ثمار الزيتون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٨ ، ٢٣ مايو ٢٠١٩
ثمار الزيتون

ثمار الزيتون

يُعرَفُ الزيتون علمياَ بـ Olea europaea، وينتمي إلى مجموعة الفواكه المُسمّاة بالحسلة، وقد عرَفه الإنسان منذ بدايات العصر البرونزيِّ؛ أيّ قبل 5000 إلى 6000 عامٍ، وتُشير الدلائلُ القديمة إلى أنَّ أصلَه يعودُ إلى المنطقة الشرقيَّة من حوض البحر المتوسِّط، وتتميَّزُ ثمارُ الزَّيتون بشكلها البيضويِّ، ومذاقِها شديدِ المرارة، ولونِها الأخضر، ويتحوَّلُ بعضها إلى اللون الأسود عند نضجها، بينما تبقى بعض أنواع الزَّيتون بلون أخضر حتّى بعدَ اكتمالِ نُضجها، ويتراوحُ مُتوسِّطُ وزن الزيتون بين 3 إلى 5 غراماتٍ تقريباً، ومن الجدير بالذِّكر أنَّ زراعتَه انتشرَتْ في كافَّة أنحاء العالم؛ حيث إنَّه يُشكِّلُ عُنصراً غذائيّاً رئيسيّاً بعدَ تَعرُّضِه لعمليّاتِ مُعالجةٍ تُحسِّنُ من نكهته، ويُضاف إلى الشطائر، والسلطات، وغيرها.[١][٢]


ومن ناحيةٍ أخرى فإنَّ 90% من الزيتون يُستخدَمُ لإنتاج زيت الزيتون في دول البحر الأبيض المُتوسِّط، والذي يشتهرُ بفوائده الغذائيَّة، والصحيّة، والصِّناعيَّة؛ إذ إنَّه يدخلُ في صناعة الصّابون، بالإضافة إلى الصِّناعات الدّوائيّة، ومن المُثير للاهتمام أنَّه غنيٌّ بالعناصر الغذائيَّة الضروريَّة لصحَّة الجسم، كمُضادّات التأكسُد، وفيتامين هـ، والدُّهون الصحيَّة، كما أنَّ له خصائصَ مضادة للبكتيريا، والميكروبات، والفطريّات.[١][٣]


الفوائد الصحيَّة للزيتون

يُقدِّم الزيتون فوائدَ عديدةٍ لصحّة الجسم، وفيما يأتي أبرزها:[٤]

  • الحدُّ من ظهور التجاعيد: حيث يحتوي على حمض الزيت، أو ما يُعرَفُ بحمض الأولييك (بالإنجليزيّة: Oleic acid)؛ الذي يُحافظُ على صحَّة البشرة، ونُعومتها، ويمكن أن يُحسِّنُ مظهر التَّجاعيد بنسبةٍ تزيدُ عن 20%.
  • المساهمة في تعزيز صحَّة العظام: إذ إنَّ مُركّبات الفينول (بالإنجليزيّة: Phenols) الموجودة في زيت الزَّيتون تُساعدُ على الحدِّ من انخفاض كتلة العظام، وذلك وِفقاً لما نشَرَتْه المجلة الدولية لعلوم الغذاء والتغذية.
  • احتمالية تهدئة الآلم: حيث أظهرَتْ الدِّراساتُ قدرته على تثبيط نموِّ الإنزيمات المسؤولة عن الألم، والالتهابات.
  • المُساعدة على إنقاص الوزن: حيث يعودُ ذلك إلى احتواء الزَّيتون على الدّهون الأُحاديّة غير المُشبَعَة (بالإنجليزية: Monounsaturated fatty acids)، أو ما يُرمز لها اختصاراً بـ MUFAs، والتي تُساهمُ في تحفيز إنتاج هرمون كوليسيستوكينين (بالإنجليزية: Cholecystokinin)، وهو هرمونٌ يُزوّد الدماغ بالشعور بالشبع، بالإضافة إلى دورها في الحدِّ من سرعة عمليَّة الهضم.
  • مصدرٌ غنيٌّ ببكتيريا الأمعاء النّافعة: ومنها؛ بكتيريا العصيَّة اللبنيَّة (بالإنجليزيَّة: Lactobacillus)، وتجدر الإشارة إلى أنّ الزيتون يُصنَّفُ ضمنَ قائمة الأغذية المُخمرَة (بالإنجليزيّة: Fermented food).
  • إمكانية المساهمة في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب: وذلك لأنَّهُ يُعتبَرُ مصدراً غنيّاً بالدُّهون الصحيَّة، مثل؛ الأحماض الدهنية المُتعددة غير المُشبَعة (بالإنجليزية: Polyunsaturated fats)، والمعروفة اختصاراً بـ PUFAs، والأحماض الأحادية غير المشبعة التي تبيّن أنّها تخفض مستويات الكوليسترول الضّار، أو ما يُعرَف بـ LDL، والكوليسترول الكليّ، بالإضافة إلى دورها المُحتمل في الحدِّ من خطر الإصابة بمرض السكريِّ من النوع الثاني؛ إذ أظهرَتْ بعض الدِّراساتُ أهميَّتَهُ في التحكُّم بمستوى هرمون الإنسولين، وضبط نسبة السكّر في الدّم، ، ومن ناحيةٍ أخرى، فينبغي عدم الإفراط في تناوله؛ وذلك لأنَه يمدُّ الجسم بكميَّةٍ كبيرةٍ من السُّعرات الحراريَّة.[٥]
  • تقليلِ خطرِ الإصابة بمرض السرطان: إذ إنَّ نسبة الإصابة به في منطقة البحر الأبيض المُتوسِّط التي يُشاعُ فيها تناولُ الزّيتون، وزيتِه، هي أقلَّ مقارنة في الدُّول الأوروبيَّة، وتبيَّن في إحدى دراساتِ أنابيب الاختبار أنّه يُعطّل دورة حياة الخلايا السرطانيَّة في القولون، والمعدة، والثَّدي، ومع ذلك، فإنّ هُناك حاجة للمزيد من الدِّراسات للتحقُّق من تأثيراته في مرض السرطان.[١]
  • خفْضُ ضغط الدَّم: ففي دراسةٍ أُجريَت عام 2017 شاركَ فيها مجموعةٌ من المُصابين بارتفاع ضغط الدَّم في المرحلة الأوَّليّة (بالإنجليزيَّة: Stage 1 Hypertension)، أنّ استهلاك مجموعة منهم لمُستخلَص أوراق الزَّيتون المُكوَّنِ من 136 مليغراماً من مادة الأوليوروبين يوميّاً، في حين تناولَتْ المجموعةُ الأخرى دواءً وهميّاً (بالإنجليزيّة: Placebo) مُدَّة ستَّة أسابيع، وقد بيَّنَت النَّتائجُ انخفاضَ ضغط الدَّم في المجموعة الأولى بشكلٍ أكبر مُقارنةً بالمجموعة التي تناولَتْ الدَّواء الوهميَّ، وإضافةً إلى ذلك فقد قارنَتْ دراسةٌ سابقةٌ عام 2011 بين تأثير مُستخلَص أوراق الزّيتون، وأحد أدوية ارتفاع ضغط الدَّم، وهو الكابتوبريل (بالإنجليزيَّة: Captopril)، حيثُ أظهرَت المُستخلصاتُ تأثيراً مُماثلاً للدّواء في خفْضِ ضغط الدَّم لدى المرضى المُشاركين.[٦]
  • مصدرٌ غنيٌّ بالبروتينات: إذ إنّ معظمها يوجد في ثمرة الزَّيتون ويتركز بشكلٍ رئيسيّ في البذور، إذ يتمُّ فيها تخزينُ مُختلَف أنواع البروتينات، ومنها؛ الإنزيمات التي تمنحُ الزيتون خصائص مُميَّزة، ومن الجدير بالذِّكر أنَّ زيت الزّيتون يكتسبُ جزءاً من هذه البروتينات أثناء تصنيعه، ولكنَّ لبُّ الزَّيتون (بالإنجليزيّة: Olive pulp) يحتوي على كميَّةٍ قليلةٍ منها، مثل؛ البوليببتيد (بالإنجليزيّة: Polypeptide)، والبروتين المشابه لما يُدعى بـ Thaumain، وما زالت هناك حاجةٌ لمزيدٍ من الدِّراسات لتحديد أنواع، وخصائص هذه البروتينات.[٧]


القيمة الغذائيّة للزيتون

يُوضِّحُ الجدول الآتي القيمة الغذائيَّة الموجودة في 100 غرامٍ من ثمار الزَّيتون النّاضجة، والمُعلَّبة:[٨]

العنصر الغذائيّ الكميَّة
السعرات الحراريَّة 116 سعرة حراريَّة
الماء 79.99 مليليتراً
الكربوهيدرات 6.04 غراماتٍ
السكَّر 0 غرام
الكالسيوم 88 مليغراماً
الصّوديوم 735 مليغراماً
الحديد 6.28 مليغراماتٍ
فيتامين ك 1.4 ميكروغرام
الدُّهون 10.90 غراماتٍ
الألياف 1.6 غرام
البوتاسيوم 8 مليغراماتٍ
الكوليسترول 0 مليغرام
فيتامين هـ 1.65 مليغرام
البروتين 0.84 غرام


محاذير تناوُل الزَّيتون

يُعتبَرُ استهلاك الزيتون آمناً لمعظم النّاس، إلّا أنَّه في بعض الأحيان يجب أخْذ الحيطة والحذر في بعض الحالات، ونذكر منها ما يأتي:[١]

  • الحساسيَّة؛ والتي تُصيبُ البعضَ عندَ تعرُّضهم لحبوب اللّقاح في الزّيتون، وقد تظهرُ رد فعلٍ تحسسيّ في الحلق، والفم، أمّا الثمرة بحدِّ ذاتها فمن النّادر أن تُسبِّب تحسُّساً.
  • إمكانية احتواء الزيتون الأسود النّاضج الذي يعود أصله إلى كاليفورنيا على كميّاتٍ عاليةٍ من مُركَّب الأكريلاميد (بالإنجليزيّة: Acrylamide)؛ ويُعتقَدُ أنَّ هذا المركب يزيد خطر الإصابة بالسرطان ولذا فإنّه يُنصَحُ بالحدِّ منه.
  • إمكانية احتواء الزَّيتون على معادن ثقيلةً، كالكبريت، واللّيثيوم، والقصدير، والبورون (بالإنجليزيّة: Boron)، إلّا أنَّها تبقى ضمنَ الحدِّ القانونيِّ المسموح به.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Adda Bjarnadottir(17-7-2015), "Olives 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 1-5-2019. Edited.
  2. Laura Dolson(10-3-2019), "How Do Olives Fit in a Low-Carb Diet?"، www.verywellfit.com, Retrieved 1-5-2019. Edited.
  3. "OLIVE", www.webmd.com, Retrieved 1-5-2019. Edited.
  4. Mandy Freeman(27-2-2018), "9 reasons you should eat olives"، www.health24.com, Retrieved 1-5-2019. Edited.
  5. Katherine Zeratsky(20-7-2016), "If olive oil is high in fat, why is it considered healthy?"، www.mayoclinic.org, Retrieved 1-5-2019. Edited.
  6. Aaron Kandola(3-4-2019), "Health benefits of olive leaf extract"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-5-2019. Edited.
  7. Montealegre C1, Esteve C, García MC and Others (2014), "Proteins in olive fruit and oil.", Critical Reviews in Food Science and Nutrition, Issue 5, Folder 54, Page 611-624. Edited.
  8. "Basic Report: 09193, Olives, ripe, canned (small-extra large)", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 1-5-2019. Edited.
249 مشاهدة