علاج آلام الحلق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٤ ، ٢٠ يوليو ٢٠١٩
علاج آلام الحلق

آلام الحلق

يُعرف ألم الحلق أو التهاب الحلق (بالإنجليزية: Sore throat) بأنّه الشعور بألم وخشونة بالحلق وخاصة عند البلع، يعود سبب الإلتهاب إما لعدوى فيروسية مثل: الإصابة بنزلات البرد أو الإنفلونزا، وإما أن يكون الالتهاب ناتجاً عن عدوى بكتيرية بسبب بكتيريا عقدية والتي تحتاج إلى علاج بالمضادات الحيوية، وقد يرافق التهاب الحلق عدداً من الأعراض ومنها ما يلي؛ احتقان الغدد الموجودة في الرقبة والفك، واحتقان واحمرار اللَّوزتين، واحتمالية وجود نقط بيضاء أو قيح عليهما، والإصابة بالحمى، والسعال، والعطس، وغيرها.[١]


علاج آلام الحلق

يعتمد عادةً علاج آلام أو التهاب الحلق على تخفيف الأعراض المرافقة له أو التخفيف من حدة الألم، ويعود ذلك إلى أنَّ في غالب الأحيان يكون سبب الالتهاب فيروسياً، ولا يحتاج إلى علاج حيث إنّ أعراضه تزول تدريجياً خلال خمس إلى سبع أيام، وينقسم العلاج إلى جزئين سيتم تفصيل كل منهما كما يلي:[٢]


العلاجات الطبيعية

والتي تعتمد على استخدام مكونات طبيعية بعيداً عن الأدوية، ومنها:[٣][٤]

  • الغرغرة بمحلول الملح مع الماء.
  • شرب المشروبات الساخنة مثل؛ الشاي الخالي من الكافيين، والحساء الساخن.
  • الميرامية.
  • خل التفاح والذي يحتوي على حمض الأستيك (بالإنجليزية: Acetic acid)، مما يسهم في القضاء على البكتيريا.
  • العسل الذي يعمل على محاربة الالتهاب والتخفيف من الألم، بالإضافة إلى استخدامه مع العلاجات الأُخرى للتحسين من مذاقها، مثل: خلطه مع خل التفاح، أو بعض الأعشاب، أو الماء الدافئ.
  • جذور عرق السوس، والتي تعمل على تخفيف آلام الحلق.
  • عصير الليمون لاحتوائه على فيتامين (ج) ومضادات أكسدة.
  • الشاي مع الزنجبيل والذي يتميز بخاصيته المضادة للبكتيريا وللالتهاب مما يخفف من ألم الحلق.
  • القرفة والتي تحتوي على مواد مضادة للأكسدة مما يجعل لها خاصية لمقاومة البكتيريا.
  • شرب كميات كبيرة من السوائل؛ وذلك للمحافظة على رطوبة الأغشية المخاطية الموجودة بالحلق مما يساعد على الشفاء.


العلاجات الدوائية

كما ذكرنا سابقاً غالباً ما يكون سبب الالتهاب عدوى فيروسية، والتي لا تحتاج لعلاج مباشر بل لعلاجات تعمل على تخفيف الألم فقط، ولذلك يمكن استخدام مسكنات الألم التي تعمل على تخفيف آلام الحلق والتخفيف من الحمى إذا كان الالتهاب السبب الكامن وراء الشعور بالألم في الحلق، ولكن من الجدير التنويه إلى ضرورة عدم إعطاء الأسبرين لمن هم في عمر الطفولة أو المراهقة. وفي حال كان سبب الألم هو داء الإرتداد المَعِدي المريئي (بالإنجليزية: Gastroesophageal reflux disease) يكون علاج آلام الحلق الناتجة عنه بتناول مضادات الحموضة ومضاد مستقبلات الهستامين 2 (بالإنجليزية: H2 blockers) وغيرها، ويمكن تناول مضادات الهستامين أيضاً في حالات الحساسية، ولا ينصح الأطباء بتناول المضادات الحيوية إلا في إذا كان سبب ألم هو عدوى بكتيرية.[٣]


أسباب آلام الحلق

هنالك العديد من الأسباب المؤدية إلى الإحساس بآلام بالحلق والتي تعتمد عليها طريقة العلاج، وفيما يلي شرح بسيط لكل منها:[٥]


العدوى الفيروسية

تتسبب الفيروسات بحوالي 90% من حالات آلام الحلق، حيث يكون كعرض من أعراض مرض معين ومن هذه الأمراض:[٥]

  • نزلات البرد.
  • الإنفلونزا الفيروسية.
  • داء كثرة الوحيدات (بالإنجليزية: Mononucleosis).
  • الحصبة (بالإنجليزية: Measles).
  • جدري الماء (بالإنجليزية: Chicken pox).
  • النكاف (بالإنجليزية: Mumps)؛ وهو مرض فيروسي يسبب تضخم الغدد اللعابية، ومن أعراضه الحمى، والشعور بألم في الرأس، والشعور بتعب عام، وفقدان في الوزن، والشعور بألم عند المضغ وعند البلع، وينتشعر المرض عبر الرذاذ الناتج من العطس أو السعال، وتظهر علامات المرض على المصاب بعد تلقي الفايروس بحوالي 14-25 يوم، ولا تتطلب الإصابة بالنكاف لأي علاج سوى العلاجات التي تساعد على تخفيف الأعراض.[٦]


العدوى البكتيرية

وهو التهاب في الحلق واللوزتين تسببه بكتيريا العِقديَّة المُقَيِّحة (بالإنجليزية: Streptococcus pyogenes)، والتي تنتقل عبر السعال أو العطس لذلك غالباً ما تصيب الأطفال، ومن العلامات الفارقة بين الالتهاب الفيروسي والبكتيري هو أنّ الإلتهاب البكتيري يرافقه سيلان للأنف، أما البكتيري يكون تطور المرض سريع مع الإحساس بصعوبة عند البلع.[٧]


الحساسية

تمثل الحساسية رد فعل الجهاز المناعي للشخص لبعض المحفزات الموجودة بالطبيعة، والتي يمكن أن تكون غير ضارة للآخرين ومنها؛ ذرات الغبار، وحبوب اللقاح الناتجة من النباتات، وبعض الحيوانات الأليفة، والحشرات، وبعض الأطعمة أو الأدوية. تبدأ الحساسية عند إلتقاء الشخص بأحد المحفزات السابق ذكرها فيعمل الجسد على إفراز مواد كرد فعل ومنها الهستامين الذي يؤدي إلى حدوث احتقان مزعج للشخص المصاب، وقد تؤثر الحساسية في الحلق وتسبب الشعور بألم فيه، ولكن هنالك مناطق أُخرى في الجسم قد تتأثر بالحساسية مثل؛ الأنف، والعيون، والجيوب الأنفية، والجلد، والرئتين، والمعدة، كلٌ منها بسبب محفز معيّن.[٨]


داء الارتداد المَعِدي المريئي

وهو حالة تكون فيها العضلة الواصلة بين المريء والمعدة غير قادرة على الانقباض بشكل كافٍ، مما يؤدي إلى ارتجاع مكونات المعدة إلى المريء، مما يسبب ضيق وانزعاج المصاب، ويُعتبر الشخص مصاباً بهذا المرض في حال تكررت الحالة أكثر من مرتين في الأسبوع، حيث يرافق هذه الحالة سعال وصعوبة بالبلع، بالإضافة إلى الإحساس بحرقة في الصدر أو الحلق، ويمكن التخفيف من هذه الأعراض من خلال عدد من الأمور ومنها؛ تجنب المشروبات الكحولية، والأطعمة الحارة، والحامضة، والدسمة، وتناول كميات صغيرة من الطعام، وتجنب الأكل قبل النوم، ومحاولة التخفيف من الوزن إن أمكن، وارتداء الملابس الواسعة غير الضاغطة.[٩]


أسباب أخرى

هنالك عدد من العوامل الأَخرى التي تعمل على تحفيز آلام الحلق، وفيما يلي ذكر لعدد منها:[٥]

  • الهواء الجاف.
  • الدخان.
  • ملوثات الهواء.
  • المواد الكيميائية ومستحضرات التنظيف.
  • تلقي إصابة بالرقبة مما قد يؤثر في الحلق.
  • الصراخ، أو التكلم بصوت عالٍ، أو الغناء لفترات طويلة.
  • الإصابة ببعض أنواع السرطانات مثل: سرطان الحلق، أو الحنجرة، أو اللسان، ولكنه من الأسباب النادرة لألم الحلق حيث يستمر الألم لأكثر من بضع أيام.


المراجع

  1. "Sore throat", www.mayoclinic.org, Retrieved 23-4-2019. Edited.
  2. "Sore throat", www.mayoclinic.org, Retrieved 26-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Sore Throat Causes, Symptoms, Home Remedies, and Medications", www.medicinenet.com, Retrieved 26-4-2019. Edited.
  4. "15 natural remedies for a sore throat", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-4-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Sore Throat 101: Symptoms, Causes, and Treatment", www.healthline.com, Retrieved 27-4-2019.
  6. "Mumps", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 28-4-2019. Edited.
  7. "Strep Throat: What You Need to Know", www.webmd.com, Retrieved 27-4-2019.
  8. "What is Allergy?", www.allergy.org.au, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  9. "GERD", medlineplus.gov, Retrieved 28-4-2019. Edited.