طرق سهلة لحفظ القرآن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٩ ، ١١ مايو ٢٠١٥
طرق سهلة لحفظ القرآن

حفظ القرآن

حِفظُ القرآن غنيمةٌ وكنزٌ ما بعدهُ ولا قَبْلَهُ، فالأمْرُ يستحقُّ منَّا جل الرعاية والاهتمام، فتخيَّل ما يحدث للقلوب حين تحفظُ بين جنبيها كلامَ بارئها ومصوُّرِها! تَعْمرُ بِذِكْرِه، وتستنيرُ بنورهِ، وترتقي به الدرجاتِ العُلى يوم يقال: (اقرأ ورتل وارتق كما كنت ترتل في الدنيا فإنّ منزلتك عند آخر آية كنت تقرؤها)، فيا لها من منزلة! ويا له من فوز! بخن بخن! وما بالك إذا ما أتت سورتا البقرةِ وآل عمران تُحاجَّان عنك يوم القيامة، وما بالك إذا ما لقيت الدَّجالَ، وتَحصَّنتَ منه بحفظك لعشر آيات من سورة الكهف.


الدليل لتيسير حفظ التنزيل

إنّ عمليّة حفظ القرآن الكريم ليست كحفظ غيره؛ فإنَّ له من الخصائص ما يستدعي تطهير أوعية الحفظ من كلّ ما لا يلائمه، فهو مع غيرهِ من الكلام المحرَّم لا يجتمعان؛ لذا لا بدّ من إعداد تجهيزات أوليَّة لتسهيل حفظه ومتابعته، فمن الضروري للحافظ أن يعلم بأنَّ هذا القران يتفلّتُ حفظهُ كتفلتِ الإبل في عقلها، كما أخبر بذلك النبي عليه الصلاة والسلام.


متطلّبات حفظ القرآن

  • إخلاصُ النيّة بحفظ القرآن لله عزَّ وجل وحده من دون أنْ يُطلبَ به غيره سبحانه من مكاسب دنيويّة.
  • غضُّ البصر والسمع عمَّا حرَّم الله عز وجل؛ فإنَّ في إطلاق البصر إلى الحرام إضعافاً للقدرة على الحفظ، وكذلك سماع المعازف والمغاني.
  • الاستغفار من الذنوب والاستعانة بالله عز وجل على الحفظ.
  • مرافقة الصحبة الطيِّبة من أهل القرآن التي تشجّع على حفظه، وتجنّبُ مصاحبة أهل اللهو والفراغ؛ لما في ذلك من تثبيط وفتور عزيمة.


برنامج حفظ القرآن

أوّل خطوة في طريق حفظ القرآن هي تحديد برنامج يُلتزمُ به للحفظ؛ وذلك حسب قدرة الشخص وإمكانيّاته، فمن الناس من لديه القدرة على الحفظ في وقت زمني قصير؛ وليس له النفس الطويل بالمتابعة؛ ومنهم عكس ذلك؛ لذا عزيزي القاريء سنقدّم لك مثالاً بسيطاً لكلّ حالة ممَّا سبق:


برنامج طويل الأمد

يتمثَّل هذا البرنامج بقراءة أو الاستماع لخمسة أجزاء يومياً، ولمدّة لا تقل عن عامين تقريباً، ثمّ تبدأ عمليّةُ الحفظ بتثبيتِ مواقع الآيات وترتيبها وترابطها مع بعضها، بحيث يكون معدَّلُ الحفظ بمدَّةٍ لا تتجاوز شهرين؛ يكون بها قد أتمَّ حفظ كتاب الله عزّ وجل كاملاً، وأسهلُ طريقة لذلك بأنْ يتمَّ تقسيم الخمسةِ أجزاء يومياً على خمسِ فترات، ويفضّل بأنْ تكون في أوقات الصلوات الخمس؛ حيث تحتاج عمليةُ تلاوة الجزء الواحد ما بين عشرين إلى ثلاثين دقيقةً في الوجبة الواحدة.


برنامج قصير الأمد

يتمثَّل هذا البرنامج بالمتابعة اليومية، وذلك بقراءة الصفحة الواحدة من مصحف الحفّاظ لثلاث مرّات متتالية، ومن ثمَّ قراءةُ كلَّ آيةٍ ثلاث مرّات متتالية، والانتقال للآية التي بعدها بنفس النمط، وبعد الانتهاء من حفظ الصفحة يتمّ العودةُ إليها مرّةً أخرى وتثبيت حفظ كل آية، وذلك بتكرارها وضبط لفظها آيةً آيةً حتى يتمَّ الانتهاء من حفظ الصفحة، ومن ثمَّ الانتقالُ إلى الصفحة التالية، وحفظها بنفس الطريقة السابقة، مع التأكيد على عدم الانتقال من صفحةٍ لأخرى إلّا بعد مراجعة حفظ الصفحة السابقة لها.