طرق للتخلص من السيلوليت

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٠٩ ، ٢٩ فبراير ٢٠١٦

السيلوليت

السيلوليت هو تجمّع للمياه والدهون تحت الجلد وينتج عن هذا التجمّع بفقدان الجلد لملمسه الناعم، يعود هذا المرض لمجموعة من الأسباب منها اختلال توازن الهرمونات، والعوامل الوراثية، كما يوجد له ثلاثة أنواع وهي، النوع المتورم وفي هذا النوع تكون نسبة المياه عالية وعادة ما يسبّب التهيج والألم تحت الجلد، والنوع الرخو وهذا النوع يكثر عند النساء، كما يمكن رؤيته بكل بساطة، والنوع القاسي ويعدّ من أخطر الأنواع؛ وذلك لأنّه يضغط على الأوعية الدموية، ولكن هناك العديد من الطرق التي تساعد على التخلّص من هذه المشكلة.


طرق التخلّص من السيلوليت

  • عمل جلسات مساج للمناطق المصابة بالسيلوليت، فالمساج فعاّل في الحدّ من كمية الدهون المتراكمة تحت الأنسجة الليفية وطبقات الجلد، كما أنّه يعمل على تحسين الدورة الدموية، وبالتالي التقليل من إمكانية ظهور التعرّجات.
  • شرب ما يقارب اللترين من الماء بصورة يومية، وذلك للحفاظ على البشرة مرتوية ورطبة.
  • ممارسة التمارين الرياضية وخاصة التمارين التي تستهدف المنطقة المصابة بالسيلوليت، فالتمارين الرياضية تعمل على شدّ العضلات والجلد، ويترتب على هذا الشدّ إدخال الدهون إلى الداخل وتحول من ظهورها على سطح الجلد، ويجب الالتزام بممارسة التمارين الرياضية خمس مرات في الأسبوع ومدّة كل مرة لا تقلّ عن نصف ساعة.
  • تقشير البشرة باستخدام أدوات مخصّصة للتقشير، فالتقشير يعمل على تحفيز البشرة على إنتاج خلايا جديدة ومشدودة.
  • اتّباع نظام غذائي ورياضي للتخلّص من السمنة، فالوزن الزائد من أهم أسباب تشكل السيلوليت المزعج.
  • عمل حمام ساونا، فحمام الساونا له أثر إيجابي على البشرة بشكل كبير؛ وذلك لأنّه يعمل على زيادة حجم المسامات، ويحفّز الغدد العرقية على إفراز العرق، وبالتالي يتخلّص الجسم من السموم، والدهون أيضاً.
  • العلاج باستخدام الإبر الصينية، فالإبر الصينية تحفّز الجسم على طرد المواد الضارة والسموم منه، وذلك من خلال قدرتها على تحرير الطاقة بالجسم، وبالتالي العلاج بهذه الإبر يحقّق التوازن داخل الجسم.
  • العلاج باستخدام النبضات الكهربائية، حيث تمرّر هذه النبضات على الجلد وتقوم بحرق أجزاء السيلوليت وبالتالي تحرير الجسم منها.
  • ممارسة تمرين التنفس العميق، فالتنفس االعميق يزيد من كمية الأكسجين الداخلة للجسم، ويقوم أيضاً برفع الأكسجين داخل الجسم، وبالتالي تتحسّن الدورة الدموية في الجسم، وتزداد كفاءة الجسم في امتصاص المواد الغذائية.
  • تناول عشبة الجوتو كولا ويمكن الحصول على هذه النبتة من المحلات العطارة، تناول أيضاً مستخلّصات بذور العنب؛ وذلك لأنّها تحتوي على كميات وفيرة من مضادات الأكسدة، التي تنشط الجهاز اللمفاوي ليتخلّص من المواد الضارة والسموم، كما أنّه غني بمضادات السيلوليت.