بحث عن فوائد زيت الزيتون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٢ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٨
بحث عن فوائد زيت الزيتون

زيت الزيتون

يُستخرج زيت الزيتون من ثمار شجرة الزيتون، واسمها العلمي (بالإنجليزية: Olea europaea)، ويعود أصلها إلى منطقة الشرق الأوسط، ولكنّها الآن باتت تُزرع في جميع أنحاء العالم، وتُعتبر ثمار الزيتون صالحةً للأكل؛ حيث إنّها يمكن ان تؤكل كاملةً، أو مقطّعةً، كما يمكن إضافتها إلى بعض أنواع الأطباق مثل البيتزا، وتُستخدم هذه الثمار لإنتاج الزيت، والذي يوفر العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان؛ حيث إنّه يُعدّ غنيّاً بالدهون الأحادية غير المشبعة (بالإنجليزية: Monounsaturated fatty acids)، والتي تُعتبر من الدهون الصحية، كما أنّه يُستخدم في صناعة العديد من المنتجات، مثل الصابون، ومستحضرات التجميل، وبعض أنواع الأدوية، كما أنّه يُستخدم في الطبخ، وكوقودٍ لإضاءة المصابيح التقليدية القديمة.[١]


فوائد زيت الزيتون

يوفر زيت الزيتون العديد من الفوائد الصحية، ونذكر منها:[٢]

  • يحتوي على مستويات مرتفعة من الدهون الصحية: إذ يمكن القول إنّ 73% من الدهون الموجودة في زيت الزيتون تتكون من حمض الأولييك (بالإنجليزية: Oleic acid)، والذي يُعدّ من الدهون الصحية الأحاديّة غير المشبعة (بالإنجليزية: Monounsaturated fatty acids)، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الدهون توفر العديد من الفوائد الصحية للجسم، مثل تقليل الالتهابات، وبالإضافة إلى ذلك تُعدّ الدهون الأحاديّة غير المشبعة مقاومةً للحرارة العالية، مما يجعلها صحيّة للطبخ.
  • يُعدّ مصدراً لمضادات الأكسدة: إذ يحتوي زيت الزيتون على فيتامين هـ، وفيتامين ك، والعديد من مضادات الأكسدة الأخرى، والتي تقلل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة؛ حيث إنّها تقلّل الالتهابات في الجسم، ممّا يقلل من تأكسد الكولسترول في الأوعية الدمويّة.
  • يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب: فكما أشرنا سابقاً فإنّ زيت الزيتون يقلل الالتهابات، ويقلل من أكسدة الكولسترول، كما أنّه يحسن وظيفة بطانة الأوعية الدموية، ممّا يقلل من خطر تكوّن الخثرات الدموية.
  • يساعد على علاج التهاب المفاصل الروماتويدي: فقد أظهرت الدراسات أن تناول زيت الزيتون يقلل من المؤشرات الالتهابيّة، والإجهاد التأكسدي عند الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid Arthritis).
  • يحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا: إذ يحتوي زيت الزيتون على العديد من العناصر الغذائية التي تقلل أو تقتل البكتيريا الضارّة، ومنها البكتيريا الملوية البوابية (بالإنجليزية: Helicobacter pylori) وهي بكتيريا تعيش في المعدة، وقد تسبب قرحة المعدة، أو سرطانها.
  • يقلل من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر: فقد أشارت بعض الدراسات التي تمّ إجراؤها على الفئران أنّ زيت الزيتون يمكن أن يقلل من تراكم لويحات الأميلويد بيتا (بالإنجليزية: Beta amyloid plaques) في الدماغ؛ حيث إنّ تراكمها يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمرض ألزهايمر، والذي يُعدّ من أكثر الأمراض العصبية شيوعاً في العالم، وقد أشارت دراسةٌ أخرى أجريت على البشر أنّ اتّباع حمية البحر المتوسط الغنيّة بزيت الزيتون يؤثر بشكلٍ إيجابيّ في صحّة الدماغ، وبالرغم من ذلك فما زالت هناك حاجةٌ إلى المزيد من الدراسات لإثبات ذلك.
  • يقلل من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية: حيث إنّ الخلل في تدفق الدم إلى الدماغ يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بجلطة دماغية، وقد يحدث هذا الخلل إما نتيجةً لنزيفٍ أو خثرة دموية، ومن الجدير بالذكر أنّ السكتات الدماغية تُعدّ السبب الثاني للموت بعد أمراض القلب في البلاد المتقدمة. وقد أشارت بعض الدراسات التي تضمنت أكثر من 841,000 مشارك أنّ زيت الزيتون هو المصدر الوحيد للدهون الأحادية غير المشبعة الذي ارتبط بانخفاض خطر الإصابة بالسكتات الدماغية وأمراض القلب، كما لاحظت دراسةٌ أخرى شملت 140,000 مشتركاً أنّ الأشخاص الذين يتناولون زيت الزيتون يقلّ خطر إصابتهم بالسكتات الدماغيّة.


القيمة الغذائية لزيت الزيتون

يوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية المتوفرة في ملعقة كبيرة، أو ما يساوي 15 مللتراً من زيت الزيتون البكر الممتاز:[٣]

المادة الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 120 سعرة حرارية
الدهون الكلية 14 غراماً
الدهون المشبعة 1.999 غرام
الدهون الأحادية غير المشبعة 10.001 غرامات
الدهون غير المشبعة المتعددة 1.999 غرام


الأضرار الجانبيّة لزيت الزيتون

يُعتبر زيت الزيتون آمناً عند تناوله أو استخدامه بشكلٍ تطبيقيّ على الجلد، كما يُعدّ من الآمن تناول كميات تغطي 14% من مجمل السعرات الحرارية اليومية للإنسان، أو ما يعادل ملعقتين كبيرتين، بوزن 28 غرام، كما تجدر الإشارة إلى أنّ استهلاك لترٍ واحدٍ أسبوعياً من زيت الزيتون البكر الممتاز كجزءٍ من حمية البحر المتوسط يُعدّ آمناً لفترةٍ تزيد عن 5 سنوات، وبالرغم من ذلك يمكن أن يُسبّب زيتُ الزيتون الغثيان عند فئةٍ قليلةٍ من الأشخاص، كما أنّ استخدامه بشكلٍ تطبيقيّ على الجلد يمكن أن يسبب الحساسية والتهاب الجلد.[٤]


محاذير استخدام زيت الزيتون

هناك بعض الفئات التي يجب عليها الانتباه عند تناول زيت الزيتون، ونذكر منها:[٤]

  • الحامل والمرضع: إذ لا توجد معلومات كافية عن سلامة استخدام الزيت ومشتقاته في حالة الحمل والرضاعة، ولذلك فإنّ المرأة تُنصح بالاعتدال في استخدام زيت الزيتون، وعدم تجاوز كميّاته الموجودة في الغذاء.
  • الأشخاص المصابون بالسكري: فقد يقلل زيت الزيتون مستويات السكر في الدم، ولذلك يجب على مرضى السكري الانتباه إلى مستوى السكر في الدم عند تناول زيت الزيتون.
  • العمليات الجراحية: حيث يجب التوقف عن تناول زيت الزيتون قبل أسبوعين من إجراء العمليات الجراحية، وذلك لأنّ زيت الزيتون قد يؤثر في تنظيم مستويات السكر في الدم أثناء العمليات الجراحة أو بعدها.


التفاعلات الدوائية مع زيت الزيتون

قد يتفاعل زيت الزيتون مع بعض الأدوية منها:[٤]

  • الأدوية المخفضة للسكر: فقد يقلل تناول زيت الزيتون مستويات السكر في الدم، كما أنّ أدوية السكري تقلل مستوياته في الدم أيضاً، ولذلك يمكن أن يؤدي تناول زيت الزيتون مع أدوية السكري إلى انخفاض كبيرٍ في مستويات السكر في الجسم. وعليه فإنّه يُنصح بمراقبة مستويات السكر في الدم، وقد تستدعي بعض الحالات تغيير جرعة دواء السكري.
  • الأدوية المخفضة لضغط الدم: فقد يقلل زيت الزيتون من ضغط الدم، ولذلك فإنّ تناول زيت الزيتون مع أدوية الضغط قد يسبب انخفاضاً كبيراً فيه.


المراجع

  1. Christian Nordqvist (11-12-2017), "What are the health benefits of olive oil?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-6-2018. Edited.
  2. Joe Leech (4-6-2017), "11 Proven Benefits of Olive Oil"، www.healthline.com, Retrieved 23-6-2018. Edited.
  3. "Full Report (All Nutrients): 45140104, EXTRA VIRGIN OLIVE OIL, UPC: 071072001011", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 25-6-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت "OLIVE", www.webmd.com, Retrieved 23-6-2018. Edited.