طعم صيد السمك

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٦ ، ٢٩ مايو ٢٠١٦
طعم صيد السمك

صيد السمك بالطُّعم

يُعتبر صيد السمك من بين أكثر الأعمال الّتي يُدمن عليها من يمارسها، فما أن تسنح له الفرصة بعطلةٍ من عمله، أو دراسته، أو واجباته اليوميّة، تجده ينطلق مباشرة إلى البحر، أو الأنهار، أو البحيرات لصيد السمك، ومن بين أكثر الأمور التّي يهتم بها الصيادون هي مسألة الطُّعم المستخدم في عمليّة الصيد، حيث إن الصياد يجب أن يختار الطُّعم المناسب على حسب نوع السَّمك المُراد اصطياده.


أنواع الطُّعم على حسب نوع السَّمك

تختلف أنواع الطُّعوم المستخدمة، فمنها ما هو حيٌّ وحقيقيٌّ، ومنها ما هو اصطناعي مصنوع من مواد بلاستيكيّة أو معدنيّة، ومنها ما هو طعم نباتي.


الطُّعم الحي

  • دودة المطر (دودة الأرض): وهذا الطُّعم يُستخدم عادة في المياه غير المالحة (مياه الأنهار والبحيرات)، حيث إنّه مناسبٌ جداً لاصطياد أنواع كثيرة من الأسماك الّتي تُفضِّله، فمن بين الأنواع التي يتم اصطيادها بطُعم دودة الأرض، سمك البلطي بأنواعه المختلفة، وسمك الشَّبُّوط، وهامور المياه العذبة، وسمكة البايك إن كانت صغيرة.
  • دودة الدم: ولا نقصد بدودة الدم بأنّها نفس دودة العلق، وإنما هي دودةٌ صغيرة الحجم ذات لونٍ أحمر قانٍ، ورائحةٍ مميَّزة، وغالباً ما يستخدمها الصيّادون في الفصول الباردة كالخريف والشتاء، وبسبب رائحتها المميَّزة، تعمل على جلب الأسماك، ومن بين الأسماك التي تفضِّل هذا الطُّعم هي أسماك السلمون، وأسماك الأبراميس، بالإضافة إلى الأسماك الّتي ذكرناها سابقاً.
  • دودة الذُّباب: هي يرقات الذباب الّتي تفقس، حيث تحتاج إلى فترةٍ معيَّنة حتى تتحوّل إلى ذباب، وهي جيِّدةٌ في الصيد، لكن ليس كالأنواع المذكورة سابقاً، ويمكن استخدامها في المياه العذبة والمالحة.
  • الأسماك الصغيرة: هي الأسماك الّتي يتم اصطيادها من الشاطئ بواسطة الشبكة أو بواسطة صنّارة مربوطٌ بها خطاف من أصغر نوع، كسمك السردين، والماكريل، وهذا للمياه المالحة، أمّا في المياه العذبة فتستخدم الأسماك الموجودة ولكنّها صغيرة بالعمر والحجم، بحيث يبقيها الصيادون على قيد الحياة، ويتم تثبيتها بالخطَّاف في ظهرها حتى تبقى لأطول فترةٍ ممكنة على قيد الحياة.
يُستخدم الطُّعم الحي في المياه المالحة لاصطياد كل أنواع الأسماك المفترسة وكبيرة الحجم، كسمكة أبو سيف، والتونا، والقرش، والكنعد، والهامور، وغيرها الكثير، أمّا في المياه العذبة فإنه يتم اصطياد سمكة البايك، وهامور المياه العذبة الكبير.
  • الحبار والقريدس: هو من الطُّعوم المستخدمة كثيراً في الصيد، وذلك لأنّ الأسماك تُفضِّل هذا النوع من الطَّعام بشكلٍ ملحوظ جداً، ولا يجب أن يكون على قيد الحياة، ويُستخدم هذا الطُّعم لاصطياد أسماك مختلفة من المياه المالحة، كالهامور، والشَّعري، والسلطان إبراهيم، والدنيس، وغيرها الكثير من الأسماك.


الطُّعم الاصطناعي

  • طعم على شكل الأسماك، هو الطُّعم الذي يكون شكله الخارجي على شكل الأسماك الحيَّة الصغيرة، ويكون مصنوعاً في الغالب من البلاستيك، وأحياناً من المعدن، ويُستخدم هذا الطُّعم لاصطياد الأسماك التي ذكرناها سابقاً في (طُعم الأسماك الحيَّة).
  • طعم على شكل حشرات: هو الطُّعم الذي يكون على أشكالٍ مختلفة من الحشرات، كالديدان، والذبابات، ويكون مصنوعاً عادةً من مادَّة السيليكون، أو البلاستيك، أو المعدن، وأحياناً يُضاف إليه ريشتان أو ثلاث ذات ألوانٍ مختلفة حتى يُصبح شبيهاً للفراشات، أو الذباب، ويُستخدم هذا الطُّعم للأسماك التي ذكرناها سابقاً في (طعم الديدان).


الطُّعم النباتي

هو الطُّعم الذي يكون مصنوعاً من الطحين، أو من الخبز، أو من الحبوب، فالعجين والخبز يُستخدم عادةً لاصطياد الأسماك الصغيرة، وأما الحبوب كحبوب الذُّرة، تُستخدم لاصطياد أنواع أخرى ذات حجمٍ أكبر، كسمكة الكارب.


الطُّعوم المساعدة (الجاذبة)

هذا الطُّعم يستخدمه الصيّادون لجذب الأسماك، ويكون عادةً مصنوعاً من الخبز، أو الحبوب المطحونة ومعجونة، ويكون مضافاً إليه أيضاً بعض المُنكِّهات الاصطناعيّة، والّتي تمتلك روائح جاذبة للأسماك، بحيث يقوم الصيّاد بعمل كراتٍ من هذا الطُّعم ورميها في الماء حتى يجذب الأسماك إلى منطقةِ صيده.