الصيد بالقصبة

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١٢ ، ٨ يناير ٢٠١٦
الصيد بالقصبة

الصيد بالقصبة

يعتبر الصيد بالقصبة من أساليب الصيد التي تحتاج إلى الصبر والقوّة العضلية الكبيرة، حيث يقتصر استخدام الصيد بالقصبة على صيد الأسماك بشكل فردي سمكة تلو الأخرى، ونظراً للوقت الطويل الذي يستغرقه الصائد في صيد السمك بهذه الطريقة ابتعد الصيادون عن هذه الطرق وتوجّهوا نحو الطرق الحديثة التي تعتمد على الصيد بالشبكات المثبتة في رافعات آلية، والتي تقدّم للصيادين في كل مرة أعداد هائلة من الأسماك، مما أدى إلى اقتصار الصيد بالقصبة على المجموعات الهاوية للصيد، ممّا أحدث تطور واضح على أساليب الصيد بالقصبة والأدوات المستخدمة في ذلك.


أساسيات الصيد بالقصبة

استخدام القصبة وصيانتها

من المهم قبل اقتناء قصبة الصيد معرفة أجزاء القصبة وكيفية استخدامها وطرق الصيانة الخاصة بها، وفيما يلي توضيح لذلك:

  • عصا القصبة، غالباً ما تكون مصنوعة من ألياف الكربون المتينة، والتي يتراوح طولها من 2 -5 م، حيث تستخدم القصيرة منها للاصطياد من القوارب، بينما تستخدم الطويلة للاصطياد على الشواطئ.
  • الماكينة أو كما تعرف بالبكرة، وتصنف بكونها أهم قسم للقصبة، حيث تستخدم للف الخيط في منتصفها، وذلك لسهولة السيطرة عليه من خلال شده وإرخائه عند إلقائه في المياه، وعادةً ما توجد في الماكينة تروس صغير لرفع قوة السحب، بالإضافة إلى مفتاح أمان لإيقاف سحب الخيط نحو الماء عند وصوله إلي العمق الملائم.
  • خيط الصيد، يصنع خيط الصيد من مواد متينة بحيث يستحيل قطعه بسبب قوة الشد أو السحب التي تتولد عند اصطياد السمكة، ويشترط أن يكون طوله مناسب لطول القصبة، حيث يثبت في الماكينة، ثمّ يمتد على طول القصبة تحت الحلقات التي المثبتة له، كما يوجد في نهايته ثقل محدّد مسبقاً مع الخطاف الذي يعلق به الطعم.


اختيار الطعم

يحتاج كل نوع من الأسماك إلى استعمال طعم خاص بها بحيث يجذبها نحوه، أمّا أنواع الطعم المتوفرة للصيادين فتتمثل في نوعين:

  • الطعم الطبيعي، ويتمثّل في بعض أنواع السمك الصغيرة، بالإضافة إلى الديدان والحشرات.
  • الطعم الاصطناعي، حيث توجد العديد من الشركات المتخصّصة في تحضير هذه الأنواع من الطعم، بحيث توفر جميع أنواع الطعم الملائمة لجميع أنواع الأسماك، مما يسهل جذبها وصيدها.


تحديد مكان ووقت الصيد

  • مكان الصيد، من خلال البحث عن الأماكن التي تتجمع فيها الأسماك، وتوجد فيها بوفرة.
  • وقت الصيد، من المعروف أنّ ساعات شروق الشمس وغروبها هو أفضل وقت للصيد، بالإضافة إلى الأيام المفتتحة والمختتمة للشهر القمري والمتوسطة له.