عدد السعرات الحرارية في البطيخ

عدد السعرات الحرارية في البطيخ

عدد السعرات الحرارية في البطيخ

يمتاز البطيخ بانخفاض محتواه من السعرات الحرارية،[١] حيث يحتوي الكوب الواحد من البطيخ المقطع على شكل مكعبات، والذي يزن 152 غراماً يزوّد الجسم بـ 45.6 سعرة حرارية، بينما تحتوي الشريحة الواحدة من البطيخ والتي تزن 286 غراماً على 85.8 سعرة حرارية،[٢] في حين يحتوي 100 مليلتر من عصير البطيخ على 30 سعرة حرارية.[٣] ولذلك يُعدّ البطيخ وجبة خفيفة مناسبة للأشخاص الذين يرغبون في الحفاظ على وزنهم وذلك بإضافته إلى النظام الغذائي المتوازن الذي يحتوي على مختلف الأغذية الصحية.[٤]


للاطّلاع على تأثير البطيخ على الوزن يمكنك قراءة مقال هل البطيخ يزيد الوزن.


محتوى البطيخ من العناصر الغذائية

يحتوي البطيخ على العديد من المركبات النباتية المهمة، والعناصر الغذائية التي تزوّد الجسم بالعديد من الفوائد الصحية، ومن فوائد البطيخ نذكر ما يأتي:[١]

  • محتواه العالي من الماء: حيث يُشكل الماء نسبة تصل إلى 92% من ثمرة البطيخ، ولذلك فإنّه يرطب الجسم، ويعطيه الشعور بالامتلاء؛ ممّا يقلل كمية السعرات الحرارية التي يستهلكها الشخص، كما أنّ المحتوى العالي من الماء في البطيخ قد يُعزّز عملية الهضم، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ الألياف والماء يعززان من الحركة الطبيعية للأمعاء.
  • محتواه العالي من مضادات الأكسدة: ومنها مركب الليكوبين (بالإنجليزية: Lycopene) الذي يُعطي الفاكهة اللون الأحمر، ويرتبط بالعديد من الفوائد الصحية للجسم والقلب كما يُمكن أن يقلّل خطر تقدّم مرض التنكس البُقَعيّ (بالإنجليزية: Macular Degeneration) الذي يُصيب العين، كما يحتوي على مركب الكيوكربيتاسين E (بالإنجليزية: Cucurbitacin E) الذي يُمكن أن يُساهم في الحدّ من نمو الأورام السرطانية، ويجدر الذكر أنّ الليكوبين وفيتامين ج الموجودين في البطيخ من مضادات الأكسدة التي تُقلل من التعرّض للإصابة بالالتهابات.
  • محتواه من السيترولين: (بالإنجليزية: Citrulline)، وهو نوع من الأحماض الأمينية التي قد تكون مفيدة لصحة القلب إذ يزيد من مستويات أكسيد النيتريك (بالإنجليزية: Nitric Oxide) في الجسم، ممّا يساهم في توسيع الأوعية الدموية وبالتالي تقليل ضغط الدم، بالإضافة إلى دور هذا السيترولين في تقليل آلام العضلات.
  • محتواه من فيتامين ج: حيث يعدّ البطيخ من المصادر الجيّدة لفيتامين ج (بالإنجليزيّة: Vitamin C) والذي يحتاجه الجسم لإنتاج مادة الكولاجين الضروريّة لصحة الجلد، وعملية شفاء الجروح، بالإضافة لأهميّته للمناعة.[٥]
  • محتواه من المعادن والفيتامينات الأخرى: حيث يحتوي البطيخ على العديد من الفيتامينات والمعادن ومن هذا العناصر ما هو مفيد للحفاظ على صحة القلب، مثل فيتامين أ، وفيتامين ب6، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، كما أنّ الليكوبين الموجود في البطيخ يساعد على زيادة مرونة الشرايين، وتقليل سماكة جدرانها، ويقلل من الكوليسترول وضغط الدم اللذان يُعدّان من عوامل الإصابة بأمراض القلب.[١]


وللاطّلاع على المزيد من فوائد البطيخ يمكنك قراءة مقال فوائد البطيخ الأحمر.


القيمة الغذائية للبطيخ

يوضّح الجدول الآتي القيمة الغذائية لكل 100 غرام من البطيخ:[٢]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 91.45 مليلتراً
السعرات الحرارية 30 سعرة حرارية
البروتين 0.61 غرام
الدهون 0.15 غرام
الكربوهيدرات 7.55 غرامات
الألياف الغذائية 0.4 غرام
السكر 6.2 غرامات
الكالسيوم 7 مليغرامات
الحديد 0.24 مليغرام
المغنيسيوم 10 مليغرامات
الفسفور 11 مليغراماً
البوتاسيوم 112 مليغراماً
الصوديوم 1 مليغرام
الزنك 0.1 مليغرام
النحاس 0.042 مليغرام
السيلينيوم 0.4 مايكروغرام
فيتامين ج 8.1 مليغرامات
فيتامين ب1 0.033 مليغرام
فيتامين ب2 0.021 مليغرام
فيتامين ب3 0.178 مليغرام
فيتامين ب6 0.045 مليغرام
الفولات 3 مايكروغرامات
فيتامين أ 28 مايكروغراماً
فيتامين هـ 0.05 مليغرام
فيتامين ك 0.1 مايكروغرام
الليكوبين 4532 ميكروغراماً


الآثار الجانبية لتناول البطيخ

يُعدّ البطيخ آمناً للاستهلاك، إلاّ أنّه قد يسبّب ببعض الآثار الجانبية غير المرغوبة لدى بعض الأشخاص، ونذكر منها ما يأتي:[٦]

  • يحتوي البطيخ على نوعٍ من الكربوهيدرات قصيرة السلسلة التي تُعرف باسم الفودماب (بالإنجليزية: FODMAP)؛ وقد يصعب على بعض الأشخاص هضم هذا النوع من الكربوهيدرات، ممّا قد يُسبب بعض الأعراض المزعجة في الجهاز الهضمي، كالانتفاخ، والغازات، وتشنجات المعدة، والإسهال، والإمساك، ويُوصى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه الفودماب، ومنهم المصابون بمتلازمة القولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome) بتجنّب استهلاك هذا النوع من الكربوهيدرات.
  • يمكن أن يتعرّض الأشخاص الذين يعانون من حساسية حبوب اللقاح للإصابة بمتلازمة حساسية الفم (بالإنجليزية: Oral Allergy Syndrome) جرّاء تناول البطيخ، ومن الأعراض التي تسبّبها هذه المتلازمة: الحكة في الفم والحلق، وانتفاخ الشفتين، والفم، واللسان، والحنجرة، والأذنين، إلّا أنّ هذا النوع من الحساسية يُعدّ نادراً.


لمحة عامة عن البطيخ

يُعدّ البطيخ أحد أنواع الفواكه الصيفية الذي يعطي الشعور بالانتعاش، وخاصةً في الأيام الصيفية الحارّة؛ وذلك بسبب احتوائه على كمية عالية من الماء، وهناك أكثر من 200 نوعٍ من البطيخ تنمو في أمريكا الشمالية، أشهرها البطيخ ذو اللون الأحمر الزاهي، وتتوفر أنواع أُخرى منه أيضاً، كالبطيخ الأصفر، والبرتقالي، ويمكن القول إنّ الصين تُعدّ البلد الأكثر إنتاجاً للبطيخ في جميع أنحاء العالم.[٤] وتجدر الإشارة إلى أنه لاختيار البطيخ توجد عدّة علامات لمعرفة إذا كانت الثمرة ناضجة وقابلة للاستهلاك؛ حيث تمتاز الثمرة الناضجة بِثِقَل وزنها، كما أنّ قشرتها الخارجية يجب أن تكون خاليةً من الخدوش، ويُفضل اختيار الثمار الخالية من البُقع بيضاء اللون.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Kerri-Ann (9-8-2018), "Top 9 Health Benefits of Eating Watermelon"، www.healthline.com, Retrieved 17-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Watermelon, raw", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 26-10-2020. Edited.
  3. "Watermelon juice, 100%", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 26-10-2020. Edited.
  4. ^ أ ب Kristeen Cherney, "Is Watermelon Healthy? A Detailed Guide to Eating the Fruit and Reaping Its Possible Benefits"، www.everydayhealth.com, Retrieved 17-12-2018. Edited.
  5. Megan Ware (18-12-2019), "What are the health benefits of watermelon?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-10-2020. Edited.
  6. Adda Bjarnadottir (25-5-2015), "Watermelon 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 17-12-2018. Edited.
  7. Debra Manzella (3-12-2018), "Watermelon Nutrition Facts"، www.verywellfit.com, Retrieved 17-12-2018. Edited.
307 مشاهدة
Top Down