حكام دولة قطر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٦ ، ١٦ أكتوبر ٢٠١٦
حكام دولة قطر

دولة قطر

هي دولةٌ عربيّةٌ تقعُ في شبهِ الجزيرة العربيّة، وتعدُّ واحدةً من دول الخليج العربيّ، وعاصمتها مدينةُ الدوحة، ولها حدودٌ مشتركةٌ مع العديد من دول الخليج العربي، إذ تحدّها من جهة الشمال البحرين، والساحل البحريّ للخليجِ العربيّ، أمّا من جهةِ الجنوب وجهةِ الغرب فتحدّها المملكة العربيّة السعوديّة، وتحدّها من الجهةِ الجنوب الشرقيّة الإمارات العربيّة المتحدة، وتعتبرُ قطر من الدول التي تتميزُ بتنوعِ الموارد في أراضيها، ممّا يرفعِ تصنيفها الاقتصاديّ الدوليّ بشكلٍ مستمرٍ، والذي أثرَ تأثيراً إيجابياً على معدل التنمية البشريّة القطرية.


حكام دولة قطر

نظامُ الحُكم في قطر وراثيّ أميريّ دستوريّ، وتعتبرُ عائلة آل ثاني هي العائلة الحاكمة لقطر، وقد حكمتها منذُ عام 1850م إلى هذا الوقت، ويقسمُ حُكم حُكام دولة قطر من آل ثاني إلى مرحلتين، وهما:

  • المرحلة الأولى لحُكمِ آل ثاني من عام 1850م إلى عام 1972م، وحكمها كلٌ من الأمراء: محمد آل ثاني، وقاسم آل ثاني، وعبد الله آل ثاني، وعلي آل ثاني، وأحمد آل ثاني.
  • المرحلة الثانية لحُكمِ آل ثاني من عام 1972م إلى الوقت الحالي، وحكمها كلٌ من الأمراء: خليفة آل ثاني، وحمد آل ثاني، وتميم آل ثاني (أمير وحاكم قطر الحالي).


جغرافيّة دولة قطر

تصنفُ قطر جغرافيّاً على أنّها شبه جزيرةٍ تقعُ في الخليج العربيّ، ولها حدودٌ بريّةٌ مع السعوديّة، وتتبعُ لقطر العديدُ من الجُزرِ، مثل: جزيرة حالول، وجزيرة الأسحاط، وغيرها من الجُزر الأخرى، أمّا أراضي قطر فهي خليطٌ بين المسطحات الجغرافيّة الصخريّة، والسهول الساحليّة والخضراء، ومجموعاتٍ من الهضاب والتلال المنتشرة على أغلبِ أراضيها، كما أنّها تحتوي على مرتفعاتٍ جبليّة متنوعة تنتشرُ في القسمِ الشمالي من أرضها.


التركيبة السكانيّة في دولة قطر

تشهدُ الكثافةُ السكانيّة تزايداً ملحوظاً مع التطورات الاقتصاديّة، وارتفاعِ نسبة دخل الأفراد، والناتج المحليّ للدولة، إذ يصلُ العددُ الإجماليُّ لسكانِ قطر إلى ما يقاربُ 2,6 مليون نسمة، وتعتبرُ مدينةُ الدوحة أكثر المُدن القطريّة سكاناً، وتقدرُ نسبة السكان العرب فيها حوالي 40%، أمّا النسب المتبقيّة فهي موزعةٌ على السكان من أصولٍ آسيويّة.


الثقافة العامة في دولة قطر

تعتبرُ الثقافةُ العامة في قطر صورةً من صور الثقافة العربيّة الخليجيّة، والتي تعكسُ طبيعة التراث والحضارة القطريّة والتي تظهرُ في طبيعةِ المباني القديمة، والمهرجانات السياحيّة التي تقامُ فيها العديدُ من الفعاليات الثقافيّة والتراثيّة، ويعدُّ مهرجان الدوحة من أشهر هذه المهرجانات، وتنتشرُ فيها العديدُ من الأماكن السياحيّة المشهورة، مثل: سوق واقف الذي يصنّفُ كواحدٍ من أشهر الأسواق الشعبيّة، وتعتبرُ اللغة العربيّة هي اللغةَ الرسميّة مع استخدام اللغة الإنجليزيّة في التعليم، وغيره من القطاعات العامة الأخرى.