طريقة تجفيف القراصيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:١٩ ، ٢ يوليو ٢٠١٧
طريقة تجفيف القراصيا

القراصيا

تعتبر فاكهة القراصيا أو الخوخ من الفواكه الموسمية اللذيذة التي توجد في بعض الفترات، لذلك يلجأ الكثير من الأشخاص إلى تجفيفها للحفاظ عليها لأطول فترة ممكنة؛ حيث يشتهر البرقوق بأنّه من أكثر الثمار الصالحة للتجفيف، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ البرقوق بعد تجفيفه يُستخدم في صنع العصير وهو ما يسمى بعصير القراصيا، كما يمكن صنع مربى القراصيا منه أيضاً، وفي هذا المقال سنعرفكم على طريقة تجفيف القراصيا.


طرق تجفيف القراصيا

تجفيف القراصيا في الشمس

  • نضع القراصيا في محلول قلوي يحتوي على نسبة من الحموضة؛ وذلك من أجل التخلص من القشرة اليابسة وزيادة المادة الشمعية.
  • نضع القراصيا على لوح خشبي في نهاية اليوم، ونتركها لليوم التالي حتى تتشبع بمياه الندى؛ لأنّها بحاجة إلى نسبة كبيرة من الرطوبة، ونكرر العملية لمدة ثلاثة أيام، ثمّ نزيل اللوح الخشبي من تحتها بعد أن تكون قد جفت تماماً.
  • نضع القراصيا تحت أشعة الشمس، ثمّ نضعها في مكان قليل الظل.
  • ندهن القراصيا بزيت البارفين، ونضغط عليها من وقت لآخر لتجنب قرمشتها، ثمّ نحفظها في وعاء محكم الإغلاق.


تجفيف القراصيا في الفرن

  • نسخن الفرن على درجة حرارة متوسطة.
  • نغسل القراصيا، ونزيل الطبقة الشمعية التي تغطي القشرة وتمنع خروج الرطوبة، أو نضعها في ماء مغلي لمدة دقيقة، ثمّ نرفعها ونضعها في ماء بارد، ثمّ نجففها، ونقطعها، ونزيل البذرة منها.
  • نضع مقدار من العسل مع مقدارين من الماء، ثمّ نضع المزيج على نار هادئة، وبعد أن نرفع المزيج عن النار ننقع القراصيا فيه لمدة ليلة كاملة من أجل الحفاظ على لون الفواكه من التغير.
  • نرتب القراصيا على الشبك أو الرفوف، بحيث نترك مسافة بين كلّ قطعة منها، ونترك باب الفرن مفتوحاً للسماح للبخار بالخروج، ومن الأفضل أن نضع مروحة أمام الفرن لتحريك الهواء في الفرن، وتوزيع الحرارة فيه، وكذلك يجب أن نغير مكان الرفوف كلّ نصف ساعة، لأنّ ذلك يساعد على تسريع عملية النضج التي تحتاج في العادة إلى حوالي 12 ساعة اعتماداً على كمية السوائل الموجودة في القراصيا.


فوائد القراصيا

  • تقوية القلب، والمساعدة على تجنب الإصابة بالجلطات، وتصلب الشرايين، وخفض الضغط الدموي المرتفع لأنّها تحتوي فيتامين K.
  • علاج حالات الإمساك، وتعزيز صحة الجهاز الهضمي.
  • تقليل الإصابة بهشاشة العظام.
  • احتوائها على تركيزات عالية من البوتاسيوم؛ حيث إنّها تمد الجسم بحوالي 36% من احتاجاته اليومية.
  • تعزيز صحة العين، وتقوية الجهاز المناعي، وتقليل فرص الإصابة بالأمراض الميكروبية؛ وذلك بسبب احتوائها على فيتامين أ.
ملاحظة: لا بدّ من الإشارة إلى أن تناول القراصيا بكميات كبيرة يؤدي إلى التسبب في نتائج عكسية؛ وذلك لأنّها تحتوي على سعرات حرارية عالية.