقة البطن أو في المناطق الحشوية هي التي تضر في بنية ووظيفة العظام.[١]


نسبة الدهون في الجسم وصحة العظام

تترواح نسبة الدهون الصحية في الجسم لدى النساء من 10-24% حسب اللياقة البدنية، ولكن عندما تكون النسبة أقل من 10% فإن ذلك يعني نقصاً في تناول السعرات الحرارية المطلوبة والعناصر الغذائية كالكالسيوم الذي يعدّ اللبنة الأساسية في بنية ووظائف العظام، لذا فإنّ النقص الحاصل من الحمية المتبعة يقوم الجسم بتعويضه من خلال سحبه من العظام مما يؤدي إلى اضعافها. ولانخفاض نسبة دهون الجسم تأثير في مستوى هرمون الاستروجين لدى النساء حيث يؤدي نقصه إلى زيادة خطورة انقطاع الطمث (بالانجليزية: Amenorrhea)، والسماح للخلايا المدمرة للعظام العيش لفترة أطول وبالتالي يزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام السابق لآوانه (بالانجليزية: Premature Osteoporosis) حيث من المعروف أنّ هشاشة العظام قد تصيب النساء بعد سن انقطاع الطمث وذلك لانخفاض مستويات هرمون الاستروجين.[٢]


السمنة ومشاكل العظام لدى الأطفال

تؤدي زيادة الوزن إلى تلف في صفيحة النمو (بالانجليزية: Growth Plate) وهي عبارة عن منطقة تطور نسيج الغضروف الموجود في نهاية الساق، والذراع، والعظام الطويلة الأخرى، حيث يتسبب هذا التلف بإصابة بمرض التهاب المفاصل (بالانجليزية: arthritis)، وزيادة خطر تكسر العظام، كما أنّ له علاقة في زيادة خطر الإصابة بالأمراض التالية:[٣]

  • داء بلاونت: (بالانجليزية: Blount’s Disease) وهو انحناء شديد في الساقين حيث تسبب السمنة تغيرات هرمونية وضغط شديد على صفيحة النمو وبالتالي نمو العظام بشكل غير منتظم ومشوه، وعدم الراحة في مفصل الركبة، وقد تُحلّ هذه المشكلة من خلال دعامة الساقين لصغار السن، أو إجراء العملية الجراحية.
  • الكسور: الأطفال الذين يعانون من السمنة أو زيادة في الوزن هم أكثرعرضه لحدوث كسر في العظام، ويعود ذلك إلى الضغط الزائد على العظام، أو بسبب الضعف الذي يصيب العظام الثانوية نتيجة قلة الحركة، كما أنه قد يكون هناك العديد من المضاعفات التي قد تؤخر أو تغير نتيجة العلاج. وقد لا تكون العكازات مجدية للأطفال الذين يعانون من السمنة، لذا فإن الحل يكون إما بإجراء عملية جرحية، أو بإجراء ما يعرف بالصب المعدني.
  • آلام الساق والقدم: تسبب السمنة مشكلة القدم المسطحة، حيث يجب تقليل الوزن الزائد لعلاج هذه المشكلة، كما أنّ هذه الآلام تكون أكبر لدى الأطفال الذين يعانون من السمنة أكثر من غيرهم.[٤]
  • خلع الفخذ العلوي المشاشي: (بالانجليزية: Slipped Capital Femoral Epiphysis) تزيد السمنة لدى الأطفال الضغط الحاصل على صفيحة النمو الفخذي، حيث يحدث الخلع نتيجة انزلاق نهاية المشاشة عن الفخذ العلوي وفي هذه الحالة العمليات الجراحية هي الحل الوحيد لإعادة تثبيت رأس عظمة الفخذ.[٤]


المراجع

  1. Barbara Gower, and Krista Casazza (22-9-2013), "Divergent effects of obesity on bone health"، ncbi.nlm.nih, Retrieved 27-9-2018. Edited.
  2. Michelle Fisk (14-8-2017), "Bone Density and Body Fat Percentage"، livestrong, Retrieved 27-9-2018. Edited.
  3. "The Impact of Childhood Obesity on Bone, Joint, and Muscle Health", orthoinfo.aaos, Retrieved 27-9-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Obesity and Bone Health", childrenshospitaloakland, Retrieved 27-9-2018. Edited.
53 مشاهدة