عاصمة دولة السنغال

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٨ ، ١٩ يوليو ٢٠١٧
عاصمة دولة السنغال

دكار عاصمة السنغال

مدينة دكار هي العاصمة السياسيّة للجمهورية السنغالية، والتي تعتبر واحدة من أهمّ مدن غرب أفريقيا من الناحية السياسية، كما أنها تعتبر الأقدم من الناحية التاريخية، وتتميّز في الجانبين الثقافي والفني، ويشار إلى أنّها عاصمةً للبلاد منذ عام 1960م وذلك بعد استقلالها عن فرنسا، وفيما يأتي سنذكر معلومات عن عاصمة دولة السنغال.


موقع دكار

تقع هذه المدينة إلى الغرب السنغال وتحديداً على المحيط الأطلسي، وترتفع هذه المدينة عن مستوى سطح البحر ما يقارب من 14م، وتصل مساحتها إلى ما يقارب من 550كم2، حيث تتكوّن بشكلٍ أساسي من 19 بلدية، وذلك حسب التقسيم الإداري للبلاد المعتمد لدى السلطات وذلك منذ عام 1996م، وتحدّ هذه المدينة محافظة تييس من الجهة الشرقية، كما يحيط بها المحيط الأطلسي من باقي الجهات الأخرى، ويشار إلى أنّ هذه المدينة تنقسم من ناحية التضاريس إلى ثلاث مناطق أساسيّة وذلك من حيث الارتفاع، وهي كلٍ من المنطقة الشمالية الغربية من المدينة والتي يصل ارتفاعها إلى ما يقارب من الستين متراً، وكذلك المنطقة الوسطى التي يبلغ ارتفاعها أقل من عشرة أمتار، بالإضافة إلى المنطقة الجنوبيّة الشرقيّة والتي تتراوح ارتفاعاتها بين خمسة عشر وستين متراً.


سكان دكار

يبلغ عدد سكان هذه المدينة ما يقارب 2.9 مليون نسمة، وذلك حسب آخر الإحصائيات الرسميّة في عام 2013م، وتتركّز الكثافة السكانية في العديد من البلديات من أهمّها بلدية بكين، وكيديواي، وتتميّز هذه المدينة بأن سكانها من أعراق مختلفة مثل: الوُلوف، والسرير، والفولان، بالإضافة إلى قوميّة اللبو التي تتميّز بقلّة عددها واعتبارها أوّل قومية سكنت المدينة، ويشار إلى وجود منطقة تجمّع خاصّة بها في المدينة، وتتميّز بأنّها ما زالت محافظةً على نظامها الاجتماعي القديم، والمتمثل بوجود مسؤول أوّل للقومية الذي يهتم بتدبير الشؤون الداخلية لأهالي هذه القومية، وكذلك تسوية خلافاتها الاجتماعية.


اقتصاد دكار

يتركّز النشاط الاقتصادي للمدينة في العديد من المجالات من أهمّها مجال الإنتاج، والبناء، وكذلك الخدمات، والتجارة، والنقل الذي يعتبر من أهمّ القطاعات على الإطلاق والذي يشكّل نسبة كبيرة من العائد الاقتصادي للمدينة، مع وجود العديد من النشاطات الاقتصادية الأخرى مثل الصيد التقليدي الذي يوفّر العديد من فرص العمل للعاطلين، ويعتبر ميناء دكار هو الشريان الرئيسي للمدينة، حيث تتمّ من خلاله معظم التبادلات التجاريّة والخارجيّة.


معالم دكار

تحتوي هذه المدينة على العديد من المعالم الفنية وكذلك العلمية مثل:

  • جامعة الشيخ أنتا جوب، والتي تأسّست في عام 1957م، والتي تعتبر واحدة من أهمّ المعالم الأكاديمة في المدينة.
  • ساحة المسلّة التي يعود تاريخ إنشائها إلى عام 1960م، حيث يتمّ تنظيم العديد من الأنشطة الفنية والثقافية فيها.
  • تمثال بوابة الألفية الثالثة، الذي يعود تاريخ بنائه إلى عام 2001م.
  • تمثال النهضة الإفريقية، والذي يعتبر واحداً من أبرز الأعمال الفنية الموجودة في القارة الإفريقية.