طرق حفظ القرآن بسرعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٦
طرق حفظ القرآن بسرعة

حفظ القرآن الكريم

القرآن الكريم هو كلام الله المتعبّد بتلاوته، وهو الكتاب السماويّ الوحيد الذي تعهّد الله بحفظه من التحريف والتبديل، وقد دأب الصحابة منذ نزول الوحي على حفظ وتلاوته، حيث جعل الله تعالى لحافظ القرآن مكانة مميّزة في جنات النعيم، ولعل نسيان القرآن وتفلّته من صدر الحافظ له حكمة معينة عند الله، وذلك حتى يداوم المسلم على القراءة وعدم هجر القرآن الكريم بعد حفظه، وسنعرض اليوم مجموعة من الطرق التي تساعد على حفظ القرآن الكريم.


طرق حفظ القرآن الكريم

  • إخلاص النية وطلب العون من الله؛ فيجب على المسلم أن يقصد من وراء حفظه رضا الله تعالى والتقرّب إليه، دون النظر إلى إعجاب الناس ورضاهم، فالمسلم لا يبتغي من حفظه شهرة ولا سمعة، كما أن على المسلم أن يتوجّه إلى الله تعالى بالدعاء الصادق بأن يوفقه لحفظ القرآن الكريم، وذلك حتى يشرح الله صدره للحفظ والتلاوة.
  • الحفظ من المصحف نفسه؛ حيث إنّ هذا الأمر يساعد المسلم على تذكّر شكل الصفحات ورسم الآيات، فيكون ذلك معيناً له على الحفظ، كما يُنصح باستخدام المصاحف التي تعتمد نظاماً معيناً بكتابة الآيات وتلوينها حسب الأحكام ومناسبات النزول.
  • مشاركة أحدهم في الحفظ؛ يمكن للمسلم أن يتشارك مع أحد زملائه في حفظ الآيات ثم تسميعها، بحيث يعين كل شخص منهما الآخر ويشجعه ويأخذ بيده، كما يُنصح بالاشتراك في دور تحفيظ القرآن الكريم؛ لأنها تساعد المسلم على الحفظ وتقدم له الجو والطريقة المناسبة للحفظ، بالإضافة إلى المسابقات التي تنظمها والتي تعطي الحافز وتشجع على الحفظ.
  • تنظيم الحفظ؛ وذلك من خلال وضع جدول معين للحفظ، بحيث يكون الحفظ متواصلاً بشكل يوميّ، وألا ينقطع المسلم عن الحفظ أو المراجعة، لأنّ في الدماغ مراكز تبدأ بتنظيم الحفظ ليسهل استرجاعه.
  • اختيار الوقت والمكان المناسب؛ ويعتبر وقت الفجر من أهم الأوقات التي يجب استغلالها للحفظ، بسبب صفاء الذهن والهدوء والراحة التي تعطيها للمسلم، كما يجب على المسلم اختيار مكان هادئ لا ضجة فيه ولا صخب، كما يجب أن يكون المكان خالياً من المشتتات والألوان والإضاءة العالية.
  • الإكثار من الاستغفار؛ لأنّ الاستغفار يساعد المسلم على التخلّص من الذنوب، والتي تعتبر السبب الأول لموت القلب وصعوبة الحفظ، كما على المسلم أن يبتعد عن الذنوب والمعاصي ما أمكن، لأنّه من غير اللائق بحافظ القرآن أن يرتكب المعاصي والآثام، بل يجب عليه أن يلتزم بتعاليم القرآن ويعمل بها.
  • الاستماع للقرآن باستمرار؛ وذلك أثناء تنقّل المسلم من مكان لآخر في السيارة، أو حتى في العمل والبيت، لأنّ ذلك من شأنه أن يثبت الحفظ لديه، حيث يكون هذا بمثابة مراجعة للآيات والسور التي يحفظها.