طرق حل المشاكل الأسرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٨ ، ١٩ أبريل ٢٠١٧
طرق حل المشاكل الأسرية

المشاكل الأسرية

تُعتبر المشاكل الأسرية جزء من الحياة الزوجية، فلا تخلو أسرة من التعرض لها، وهناك العديد من العوامل التي تتسبب في حدوث هذه المشاكل، كاختلاف الزوجين في طريقة تفكيرهما، وهناك من يبالغ في هذه المشاكل، ويُضخمها إلى أن تصل الأسرة إلى وضع حرج، وهناك من يمتص هذه المشاكل، ويجد لها الحلول الملائمة، لذلك وفي هذا المقال سنذكر بعضاً من الطرق التي تُساهم في حل المشاكل الأسرية.


طرق حل المشاكل الأسرية

الحديث بوضوح

من الأخطاء التي يقع بها أغلب الأزواج عند حدوث المشاكل فيما بينهم هو عدم تحدثهم بشكل واضح حول المشكلة، فيلتزم كل منهم الصمت منتظرين قراءة أفكار بعضهما، الأمر الذي يؤدي إلى تفاقم الأمور وتعقيدها، فليس هناك من يقدر على قراءة الأفكار، فعدم الصراحة بالتحدث لا يحل المشاكل، بل على العكس من ذلك يزيد من حدتها، لذلك يجب البدء بالتحدث بوضوح كي يعرف كل طرف خطأه، ويتجنب وقوعه مُجدداً.


عدم الخصام لفترة طويلة

يُفضل عند حدوث المشاكل بين الزوجين أخذ كل منهما فترة هدوء، يتجنب خلالها كل منهم الآخر كي يفكر، ويوازن الأمور دون تعرض للضغط، ولكن لا يعني ذلك الإطالة في هذه الفترة، لأنّ ذلك يُسبب ضرراً لكلا الزوجين، وتعقيداً للمسألة.


تقديم الاعتذار

يُعد ذلك من الخطوات المهمة لحل المشاكل، فقبول الطرف الآخر للاعتذار يُنهي النزاعات الزوجية، أما إن لم يقبل العذر فإنّ الحياة الزوجية ستصبح عبارة عن سلسلة متكررة من المشاكل التي لا تنتهي.


تقديم التنازلات

هناك بعض المشاكل الزوجية التي لا يكون فيها أحد مخطئ من الزوجين، ولكن العناد، وعدم تنازل أي طرف للآخر يؤدي إلى تكبير المشكلة الأمر الذي قد يُهدد الزواج والاستقرار.


ضبط النفس

يجب على كلا الزوجين ضبط النفس، والتحكم بالانفعالات أثناء حدوث نقاش حول أمر ما، فالعصبية تؤدي إلى حدوث تفاقم في المشكلة، وإلى عدم التوصل إلى حلول بشأنها.


العقلانية في التفكير

يُعتبر التفكير بعقلانية ومرونة من أسس حل المشكلات الأسرية، فيجب عدم العناد، والإصرار على الرأي دون السماح للطرف الآخر بالتعبير، وتوضيح ما يجول بخاطره، حيث إنّ التصلب في الرأي لا يصل إلى حلول مناسبة، بل يُشكل تراكمات، وحواجز بين الزوجين.


الترويح عن النفس

عند الشعور بأنّ المشكلات الزوجية وصلت إلى مرحلة خطيرة، فيجب ترك الأمور كما هي، وعدم نقاشها، والخروج في نزهة، أو سفر من أجل الترويح عن النفس، وتهدئة الأعصاب، وإن عجز الزوجان عن حل المشاكل بعد ذلك يُنصح باللجوء إلى أحد الأقارب للتدخل، أو إلى المختصين في مجال الإرشاد النفسي لإيجاد الحلول، ولمساعدتهم في التخلص من الضغوطات التي يعانيان منها.