صيد السمك فى النيل

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٥٦ ، ٣٠ سبتمبر ٢٠٢٠
صيد السمك فى النيل

صيد السمك في النيل

يدعم النيل اقتصاد البلاد التي يمرّ فيها، حيث يُشكّل السمك فيه مصدراً رئيسيّاً للبروتين قليل التكلفة، وتُساهم أنشطة الصيد فيه في توفير فرص عمل، وتزيد من دخل وعائدات التصدير للدول،[١] ويختلف موسم صيد السمك في النيل من مكان لآخر، وبشكلٍ عام يمتد موسم الصيد الرئيسي في النيل الأزرق من شهر آذار إلى شهر تموز، بينما يمتد موسم الصيد الرئيسي في النيل الأبيض من شهر تشرين الثاني إلى شهر آذار،[٢] ويُشار إلى أنّ النيل الأبيض يمتد من بحيرة فيكتوريا في تنزانيا ويتدفّق شمالاً حتّى يصل الخرطوم في السودان حيث يلتقي مع النيل الأزرق، ويبدأ النيل الأزرق بالقرب من بحيرة تانا في إثيوبيا، ويصبّ نهر النيل في البحر الأبيض المتوسط شمال مصر.[٣]


المصائد الرئيسية في حوض نهر النيل

من أهم المصائد الرئيسية في حوض نهر النيل ما يأتي:[١]

  • بحيرة فكتوريا: وهي أكبر بحيرة طبيعية في أفريقيا، و تشتهر بنوع من سمك الشبّوط المعروف علمياً باسم (Rastrineobola argentea)، وسمك البياض النيلي، والبلطي النيلي، وسمك السردين، ويستخدم الصيّادون قوارب الصيد التقليدية والآلية لصيد السمك من البحيرة، ومن أكثر معدّات الصيد استخداماً الشِّباك الخيشوميّة وخيوط الصيد الطويلة.
  • بحيرة تانا: وهي أضخم بحيرات إثيوبيا، وتحتوي على عدّة أنواع من السمك من أهمّها ثلاث مجموعات من الأسماك الواطنة؛ وهي: سمك البارب أو السمك الأصفر، والسلور الأفريقي أو القرموط الأفريقي، والبُلطي النيلي، ويعتمد صيد السمك في هذه البحيرة على قوارب صيد مصنوعة من القصب، والزوارق البخاريّة التي تمّ إدخالها نتيجة تزايد الطلب، ويتمّ الصيد باستخدام المصائد محليّة الصُّنع، والشِّباك الخيشوميّة.
  • روافد نهر النيل في السودان: تشتهر روافد نهر النيل في السودان بسمك ذي أهمية تجاريّة، وهي: البياض النيلي، والبياض، والبُلطي النيلي، والشبّوط، والبني، وسمك القنومة أو القشوة، وسمك النمر، وتشمل معدّات الصيد السائدة في هذه المناطق الشِّباك الخيشوميّة، وشِباك الجرافة، والشِّباك المثلثة، وخيوط الصيد الطويلة، والطراحة، والسِّلال.
  • بحيرة ناصر: وهي بحيرة توجد خلف السد العالي في مدينة أسوان ويقع جزء منها داخل حدود السودان يُعرف باسم بحيرة النوبة، ويُشّكل سمك البلطي 90% من إجمالي الصيد من هذه البحيرة، في حين يُشكّل كلّ من البياض النيلي وسمك البني نسبة 10% المتبقية، وعلى الرغم من مساحة البحيرة الكبيرة إلّا أنّها تُساهم فيما يُقارب 10٪ فقط من إجمالي صيد سمك المياه العذبة التي تصل إلى حوض النيل المصري نظراً لعمق مياهها، وقلة عدد الزوارق البخاريّة المزوّدة بمعدّات صيد مناسبة لهذا العمق.
  • قنوات الريّ الممتدة على طول نهر النيل: من أنواع السمك الشائعة التي يتمّ صيدها من هذه القنوات سمك البُلطي بما فيها البُلطي النيلي، والبُلطي الأزرق، وبُلطي الجليل الأبيض أو بُلطي المانجو، والبُلطي الزيلي، بالإضافة إلى سمك القرموط، وتضم أساطيل الصيد في هذه القنوات مئات القوارب الخشبيّة الصغيرة، أمّا معدات الصيد المُستخدمة فهي بدائية عادةً بالرغم من استخدام شِباك الجرّ في بعض المناطق.
  • البحيرات الشمالية في منطقة دلتا مصر: وهي بحيرات تتصل بالبحر الأبيض المتوسط بشكل مباشر أو غير مباشر، وهي: بحيرة مريوط، وبحيرة إدكو، وبحيرة البرلس، وبحيرة المنزلة، ومن أهم أنواع سمك المياه العذبة التي تعيش في هذه البحيرات؛ البُلطي النيلي، والبُلطي الأزرق، وبُلطي الجليل الأبيض، والبُلطي الزيلي، والبياض النيلي، والبياض، والسمك الأصفر، وسمك البني، والقرموط الأفريقي، وتُستخدم للصيد في هذه البحيرات معدات بدائيّة مناسبة للمناطق الضحلة، مثل: القوارب الخشبيّة وشِباك الصيد.


متطلّبات صيد السمك في الأنهار

يختلف الصيد في الأنهار عن الصيد في غيرها من المسطحات المائية مثل البحيرات، والبرك والمحيطات؛ نظراً لسرعة تيّاره، ممّا يعني أنّه يتوجّب على الصياد امتلاك معدّات مناسبة ليتمكّن من صيد كميات وفيرة من السمك؛ لذلك يُفضّل استخدام سنانير صيد متينة مصنوعة من الألياف الزجاجيّة أو الجرافيت، ومن المهم اختيار الطعم المناسب، مثل: قطع من سمك السردين أو ديدان الدم (بالإنجليزية: Blood worms).[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب Waleed Hamza, "The Nile Fishes and Fisheries"، www.intechopen.com, 14-5-2014 ,Retrieved 20-9-2020. Edited.
  2. Paula Anton,Lori Curtis (2017), Small Scale Fishers Livelihoods along the Nile River in Sudan, Cairo: Food and Agriculture Organization of the United Nations Regional Office for the Near East, Page 17. Edited.
  3. "Nile River", www.britannica.com, Retrieved 20-9-2020. Edited.
  4. "How to Fish in a River", www.wikihow.com,3-9-2020 ،Retrieved 20-9-2020. Edited.