الفرق بين ترقق العظام وهشاشة العظام

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٢ ، ١٦ أبريل ٢٠١٩
الفرق بين ترقق العظام وهشاشة العظام

الفرق بين ترقق العظام وهشاشة العظام

في الحقيقة لا يوجد فرق بين ترقّق العظام، وهشاشة العظام (بالإنجليزية: Osteoporosis) إذ يتمّ استخدام هذين المصطلحين للتعبير عن انخفاض كثافة العظام حين تصبح أضعف وعرضة للكسر بشكل أسهل؛ وذلك بسبب ارتفاع كبير في نسبة هدم العظام مقارنة بنسبة بنائها نتيجة أسباب وعوامل مختلفة، وعلى الرغم من إمكانيّة إصابة النساء والرجال بهشاشة العظام على حدٍ سواء إلّا أنّ فرصة الإصابة بالمرض تكون أعلى لدى النساء خصوصاً بعد انقطاع الدورة الشهريّة بسبب الانخفاض المفاجئ في نسبة هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) في الجسم.[١]


أعراض هشاشة العظام

لا يصاحب الإصابة بمرض هشاشة العظام ظهور أيّ أعراض واضحة على الشخص المصاب في العادة، وقد لا يتمّ تشخيص الإصابة بالمرض إلّا بعد تعرّض أحد العظام للكسر؛ لذلك يجب الحرص على مراجعة الطبيب بشكلٍ دوريّ في حال وجود تاريخ عائليّ للإصابة بالمرض، وتجدر الإشارة إلى أنّه في حال ظهور الأعراض فقد تشمل: تراجع اللثة، وضعف وهشاشة الأظافر، وضعف قبضة اليد.[٢]


أسباب هشاشة العظام

يزداد خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام مع التقدّم في العُمر، وتوجد عدد من العوامل التي قد تلعب دوراً في الإصابة بالمرض، نبيّن منها الآتي:[٣]

  • التدخين.
  • تناول بعض أنواع الأدوية لفترات طويلة.
  • التعرّض لكسر في أحد العظام بعد عمر الخمسين.
  • عدم ممارسة الأنشطة البدنيّة.
  • امتلاك بنية جسديّة ضعيفة.
  • عدم الحصول على كميّات كافية من الكالسيوم وفيتامين د.
  • استئصال المبيضين قبل انقطاع الدورة الشهريّة.
  • انقطاع الدورة الشهريّة المبكّر.
  • التقدم بالعمر.


علاج هشاشة العظام

يعتمد تحديد العلاج المناسب على شدّة المرض، وخطر حدوث كسر في العظام، إذ إنّه في بعض الحالات قد يكون إجراء بعض التغييرات على نمط الحياة، وتجنّب بعض عوامل الخطورة كافياً للحد من تطوّر المرض، وخطر حدوث الكسر في العظم مثل: تجنّب التدخين، وتناول الكحول، وتجنّب السقوط، أمّا في الحالات الأكثر خطورة فإنّ الطبيب يلجأ إلى العلاج الهرمونيّ، أو العلاج الدوائيّ مثل أدوية بيسفوسفونات (بالإنجليزية Bisphosphonat)، ودواء دينوسوماب (بالإنجليزية: Denosumab).[٤]


المراجع

  1. Markus MacGill (4-1-2018), "Osteoporosis explained"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-3-2019. Edited.
  2. Debra Stang, "What Do You Want to Know About Osteoporosis"، www.healthline.com, Retrieved 11-3-2019. Edited.
  3. "Osteoporosis", www.nia.nih.gov, Retrieved 11-3-2019. Edited.
  4. "Osteoporosis", www.mayoclinic.org,7-7-2016، Retrieved 11-3-2019. Edited.