طرق حل المشاكل الزوجية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٤ ، ٩ أبريل ٢٠١٧
طرق حل المشاكل الزوجية

المشاكل الزوجية

لا شك أنّ العلاقة الزوجية يجب أن تكون قائمة على أساس التراحم والمودة والرحمة بين الزوجين، ولكن لا يخلو بيت من البيوت من بعض الخلافات الزوجية التي تكدر صفو العلاقة الزوجية، ويعتبر ذلك طبيعياً لأنّ طرق التفكير تتفاوت بين الزوجين، كما أنّ درجة تفهمهما للأمور تختلف أيضاً، ولذلك يجب على الزوجين معرفة المهارات التي يجب اتباعها عند التعرض لأي مشكلة بينهما، للوصول إلى حل نهائي يُرضي الطرفين، ومن خلال هذا المقال سوف نتحدث عن أهم الطرق الفعالة لحل المشاكل الزوجية.


طرق حل المشاكل الزوجية

التحدث بوضوح وصراحة

يجب على الزوجين أن يكونا صريحين في التعامل مع أي مشكلة يتعرضان لها، حيث لا ينتظر أحد الزوجين أن يقرأ أفكار الآخر ظناً منه أنّه سوف يفهمه دون أن يتكلم، فالتلميح والابتعاد عن الصراحة والوضوح سوف يزيد تعقيد المشاكل ولا يقدم أي حلول لها، وبالتالي فإنّ من أهم الأمور التي يجب مراعاتها عند حدوث المشاكل هو التحدث بصراحة للتعرف على كل ما يزعج الطرفين، لتجنبه فيما بعد.


اختيار الوقت المناسب للنقاش

يعتبر اختيار الوقت المناسب من أهم العوامل التي تساعد على إنهاء الخلافات الزوجية، حيث يفضل أن يكون الوقت بعيداً عن الأوقات التي يكون فيها الزوجين منشغلين بأمور قد تشتت انتباههما، فمثلاً يجب تجنب النقاش أثناء ممارسة نشاط معين، أو وقت العودة من العمل، ويفضل اختيار مكان هادئ بعيداً عن الإزعاج.


عدم التمسك بالرأي

هو طريقة فعالة في المساعدة على التوصل لحلٍ مناسب يرضي الطرفين وفي أقصر وقت ممكن؛ لأنّ التمسك بالرأي والتعنت به سوف يشكل فجوة بين الزوجين، بالإضافة إلى أنّ الخلافات قد تتشعب وتكبر، مما يؤدي إلى صعوبة حل المشكلات وتفاقمها.


عدم الخصام لفترة طويلة

فمن المهم أن يتم الحصول على فترة وجيزة من الهدوء لكلا الزوجين، حتّى يتسنى تجنب بعضهما البعض، لإعطاء فرصة للتفكير بتلك المشكلات ومحاولة إيجاد حلول لها، ولكن ذلك لا يعني أي يكون الخصام لفترة طويلة، لأنّه يشكل خطورة كبيرة يضر العلاقة الزوجية ولا يعد حلاً لأي مشكلة، وبالتالي فإنّه يجب عدم ترك المشكلة بين الزوجين لفترة طويلة حتّى لا تتعقد أكثر.


تنازل أحد الزوجين

حيث إنّ عدم رغبة أي طرف في تقديم أي من التنازلات لو كانت بسيطة سوف يؤدي إلى تعقيد المشكلات أكثر، مما يجعلها خطراً يهدد الرابطة الزوجية، مما سوف يزيد صعوبة حل المشكلات وإنهائها.