طريقة تجفيف التين

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٤ ، ٢٣ مارس ٢٠١٥
طريقة تجفيف التين

التين

يعتبر التين من النباتات التي لها أهمية وفضل كبير عبر التاريخ، حيث ذُكر اسمه في القرآن الكريم، وتعتبر بلاد فارس وسوريا ولبنان هي الموطن الأصلي للتين، وهو يزرع في المناطق الدافئة، كمناطق حوض البحر الأبيض المتوسط، كما ظهر في الرسومات والنقوش التي ظهرت في سوريا. كان التين من الأطعمة المفضلة عند الإغريق، حيث كانوا يعتقدون أنه مفيد جداً للرياضة لأنه مغذي، وقد كانت من الفواكه التي مُنعت من التصدير خارجاً، حيث كان عندهم قوانين تنص على منع تصدير أي فاكهة مفيدة خارج بلادهم إلى الدول الأخرى.


فوائد التين

  • ملين للمعدة، حيث يُضاف إلى بعض الأدوية التي تعمل على إزالة النفخة والريح.
  • يعمل على إزالة البثور من الوجه، ويقوي البشرة والجلد.
  • يعمل على العلاج من الزكام، والرشح، ويزيل آثارها من الأنف والحنجرة.
  • تساعد في علاج التهابات اللثة، وأورام الفم.
  • يستعمل الحليب الذي يخرج من التين في علاج الحبوب والثآليل التي تظهر في بشرة الإنسان، وذلك بالتدهين عليه.
  • يعمل على زيادة الوزن (للأشخاص الذين يرغبون في زيادة وزنهم)، كما يعمل على القوة والنشاط العام، وذلك عن طريق تناول بعض حبات التين مع الشمر، أو اليانسون، أو السمسم، كل صباح.
  • يعمل على تقوية الكبد وتنشيطه.
  • يساعد في علاج البواسير، وبعض أمراض الدورة الدموية.
  • يساعد في تفتيت الحصى والرمل، ويعمل على در البول.
  • يعمل على معالجة السعال، وبعض أمراض الصدر، والربو.
  • يساعد في علاج أمراض القلب، ويمنع من حدوث انخفاض في ضغط الدم.
  • يعمل على تخفيف آلام المفاصل، وعلاجها.
  • يساعد على تهدئة الأعصاب، وعلاج بعض الأمراض النفسية، كما يزيل القلق والاكتئاب والتوتر والخوف.
  • يعمل على تنشيط الطاقة الجنسية لكل من الرجل والمرأة.


أضرار التين

  • يُنصح الأشخاص الذين يعانون من التهابات في الأمعاء بألا يكثروا من تناوله.
  • يحتوي التين على كمية كبيرة من البذور تعمل على عسر الهضم.
  • يُنصح الأشخاص المصابون بمرض السكري والسمنة بعدم تناول الكثير منه.


كيف يزرع التين

يزرع التين بعدة طرق منها:

  • الترقيد: تستخدم فيها الفروع القريبة من سطح الأرض والفروع التي تنمو بجوار ساق الشجرة؛ فيسهل ثنيها وزراعتها.
  • العقل: يزرع شجر التين بهذه الطريقة، حيث تستخدم العقل الناتجة عن التقليم من الأشجار القديمة، ولكن يجب اختيارها نظيفة، وخالية من الأمراض، وتزرع العقل بشكل أفقي، ويكون خشبها قصيراً، والبراعم متجهة إلى أعلى، ولكن الهدف من التقليم هو تقوية فروع الشجرة الأساسية، كذلك تنظيم الشجرة وتناسقها؛ حتى يتخللها الهواء وضوء الشمس، وتقليم الفروع القديمة يكون لتنشيط البراعم، وإزالة الفروع المصابة بالأمراض والحشرات والجفاف، واستخدام الفروع المقلمة في الزراعة من جديد.
  • السرطانات: تستخدم في هذه الطريقة مكعبات خاصة بالزراعة، وتوضع في خنادق على شكل أفقي، ويتم رشها بالماء تمهيداً لزراعتها.


البيئة الزراعية المناسبة لشجرة التين

تنمو شجرة التين في مناطق الشتاء الدافئ، مثل: دول حوض البحر المتوسط، وفي فصل الصيف يحتاج شجر التين إلى رطوبة معتدلة، وسقوط الأمطار في فصل الشتاء، لكن برودة الجو تؤدي إلى تشقق الثمار وتعفنها، وينمو نبات التين في جميع أنواع الترب، ولكن أفضل أنواع الترب لنمو شجر التين هي التربة الطمية الصفراء، والتربة الغنية بالجير تعتبر مناسبة جداً لإنتاج أفخر الأصناف، وخصوصاً الصالحة للتجفيف، ونجحت زراعة أشجار التين في المناطق قليلة الماء بدرجة كبيرة، لكن هذا يؤثر على النمو بشكل سلبي، كما أن هناك فترات يجب أن يتوفر فيها الماء، ومنها:

  • في شهر فبراير قبل خروج الأوراق يجب ري الأشجار بكثرة.
  • عند خروج الأزهار و بروز الثمر يكون الري خفيفاً.
  • عندما يكون الجو حاراً، خصوصاً في فصل الصيف، حيث يجب الري بغزارة.
  • في شهر إبريل عند تكوين الثمار يكون الري منظم وعلى فترات مناسبة.
  • يجب تقليل الري عند نضوج الثمار؛ لأنه يسبب في تساقطها.
  • بعد قطف الثمار وانتهاء موسم التين يتم تقليل الري قدر الإمكان.


الأمراض والآفات التي تصيب أشجار التين

  • ذبابة ثمار التين: تظهر أعراض هذا المرض بوجود حفر في ثمار التين، حيث تقوم الذبابة بعمل هذه الحفر لوضع البيوض، ويؤدي ذلك إلى تعفن ثمار التين وتساقطها، وفقدان كميات كبيرة منها، والحل الأمثل للقضاء عليها رش الثمر بالمبيد الحشري مبكراً.
  • العنكبوت الأحمر العادي: تظهر أعراض هذا المرض على شكل بقع صفراء أسفل الورق، فتتحول إلى اللون البني، ثم تتساقط الأوراق، ويتم مقاومته برشه بالمبيدات الحشرية مبكراً.
  • خنافس القلف: تظهر على شكل ثقوب في سيقان وفروع الأشجار، وتظهر أنفاق اليرقات التي تعمل على أكل سيقان وفروع الأشجار؛ مما يؤدي إلى جفافها وتكسرها، ويتم مكافحة هذه الآفة عن طريق التقليم الجيد، وحرق الفروع المصابة للقضاء على اليرقات والخنافس، ورش المبيد الحشري على فترات متساوية للقضاء عليها.


طرق تجفيف التين

هناك طرق عديدة لتجفيف التين، يمكن تلخيصها فيما يلي:

  • تُقطف الثمار الناضجة، وتوضع في مكان تحت الشمس حتى تجف تماماً، ثم تُجمع وتُحفظ في علب أو أكياس للتخزين، واستعمالها في الوقت المطلوب.
  • هناك طريقة أخرى للتجفيف، حيث تُقسم ثمرة التين إلى نصفين، وتوضع في الشمس، وفي منطقة مكشوفة تماماً، وعندما تجف توضع في وعاء، وتتعرض لبخار الماء الساخن حتى تلين قليلاً، وتوضع في صناديق خشبية أو أكياس للتخزين.
  • يمكن تجفيف ثمار التين عن طريق تقسيم الثمرة إلى نصفين، أو يمكن أن تُترك كما هي، ثم توضع لتتبخر بأكسيد الكبريت، وبعد ذلك تُجفف، ثم تُعبأ في أكياس للتخزين.


العيوب التي قد تواجهها خلال التجفيف

  • من الممكن أن يتغير لون الثمرة خلال التجفيف، وذلك يدل على عدم نضجها قبل تجفيفها.
  • من الممكن أن تصاب بالعديد من الحشرات عند تبخيرها.
  • انخفاض سعرها في الأسواق، ومن المحتمل أن تتعرض للأوساخ بعد التجفيف.


نصائح

  • يُنصح بعدم قطف ثمار التين حتى تنضج تماماً، ويصبح لونها أصفراً أو أسوداً، كما يظهر عليها آثار التجعد.
  • يتم وضع الثمار التي تريد تجفيفها إلى الكبريت، حيث يعمل الكبريت على قتل الحشرات، ومنعها من الاقتراب من الثمرة، كما أنه يعمل على تليين الثمرة؛ مما يسهل تجفيفها بسرعة، ويتم ذلك بوضع الثمار في جهاز حرق الكبريت، وتُترك لمدة لا تقل عن ثلاث أو أربع ساعات تقريباً، وبعد أن تتم عملية الكبريت توضع الثمار في مكان نظيف وواسع، ويُعرض للشمس والهواء، وبعد ذلك يتم تعبئتها بعد أن يتم تعريضها على غاز بروميد الميثايل، وذلك حتى يتم قتل الحشرات وبيضها، ثم تُغسل بالماء المغلي، وتُلف بورق قصدير.


طريقة عمل مربى التين

المقادير:

  • كيلو تين طازج.
  • كيلو سكر.
  • أربع أو خمس أكواب ماء.
  • ملعقة صغيرة ملح حامض.
  • نصف كوب سمسم.
  • 10 كوب مياه كلسية.
  • 4 عود قرفة.
  • أربع قطع مستكة، ويُفضل أن تكون مطحونة.


طريقة التحضير:

  • يُوضع السكر والماء على النار وتُغلى، ثم يضاف إليهم ملح الحامض.
  • يُضاف إليهم السكر والقرفة، ويُحرك جيداً حتى يغلي، ويصبح الخليط كثيفاً.
  • يُضاف السمسم والينسون، ويحرك جيداً برفق.
  • يُترك ليبرد، ثم يُعبأ في علب.