الفرق بين السكر الأبيض والبني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٧ ، ١٢ يناير ٢٠١٦
الفرق بين السكر الأبيض والبني

السُكَّر الأبيض والبُني

هما نوعان من أنواع السُكَّر المُتشابهة جدّاً من حيث الطعم، ولكن اختلافها يكمُنُ في اللّون والملمس. يتمّ تصنيع كِلا النوعين من نبات قصب السُكَّر؛ بحيث يتم سحقه واستخلاص العصير المُحلّى منهُ، ومن ثُمَّ تسخينهُ لاستخراج مادّة دبس السُكَّر (وهيَ حُبيبات كريستالية سوداء اللون)، وبعدها يفصل المُصنّعون مادّة الدبس السوداء ليكوّنَ المُنتج النهائي حبيبات السُكَّر البيضاء.


يأتي السُكَّر الأبيض بمُكعباتٍ مُختلفة الأحجام، ويكونُ إمّا ناعماً أو خشناً، ومُعظم النّاس يُفضّلونهُ للتحلية ويُسمّونهُ بسُكَّر المائدة، ويتم استخدامهُ في العديد من وصفات الحلويّات المُختلفة، وفي حال تسخينه على النّار يتغيّر لونهُ إلى البُنيّ ويُصبِحُ أشبه بالكراميل.


أمّا السكر البنّي فيأتي بِعدّة درجات من الألوان تتراوح ما بينَ البُنيّ الفاتح والغامق، ويكونُ طعمهُ قويّاً وملمسهُ ناعماً ورطباً عندَ إخراجهِ من عبوته. السُكَّر البُني هوَ ببساطة عبارة عن سُكّرٌ أبيض لكن قبلَ عمليّة تصفيته من مادّة الدبس الأسود، وفي حالاتٍ كثيرة تتمّ إضافة هذهِ المادّة إليه للتحكُّم بدرجة لونه، فنجدهُ غامقاً في بعض العبوات وأفتح في عبواتٍ أُخرى حتّى يتناسب مع ذوق الشخص.


الفرق بين السكّر الأبيض والبني

من حيث الصحّة والقيمة الغذائيّة

يحتوي السُكَّر الأبيض على نِسبةٍ أقل من الرطوبة والماء مِمّا يجعلهُ أثقل وأكثر من حيث السُعرات الحراريّة من السُكَّر البُني، وعلى الرغم من أنَّ مُعظم النّاس يُفضّلونَ استخدام السُكَّر البُني بسبب ظنّهم أنّهُ أكثر صحّة من الأبيض، إلّا أنّهُ لا توجد بينهما تلكَ الفروقات الكثيرة، فكلاهُما يزيدُ من وزن الشخص في حال استهلاكه بكميّاتٍ كبيرة.


وتُشيرُ بعض الدّراسات أنّهُ على المرأة عدم تناول أكثر من ستّ ملاعق صغيرة من السُكَّر في اليوم، أمّا بالنسبة للرجُل فالكميّة المُحدّدة لهُ هيَ تسع ملاعق صغيرة فقط، وفي حال زيادة تِلك الكميّة يُصبح الشخص مُعرّضاً لأمراض السُكَّر وزيادة الوزن.


من حيث الخبز

يُمكن استخدام كِلا النوعين في الوصفات المُختلفة، أو استبدال أحدهما بالآخر، ولكن أحياناً قد يظهر الفرق بعدَ الانتهاء من الخبز والحصول على النتيجة النهائيّة، فعلى سبيل المثال هُنالِكَ وصفاتٌ تحتاجُ إلى أن تكونَ في النهاية بيضاء اللون مثل الكريما، لذلِك على الشخص الالتزام باستخدام السُكَّر الأبيض فيها، ويجب التذكُّر بأنَّ السُكَّر البُني يحتوي على نسبةٍ أكبر من الرطوبة، لذلِكَ يجب تقليل كميّة المُكوّنات الرطبة في الوصفة التّي يُستخدم فيها، فنجدهُ دائماً الخيار الأنسب في حلويّات الخبز مثل السينابون، أمّا بالنسبة للطعم فهوَ لن يتغيّر عندَ استخدام أيّ نوعٍ منهما فكلاهُما حلو المذاق بنسبٍ مُتساوية.