طرق التخلص من السيلوليت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٠ ، ٢٨ يناير ٢٠١٦
طرق التخلص من السيلوليت

السّيلوليت

يُعرف السّلوليت بأنّه خللٌ في الطّبقات السّفلية تحت الجلد نتيجة أسبابٍ عدّة، منها اضّطراباتٍ هرمونيّة تتعلق بهرمون الأستروجين والبرجستورون، مما يؤدي لحدوث عدم توازن في الألياف المكوّنة للنّسيج الضّامي تحت الجلد، وضعف وترقق في الأوردة الدّموية واحتباس السّوائل والدّهون على شكل تكتلاتٍ أو ندباتٍ متعرّجة، مما يُكسب منظر الجّلد الخارجي تعرُّجاً أشبه بقشرة البرتقالة، وقد تكون هنالك عوامل وراثيّة جينية مسبّبة للسّيلوليت، وأخرى بسبب سوء النّظام الغذائي لاحتوائه على كميةٍ عاليةٍ وغنيةٍ من الكربوهيدات والدّهون والأملاح، أو السّمنة المفرطة وقلة ممارسة الرّياضة والتّدخين وشرب المنبّهات بكثرة.


يُصيب السّيلوليت الأرداف والبطن والسّاقين، ولا يقتصر تكوُّنه على امرأةٍ دون أخرى فكثيرٍ من النّساء يتمتعن بوزنٍ مثالي ويعانين من المشكلة نفسها، حتّى بات السّيلوليت يؤرِّق كثيراً من النّساء ويهدّد جمالهن، وكثيرات يبحثن عن طرق التّخلص منه بأفضل الحلول، وقد اخترنا لكِ مجموعةً من الخيارات والحلول نضعها بين يديكِ يمكنكِ من خلالها تفادي المشكلة والتّمتع بمظهرٍ لائق.


طرق التّخلص من السّيلوليت

كسر روتين الحياة وتغيّر النّمط اليومي

يُعد هذا الأمر من أهمِّ الأسباب في علاج السّيلوليت، وتكمن أهميّته في تغير العادات الخاطئة المكتسبة، ووضع خطة تتضمّن تحسين النّظام الغذائي والاعتدال في تناول الأطعمة، وممارسة التّمارين الرياضية وتمارين الآيروبيكس، والإكثار من شرب السّوائل وعدم الإفراط في تناول الملح والسّكر، وأخذ قسط من الرّاحة والاسترخاء يتضمَّنه مساج وتدليك بأحد الزّيوت العطريّة الطّبيعية وتجنُّب الإجهاد لفتراتٍ طويلة.


التّرطيب المضاعف للجّسم

يُعد هذا الأمر مهماً وهو من الأساليب المتّبعة للوقاية والحدِّ من ظهور السّلوليت، إنّ تعويد البشرة على التّرطيب يجعلها ملساء وناعمة، يمكنكِ استخدام كريماتٍ مخصّصة لترطيب البشرة وأنواعٍ معينة من اللّوشن أو زيت الأطفال فهو يوفّر ترطيباً مضاعفاً، ويُعد أفضل وقتٍ للتّرطيب بعد أخذ حمامٍ دافئ، اجعلي هذا الأمر جزءاً من روتينك اليومي للعناية ببشرتكِ لتحافظي عليها وتحميها من السّيلوليت.


علاج السّيلوليت بجهاز ويل بوكس

هو من أشهر الأجهزة المنزليّة التي يمكنكِ من خلاله محاربة السّيلوليت والحدّ من تطوّر المشكلة، يعتمد نظامه على تدليك طبقة الجلد الخارجيّة بحركاتٍ دائرية مُدعّمة بالشّفط تستهدف التّكتلات الدّهنية وتُحلّلها طاردة السّموم المختزنة، وينشّط هذا الجهاز الدّورة الدّموية ويُعطي شعوراً بالاسترخاء والرّاحة، ويعمل الجّهاز بنظام التّقنية الأندرمولوجيّة التي تُوفرها المنتجعات الصّحية الكبيرة، وهو من أحد اختراعات المهندس الفرنسي بول لويس جويتي.


اتّباع حمية ديتوكس

تعتمد الحمية على تناول الفواكه الطّازجة والخضراوات النّيئة وشرب الماء والسّوائل وشاي الأعشاب العطريّة على مراحلٍ عدّة من اليوم، بهدف تطهير الجّسم من السّموم المختزنة تحت طبقات الجّلد، وحرق مزيد من الدّهون وتخفيض الوزن وتروية خلايا الجلد.


التّدليك بفرشاة السّيلوليت

يمكنكِ الحصول على الفرشاة من أحد مراكز التّجميل أو من المتاجر الكبيرة، واستخدامها بسهولةٍ بتمريرها على الجّسم بحركاتٍ دائريّة من الأسفل للأعلى لتنشّط الدّورة الدّموية، وتتخلص من خلايا الجلد القديمة وتجدّدها، وهو ما يُسمّى التّدليك الجّاف، يمكنكِ اتّباع هذه الطريقة قبل الاستحمام.


التّدليك والمساج بالزّيوت العطريّة

من إحدى الطّرق الناجحة لمحاربة السّيلوليت استخدام زيوت عطريّة بتدفئتها وتدليك المناطق التي يوجد بها بحركاتٍ دائرية، وننصحكِ بالزّيوت التّالية: زيت جوز الهند، وزيت الجّوجوبا، وزيت اليوسفي، وزيت العرعر، وزيت الزّيتون استمري باتباع هذه الخطوات لمدّة شهرٍ وستلاحظين الفرق.


السّنفرة بالقهوة

أغلب مستحضرات وكريمات التّخلص من السّيلوليت تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الكافيين، الأمر الذي يعد استخدام القهوة لتدليك البشرة أمراً رائعاً يخلُّصها من الدّهون المختزنة ويُنعم الجّلد، اخلطي ربع كوب من القهوة مع قليلٍ من زيتٍ عطريّ، أو مع قليلٍ من الماء ودلّكي المنطقة التي يوجد بها السّيلوليت، استمري على هذا الأمر وستجدين نتيجةً مرضية.


العلاج بتناول بذور الكتّان

تحتوي بذور الكتّان على زيوتٍ مفيدة للبشرة ومضادات أكسدة، وتُحفّز إنتاج الكولاجين وتحد من ظهورالسّيلوليت، يمكنكِ إضافة بذور الكتّان في الأطباق اليوميّة كالسّلطات والمقبّلات، أوخلطه مع اللّبن الرّائب.


العلاج بخلِّ التّفاح

يمكنكِ استخدامه بطريقتين إمّا بشرب ملعقةٍ منه مخفّفة مع كوبٍ من الماء يوميّاً مع التأكد من سلامة المعدة، أو بوضع نقاطٍ منه على البشرة والتّدليك بواسطة حركاتٍ دائرية مع الاستمرارية في العلاج لمدة شهر كامل.


أخذ دشٍّ بارد

لا يعني الأمر الاستحمام بالماء البارد، إنّما أخذ دشٍّ باردٍ سريع فور الانتهاء من الاستحمام، ليغلق المسامات المفتوحة ويشدّ البشرة وينعشها ويحد من تطور مشكلة السّلوليت، يمكنكِ استخدام طريقة أخرى بوضع بخاخٍ مملوء بالماء مع قليلٍ من ماء الورد، وتبريده بالبرّاد واستخدامه بعد الاستحمام.


العلاج بالطّريقة البرازيليّة

تعتمد هذه الطّريقة على فرك الجّسم برمال البحر لتنشيط الدّورة الدمويّة وتحفيز تجديد الخلايا والتّخلص من الخلايا الميتة من الأسفل للأعلى، ممّا يساعد هذا الأمر والمواظبة عليه بالتّخلص من السّيلوليت، يمكنكِ استخدام الفكرة نفسها وتطبيقها بالمنزل باستخدام بعض مستحضرات العناية بالبشرة كأملاح البحر، وكريمات السّنفرة، وملح الحليب، وجميعها يمكنكِ وضعها على البشرة وفركها بحركاتٍ دائريةٍ بواسطة اليد أو باستخدام حجر وفرشاة التّقشير، فهي من الأمور الجيدة في تنشيط الدّورة الدّموية وتحليل الدّهون المُسبّبة للسّيلوليت تحت طبقات الجلد، وتُكسب البشرة نعومةً وصفاء ولمعاناً، وتوجد كريمات برازيلية الصّنع مخصّصة لإزالة السّيلوليت تحتوي على مكوناتٍ طبيعية من غابات الأمازون.


علاج السّيلوليت بأعشاب البحر

تتطلّب هذه الطّريقة وضع أعشاب البحر على المكان المراد علاجه من الجّلد وفردها بالتّساوي وتثبيت المنطقة بقطعةٍ من القماش، ولفّها بمنشفةٍ دافئة لمدّة ثلاثين دقيقة، تشفط خلالها أعشاب البحر السّموم من الجلد وتساعد في تكسير الدهون المختزنة وتطرد السّوائل.


منقوع الأعشاب

هنالك الكثير من الأعشاب العطريّة لها دور فعال في محاربة سموم الجّسم وإدرار البول وتخليص الجّسم من الماء المحتبس تحت طبقات الجّلد وزيادة التّعرق، كالشّاي الأخضر، والبقدونس، والزّعتر البري، والبردقوش، والقراص، والهندباء البريّة، ولتحقيق أكبر فائدة مرجوّة يمكنكِ شرب منقوع الأعشاب مرّتين صباحاً ومساء لمدة شهر.


العلاج بالطّين الأخضر

وهو من العلاجات المشهورة جداً منذ القدم، وله فعاليته القوية في محاربة السّيلوليت وتنشيط الدّورة الدّموية والليمفاويّة طارداً السّموم ومُحفّزاً الرّواسب الدّهنية على التّحلل، يمكنكِ خلط كميةٍ من الطّين البحري الأخضر مع كوبٍ من عصير اللّيمون ووضعه على البشرة، يترك لثلاثين دقيقة ثم يتم إزالته والاستحمام بماءٍ دافئ.


العلاج بتناول الأطعمة الغنيّة بالأحماض الدّهنية( الأوميغا 3)

يمكنكِ أخذها على شكل مكملاتٍ غذائية، أو الحرص على تناولها ضمن نظامٍ غذائي صحّي، فهي غنية بمضادات الأكسدة التي تحارب الجّذور الحرّة والقضاء على التّكتلات الدّهنية، وتكسب البشرة نعومةً ولمعةً براقة وتكبح الشّهية، ومن الأطعمة الغنيّة بالأوميغا 3 السّالمون، والسّردين، وزيت الزيتون، وزيت وبذور الكتّان، وعين الجّمل، ويمكنكِ إدخال هذه الأطعمة ضمن نظامكِ الغذائيّ.


العلاج بفلفل كايين

وهو فلفل له خاصيّة حرق الدّهون فكان يُطلق عليه الحارق الشّافي له عدة من الاستعمالات كتحفيز الخلايا الدّهنية وتنشيط الدّورة الدّموية، وله علاجات أخرى عديدة، يمكنك إضافته للوجبات كالحساء، أو المرق، أو إعداد كوبٍ من الشّاي مضاف إليه القليل من الفلفل.


العلاج باللّيزر

يعتمد العلاج باللّيزر على ثلاث مراحل الأولى تدليك المكان المصاب بالسّيلوليت بقوة، والمرحلة الثّانية تخفيف التّكتلات الدّهنية المترسّبة بالجّلد باللّيزر، والمرحلة الأخيرة إعادة التّدليك لتشكيل البشرة مرةً أخرى.