طرق تعلم السباحة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٥ ، ٢٧ مايو ٢٠١٥
طرق تعلم السباحة

السباحة

تعتبر السباحة من أجمل أنواع الرياضة، ويمارس هذا النوع من الرياضات في أحواض خاصة، وهي مفيدة لجسم الإنسان، فهي الرياضة الوحيدة التي تقوم بتحريك جميع عضلات جسم الإنسان، وقدّ حث الرسول الكريم "صلّى الله عليه وسلّم" على تعلم السباحة بقوله: "علّموا أبناءكم السباحة، والرماية وركوب الخيل". وفي مقالنا هذا سنتعرّف على طريقة تعلم السباحة.


طرق تعلم السباحة

  • أخذ دروس نظرية حول كيفية التعامل مع الماء، وكيفية البدء في السباحة، كما أنّها تساعد على تهيئة الشخص نفسياً لهذه العملية.
  • ارتد ملابس مناسبة، لأنك تحتاج إلى ملابس رياضيّة لتتمكن من أن تسبح بسهولة.
  • ربمّا الدروس النظريّة وحدها لا تفي بإزالة الخوف من السباحة، فهي تحتاج إلى قوة عزيمة، وإصرار لتعلمها، ولإزالة حالات الخوف على المدرب إنزال المتدرب في حوض سباحة غير عميق، أي من الصعب أن يغرق به المتدرب، وهو يقوم بإزالة حالة الخوف تدريجياً.
  • على المدرب أن يقوم بتعليم المتدرب، أن يلمس أقدامه بأطراف يديه، وذلك من خلال أن يقف المتدرب في حوض السباحة، ويقوم بإحناء ظهره إلى أن يصل وجه المتدرب إلى الماء، وبعدها يحاول لمس قدميه بأطراف يديه، وعلى المدرب في هذه الحالة أن يكرر هذه العمليّة أمام المتدرب، لكي يستطيع المتدرب من فعلها.
  • عمليّة الطفو على سطح الماء: وفي هذه العمليّة يحاول المتدرب بأن يطفو على سطح الماء، دون أن يتحرك، وهذه الخطوة جيدة فهي تساعد المتدرب على نسيان الخوف، وشعوره بالأمان الذي يحتاج اليه لكي يتعلم السباحة، وعمليّة الطفو تحتاج إلى استرخاء الجسم بالكامل.
  • عملية الانزلاق في الماء: وفي هذه العمليّة يقوم بها المتدرب بضرب سور حوض السباحة بقدميه، دون أن يعمل أي شيء بعد الانتهاء من هذه العمليّة، وتسمى هذه العمليّة بالإنزلاق.
  • عمليّة ضربات الأرجل: وهي إتمام لعمليّة الانزلاق، فيتم فيها وضع القدمين على سور الحوض، وثني القدمين من الركبة قليلاً أثناء عملية الانزلاق.
  • عمليّة استخدام اليدين: وفيها يتم تحريك اليدين من الأمام إلى الخلف، ومن ثم من الخلف إلى الأمام توالياً، وبعدّ تعلم هذه الحركة، يقوم المتدرب بإعادة عملية الانزلاق باستخدام ضربات الأرجل، واستخدام حركة اليدين في آن واحد، حتى يتمكن من إتقانها.
  • عمليّة رفع الوجه من الماء: هذه العمليّة تحتاج من يومين إلى ثلاثة لتعلمها جيداً، ويتم فيها محاولة رفع الوجه من الماء أثناء عملية الانزلاق، أو السباحة.
  • الانتقال إلى أحواض سباحة أكبر حجماً وعمقاً: في هذه المرحلة يكون المتدرب قد شعر بالأمان، وأزال اخوف الذي بداخله، ويكون متشوقاً لتطبيق ما تعلمه في الحوض الصغير.