حفظ القرآن بسرعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ٣ يناير ٢٠١٨
حفظ القرآن بسرعة

حفظ القرآن الكريم

القرآن الكريم هو كلام الله تعالى المُنزَل على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- خاتم الأنبياء والمرسلين؛ ليكون المنذر والمُبشر للعالمين، والهادي للأمة الإسلامية أجمع، والمُبين لأمور دينها ودنياها، ولذلك كان واجباً على الأمة الإسلامية الاهتمام بهذا الكتاب والعناية به، تلاوةً وحفظاً وتفسيراً، قال -صلى الله عليه وسلم-: (خيرُكم مَن تعلَّم القرآنَ وعلَّمه)[١]


يأتي معنى كلمة الحفظ بمعانٍ عديدة منها: عدم النسيان، والحفظ من غير كتاب. وحفظُ القرآن لا يختلف من من حيث المعنى اللغوي عن حفظ النصوص الأخرى، إلّا أن حافظ القرآن يتميز عن حافظ الحديث، أو الأشعار والحكم والأمثال، بأمرين أساسيين:[٢]

الأول: حفظ القرآن الكريم كاملاً مع الضبط؛ فمن حفظ جزءاً من القرآن كالنصف أو الثلث ولم يستكمل حفظه كاملاً، لا يُطلق عليه حافظاً.

الثاني: مواظبة الحافظ ومداومته وبذل المجهود لحماية المحفوظ من القرآن الكريم من النسيان. فلقب حافظ القرآن لا يُطلق على من حفظ كتاب الله كاملاً وأتقن ضبطه وأداءه لفترة من الزمان، ثم عاد ونسيه أو نسي جزءاً منه دون عذر مشروع.


كيفية حفظ القرآن بسرعة

هناك بعض الأمور التي يجب على من أراد حفظ القرآن الكريم مراعاتها والقيام بها ليتم حفظه بسرعة. ويمكن القول إنّ الطريقة المثلى لحفظ كتاب الله بسرعةٍ تكمن في الجمع بين الحفظ والمراجعة لما تم حفظهُ سابقاً. وهذه المراجعة منها اليومية، حيث يتم مراجعة ما تمّ حفظه بالأمس، قبل البدء بحفظ جزءٍ جديد في ذلك اليوم. ومنها ما يكون مراجعة أسبوعية، حيث يُفّرغ الحافظ نفسه في اليوم السابع لمراجعة الآيات السابقة فقط دون الحفظ، وبهذه الطريقة يمكن الحفظ والتثبيت لكتاب الله بسرعةٍ وفي مدةٍ بسيطةٍ.[٣] ومما يساعد كذلك على حفظ القرآن بسرعة:[٤]

  • التلاوة: فتلاوة القرآن الكريم تُعتبر الأساس الذي يقوم عليه حفظ الإنسان، حيث يتعرف الحافظ على الآيات المراد حفظها، وأماكن وجودها، ويألف النظر إليها فيسهل حفظها.
  • التكرار، ذلك أنَّ التكرار يُعتبر الوسيلة الفعّالة للإتقان.
  • الاستماع: وهي الطريقة التي تضمن حفظ الآيات بالصورة الصحيحة، حيث يتدرب الحافظ على النطق الصحيح، وعلى حسن الإنصات للقرآن الكريم، قال تعالى: (وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)[٥] والاستماع يُساعد على تثبيت حفظ الفرد وسهولة استرجاع الآيات، حيث تعمل هذه العملية على ربط وتثبيت الآيات في ذهن الفرد بصوت الشيخ الذي اعتاد الاستماع إلى تلاوته.
  • البعد عن العوامل التي تُشتت الفرد عن الحفظ: ذلك أنَّ الجلوس للحفظ يكون بوضعية الاسترخاء والراحة يعطي مجالاً للعديد من الأفكار كي تحضر لعقل الحافظ، ولذلك عليه أن يبتعد عنها، ويمسك ورقةً وقلماً لإبعاد التشتت. وبعد الانتهاء من جلسة الحفظ هذه، على الشخص إنجاز ما عليه من أعمالٍ ومهام، ليتخلص من إلحاحها عليه، وحضورها في عقله الباطن.
  • المراجعة والتثبيت: ويكون ذلك بتلاوة الآيات القرآنية التي تم حفظها سابقاً وسردها غيباً، وهذه الخطوة تعتبر أهم من الحفظ نفسه، لأنَّ الحفظ إذا لم يتم تثبيته فان نسيانه يكون بسهولة أكبر، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تعاهَدوا القرآنَ، فو الذي نفسي بيدِه، لهو أشدُّ تفصياً منَ الإبلِ مِن عُقُلِها)[٦]
  • الصلاة بالمحفوظ: وعدم خوف الحافظ من النسيان أو الخطأ فيها، ذلك أنّ الصلاة هي المعين الأكبر على تثبيت الحفظ، إذ يحصل فيها التلذذ بالآيات المحفوظة عن ظهر قلب، ويتم الخشوع في الصلاة بين يدي الله تعالى. وأفضل صلاة يتم فيها التثبت هي صلاة النافلة، وخير الأوقات هي جوف الليل، حتى لو صلّاها الحافظ ركعتين بعد صلاة العشاء بنيّة قيام الليل.
  • تفسير الآيات المراد حفظها: وذلك ليسهل فهم مضمون هذه الآيات ومحتواها، فيكون من السهل ربط أول الآية بآخرها، أو ربط الآيات ما قبلها بما بعدها، فيبتعد عن احتمالية الخلط بين المتشابهات والتفاسير المختصرة التي يكثر الرجوع إليها.


نصائح مهمة لحفظ القرآن

من أراد حفظ القرآن الكريم عليه الحرص على وجود أمورٍ لا بد منها لتحقيق هذه الغاية، وهذه الأمور هي:[٧]

  • الإخلاص: تعتبر قراءة القرآن وحفظه من أمور العبادة التي لا تقبل من العبد إلا إذا كانت النية فيها خالصةً لله تعالى، ليحصل فيها نيل رضاه سبحانه، والفوز بجنته، قال تعالى في سورة الكهف: (فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا).[٨]
  • الدعاء: فالحلم والغاية تبدأ برغبة، وهذه الرغبة لابد من السؤال لأجلها والطلب والإلحاح، وعندها فقط سيفتح الله على الحافظ وييسر له أمر حفظه، قال تعالى: (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ).[٩]

قال مطر الورّاق: في تفسير قوله تعالى (فهل من مدكر)، أي هل من يطلب العلم، فيُعان عليه، ولذلك على من قصّر حفظ القرآن أن يلجأ إلى الله سبحانه بالتضرّع والدعاء، والرجاء، بأن يُعينه على الحفظ، وأفضل الأوقات لاستجابة الدعاء، هي في جوف الليل، ودبر كلّ صلاة.

  • التوبة: ينبغي لمن أراد أن يكون حافظاً لكتاب الله أن يُطهّر جميع جوارحه من المعاصي والذنوب التي تُغضب وجه الله تعالى، وكذلك عليه تطهير قلبه من الأدناس حتى يتسنى لذلك القلب أن يحفظ كلام الله تعالى. وطريق ذلك يكون بالمحافظة والمداومة على الاستغفار؛ فنسيان القرآن يعدّ من الذنوب، يقول عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه-: (إنّي لأحتسب الرجل ينسى العلم قد علمه بالذنب يعمله).


القواعد الأساسية لحفظ القرآن الكريم

يمكن تلخيص القواعد الأساسية لحفظ  القرآن الكريم  بما يلي:[١٠]
  • الإخلاص في العمل لله تعالى، والإكثار من النوايا الصالحة.
  • عقد العزم، والبدء فوراً، والابتعاد عن التسويف.
  • تذكر وإدراك قيمة حفظ كتاب الله تعالى.
  • العمل بما يتم حفظه من القرآن الكريم، وعدم مخالفة ما جاء من آيات كريمة.
  • ترك الذنوب والمعاصي، والتوبة مما سبق، والعزم على عدم العودة للمعصية مرة أخرى، ولزوم الاستغفار.
  • الاستعانة بكتب التفسير، التي تُساعد العبد على فهم معاني القرآن الكريم، وتدبر آياته.
  • إتقان علم تجويد القرآن الكريم، والتدرب على ممارسته أثناء الحفظ والتثبيت.
  • الاجتهاد في تلاوة القرآن كاملاً في مدة محددة، كأن يتم ختم تلاوة القران في شهرٍ مثلاً.
  • الصلاة بما تم حفظه من آيات، فهذا يُساعد العبد على التثبيت والاسترجاع.


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم: 5027، خلاصة حكم المحدث: صحيح.
  2. عبد الرب بن نواب الدين (2001م)، كيف تحفظ القرآن الكريم (الطبعة الرابعة)، دار طويق، صفحة 46 - 47، جزء 1.
  3. ناصر العمر (1439)، "كيف تحفظ القرآن في ستين يوماً"، www.almoslim.net، اطّلع عليه بتاريخ 18 - 10 - 2017م. بتصرّف.
  4. أم عبدالرحمن بنت مصطفى بخيت (28 - 7 - 2016م)، "كيف أنجح في حفظ القرآن؟"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 23 - 9 - 2017م.
  5. سورة الأعراف، آية: 204.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي موسى الأشعري عبد الله بن قيس، الصفحة أو الرقم: 5033، خلاصة حكم المحدث: [صحيح] .
  7. عبد الله الملحم، حقق حلمك في حفظ القرآن الكريم (الطبعة الثالثة)، الكويت: الإبداع الفكري، صفحة 41 - 50.
  8. سورة الكهف، آية: 110.
  9. سورة القمر، آية: 17.
  10. محمود العشري (9 - 9 - 2013م)، "من القواعد الأساسية لحفظ القرآن الكريم .."، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 26 - 9 - 2017م. بتصرّف.