علامات الساعة الكبرى والصغرى

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٣ ، ١٧ مارس ٢٠٢٠
علامات الساعة الكبرى والصغرى

تعريف علامات الساعة

تُعرّف الساعة اصطلاحاً على أنها الوقت الذي تقوم فيه القيامة، ويُبعث فيه الناس للحساب، وقد سُميت بهذا الاسم؛ لأنّها تأتي بغتةً فتُفاجىء الناس في ساعة، أو لسرعة الحساب فيها، أما العلامة فتُعرّف لغةً على أنّها: الأدلة على الشيء، أو الإشارات التي تُنصب في الصحراء لتدلّ على الطريق، وتُعرّف علامات الساعة على أنّها: الأحداث التي تدلّ على قرب يوم القيامة، حيث قال الحافظ ابن حجر: "هي العلامات التي يعقبها قيام الساعة"،[١] ومن الجدير بالذكر أنّ وقت قيام الساعة من علم الغيب الذي اختصّ به الله تعالى، ولم يُطلع عليه أحداً من عباده، فلا يعلم موعد الساعة نبيٌّ مرسل، ولا ملَكٌ مُقرّب، وإنّما ينحصر دور الرسل -عليهم السلام- في إنذار الناس من أهوال الساعة وعِظم أمرها، قال -تعالى-: (يَسأَلونَكَ عَنِ السّاعَةِ أَيّانَ مُرساها قُل إِنَّما عِلمُها عِندَ رَبّي لا يُجَلّيها لِوَقتِها إِلّا هُوَ ثَقُلَت فِي السَّماواتِ وَالأَرضِ لا تَأتيكُم إِلّا بَغتَةً يَسأَلونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنها قُل إِنَّما عِلمُها عِندَ اللَّـهِ وَلـكِنَّ أَكثَرَ النّاسِ لا يَعلَمونَ).[٢][٣]


وقد أشار أهل العلم في مؤلّفاتهم إلى الفوائد العظيمة المترتّبة على إخفاء موعد قيام الساعة عن الناس، ومنها: خوف أهل كلّ زمانٍ من إتيانها فيه، ممّا يدفعهم إلى مداومة العمل الصالح والإكثار من الطاعات واجتناب المعاصي تحسُّباً لقيامها، ومراقبة الله -تعالى- لأعمالهم، فيلزمون الحق، ويسارعون إلى الخير، بالإضافة إلى أنّ إعلان وقت قيام الساعة وتحديد تاريخ ذلك ينافي هذه الحِكم العظيمة، وعند اقتراب الأجل قد يصيب المؤمنين الحزن والخوف الشديد الذي يعطّل حياتهم.[٣]


علامات الساعة الصغرى

على الرغم من أنّ موعد قيام الساعة من علم الغيب الذي استأثر به الله -تعالى- لنفسه ولم يُطلع عليه أحداً من خلقه، إلّا أنّ رحمته اقتضت أن يحذّر عباده من قُرب أجلها، قال -تعالى-: (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ)،[٤] وقد جعل للساعة علاماتٍ تدلّ على قرب قيامها، ومن الجدير بالذكر أنّ أهل العلم قد اصطلحوا على تقسيم علامات الساعة إلى علاماتٍ كبرى، وعلاماتٍ صغرى، ومنهم من قسّمها إلى ثلاثة أقسام: كبرى، ووسطى، وصغرى، حيث اعتبروا خروج المهدي علامة الساعة الوُسطى، كما اصطلحوا على تقسيم علامات الساعة الصغرى من حيث الوقوع إلى ثلاثة أقسام: قسمٌ وقع في الماضي وانقضى، وقسمٌ وقع ولا يزال يتكرّر، وقسمٌ لم يقع بعد، وفيما يأتي بيان كلّ قسمٍ منها:[٥]


العلامات التي وقعت وانقضت

أخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن العديد من علامات الساعة التي حدثت في الماضي وانقضت؛ وفيما يأتي بيانها:[٦]

  • بعثة النبي ووفاته: كانت بعثة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أول علامةٍ من علامات الساعة الصغرى، وقد دلّ على ذلك ما رُوي عن سهل بن سعد -رضي الله عنه- أنّه قال: (رَأَيْتُ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قالَ: بإصْبَعَيْهِ هَكَذَا، بالوُسْطَى والَّتي تَلِي الإبْهَامَ بُعِثْتُ والسَّاعَةُ كَهَاتَيْنِ)،[٧] بالإضافة إلى أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- كان خاتم الأنبياء والمرسلين، ليس بينه وبين الساعة أيّ نبيٍّ أو رسولٍ، ومن علامات الساعة الصغرى التي وقعت وانقضت أيضاً وفاة رسول الله عليه الصلاة والسلام، لما رواه عوف بن مالك -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: (اعْدُدْ سِتًّا بيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ: مَوْتِي، ثُمَّ فَتْحُ بَيْتِ المَقْدِسِ، ثُمَّ مُوْتَانٌ يَأْخُذُ فِيكُمْ كَقُعَاصِ الغَنَمِ...).[٨][٩]
  • انشقاق القمر: من علامات الساعة التي وقعت وانقضت حادثة انشقاق القمر، قال -تعالى-: (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ)،[٤] وقد حدث انشقاق القمر في حياة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعد أن سأله كفار مكة أن يريهم معجزة، فانشقّ القمر وكان معجزةً من أعظم معجزاته، لما رُوي عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنه قال: (أنَّ أهْلَ مَكَّةَ سَأَلُوا رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنْ يُرِيَهُمْ آيَةً، فأرَاهُمُ القَمَرَ شِقَّتَيْنِ، حتَّى رَأَوْا حِرَاءً بيْنَهُمَا).[١٠][٩]
  • نار الحجاز التي أضاءت لها أعناق الإبل ببصرى: حيث ظهرت هذه العلامة في سنة 654 للهجرة، وأخبر أهل العلم في ذلك الزمان ومنهم الإمام النووي -رحمه الله- عن خروج نارٍ عظيمةٍ من جانب المدينة المنورة الشرقي، وبالتحديد من خلف الحرة، وقد تواتر الخبر برؤيتها ممّن كانوا في بصرى؛ وهي مدينة معروفة في الشام قريبة من دمشق.[١١]
  • فتح بيت المقدس: وقد وردت هذه العلامة في الحديث الذي رواه عوف بن مالك -رضي الله عنه- والذي سبق ذكره، وقد فُتح بيت المقدس في العام 16 للهجرة الموافق 636 ميلادية، وكان ذلك في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، حيث حاصر بيت المقدس ثم صالح أهلها وعلى رأسهم البطريرك صفرنيوس، وأمّنهم على كنائسهم، بشرط ألّا يدخل بيت المقدس أحد من اليهود.[١٢]
  • موتٌ ينتشر بين المسلمين كقُعَاص الغنم: من علامات الساعة التي حدثت في الماضي وانقضت موت ينتشر بين المسلمين فيقضي على الكثير منهم، كما ورد في الحديث الذي رواه عوف بن مالك -رضي الله عنه- والذي سبق ذكره، وقد وقعت هذه العلامة في بلاد الشام في العام 16 للهجرة، حيث انتشر الطاعون وأُطلق عليه اسم طاعون عمواس، ومات فيه الكثير من الصحابة رضي الله عنهم، وبلغ عدد الذين ماتوا 25 ألفاً، وكان من ضمن الذين ماتوا في ذلك الطاعون: معاذ بن جبل، وأبو عبيدة عامر بن الجراح -رضي الله عنهما-.[١٢]


العلامات التي وقعت وما زالت مستمرّة ويمكن أن تتكرّر

أخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الكثير من علامات الساعة؛ حيث حدث قسمٌ منها في الماضي وما زال يتكرّر إلى زماننا الحاضر، ويمكن الإشارة إلى بعض هذه العلامات فيما يأتي:[٦]

  • الفتوحات والحروب: بشّر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الصحابة -رضي الله عنهم- بفتح العديد من المدن، ووعدهم بزوال ملك كسرى وقيصر، وأنّ الغلبة ستكون للمسلمين، لما رُوي عنه -عليه الصلاة والسلام- أنّه قال: (إِذَا هَلَكَ كِسْرَى فلا كِسْرَى بَعْدَهُ، وإذَا هَلَكَ قَيْصَرُ فلا قَيْصَرَ بَعْدَهُ، والذي نَفْسِي بيَدِهِ لَتُنْفَقَنَّ كُنُوزُهُما في سَبيلِ اللَّهِ)،[١٣] وقوله عليه الصلاة والسلام: (إنَّ اللَّهَ زَوَى لي الأرْضَ، فَرَأَيْتُ مَشارِقَها ومَغارِبَها، وإنَّ أُمَّتي سَيَبْلُغُ مُلْكُها ما زُوِيَ لي مِنْها، وأُعْطِيتُ الكَنْزَيْنِ الأحْمَرَ والأبْيَضَ)،[١٤] وقد تحقّق وعد النبيّ -عليه الصلاة والسلام-، حيث فُتحت بلاد فارس والروم، وزال ملك قيصر وكسرى، وفُتحت القسطنطينية، ووصل المسلمون إلى الهند.[١٥]
  • خروج الدجّالين وأدعياء النبوّة: لما رُوي عنه -عليه الصلاة والسلام- أنّه قال: (لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يُبْعَثَ دَجَّالُونَ كَذّابُونَ قَرِيبٌ مِن ثَلاثِينَ، كُلُّهُمْ يَزْعُمُ أنَّه رَسولُ اللَّهِ)،[١٦] وقد ظهرت هذه العلامة في مختلف الأزمان، حيث خرج مسيلمة الكذاب، والأسود العنسي، وسجاح في نهاية حياة النبي -عليه الصلاة والسلام-، وقاتلهم الصحابة إلى أن قضوا عليهم إلّا سجاح فقد رجعت إلى الإسلام، وخرج الحارث الكذاب في خلافة عبدالملك بن مروان فقتله، وخرج عددٌ من الدجّالين في عصر الخلفاء العبّاسيين.[١٧]
  • الفتن: أخبر رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ من علامات الساعة كثرة الفتن، حتى إنّ الرجل ليتمنّى الموت من شدّتها، حيث قال: (لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يَمُرَّ الرَّجُلُ بقَبْرِ الرَّجُلِ فيَقولُ: يا لَيْتَنِي مَكانَهُ).[١٨][٩]
  • ضياع الأمانة وإسناد الأمر إلى غير أهله وشهادة الزور: فقد أخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن ذلك حيث قال: (فَإِذَا ضُيِّعَتِ الأمَانَةُ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ، قيلَ: كيفَ إضَاعَتُهَا؟ قالَ: إذَا وُسِّدَ الأمْرُ إلى غيرِ أهْلِهِ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ)،[١٩] ومن العلامات انتشار شهادة الزور؛ طمعاً في أخذ أموال الناس وحقوقهم بالباطل، قال -عليه الصلاة والسلام-: (...وشهادةَ الزُّورِ وكتمانَ شهادةِ الحقِّ...).[٢٠][٢١][٢٢]
  • ولادة الأمة ربّتها وتطاول الحفاة العراة العالة بالبنيان: لما جاء في حديث جبريل عليه الصلاة والسلام مع النبي عليه الصلاة والسلام، حيث قال: (فأخْبِرْنِي عَنِ السَّاعَةِ، قالَ: ما المَسْؤُولُ عَنْها بأَعْلَمَ مِنَ السَّائِلِ قالَ: فأخْبِرْنِي عن أمارَتِها، قالَ: أنْ تَلِدَ الأمَةُ [٢٣]، وأَنْ تَرَى الحُفاةَ العُراةَ العالَةَ رِعاءَ الشَّاءِ يَتَطاوَلُونَ في البُنْيانِ)،[٢٤] وفي ذلك دلالة على اختلال الموازين؛ وقد بيّن العلماء المقصود من ولادة الأمة ربّتها بأكثر من معنى، ومنها ما يأتي:[٢٥]
    • أن تلد الأَمَة ولداً يكون له السيادة عليها، وقد حصل ذلك بعد أن اّتسعت رقعة الدولة الإسلامية، وكثُرت أعداد السراري، وكثُر أولادهن، حتى أصبح الولد سيّد أمه؛ لأنّ ملك الأب راجع للولد.
    • أن يكثُر بيع أمّهات الأبناء بسبب انتشار الفساد بين الناس، فيشتري الابن والدته وهو لا يدري.[٢٦]
    • أن تلد الأَمَة ولداً، فيُعتق ويصير حراً بعد ذلك، ويصبح ملكاً وسيّداً على الرعية، فتكون أمّه من جملة هذه الرعية.[٢٣]
    • أن يكثر عقوق الآباء والأمّهات، فيُسيء الابن أو الابنة معاملة الأم؛ برفع الصوت والتأمّر عليها، أو إهانتها وإساءة معاملتها، فيُصبح الابن كأنه سيّدٌ عليها، وقد أُطلِق عليه الرب هنا مجازاً.[٢٥]
  • تداعي الأمم على الأمة الإسلامية: لما رُوي عنه -عليه الصلاة والسلام- أنه قال: (يُوشِكُ الأممُ أن تداعَى عليكم كما تداعَى الأكَلةُ إلى قصعتِها).[٢٧][٢٨]
  • الخسف والقذف والمسخ: أخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن من علامات الساعة حدوث خسوفٍ ومسخٍ وقذفٍ في هذه الأمة؛ بسبب المعاصي والذنوب، لما رُوي عنه -عليه الصلاة والسلام- أنه قال: (يَكونُ في آخِرِ هذِهِ الأمَّةِ خَسفٌ ومَسخٌ وقَذفٌ، قالَت: قُلتُ: يا رسولَ اللَّهِ، أنَهْلِكُ وفينا الصَّالحونَ؟ قالَ: نعَم إذا ظَهَرَ الخبَثُ)،[٢٩] وقد حدثت هذه العلامة، ويتكرر وقوعها،[٢٨] ويقصد بالقذف: الرمي بالحجارة من السماء،[٣٠] أمّا الخسف فقد توعّد به الله سبحانه العصاة وأهل البدع، وقد وقع ذلك في أماكن كثيرة في الماضي وفي زماننا، واختلف العلماء في المقصود بالمسخ؛ فذهب بعضهم إلى أنّ المسخ حقيقيّ؛ أي يُمسخ أهل المنكر قردة وخنازير، وذهب إلى هذا القول ابن عباس -رضي الله عنه- وغيره من أهل التفسير، وقيل إنّ المقصود هو المسخ المعنوي؛ أي تُمسخ قلوبهم أو أخلاقهم حتى لا يمكنهم التفريق بين الحقّ والمنكر، وهو قول مجاهد وقتادة -رحمهم الله- وغيرهم من العلماء.
  • استفاضة المال، وفُشوّ التجارة: حيث تنتشر التجارة وتتعلّق القلوب بالأموال، وقد رُوي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: (أُعدُدْ ستًّا بين يدي الساعةِ: -منها- استفاضةُ المالِ حتى يُعطَى الرجلُ مئةَ دينارٍ، فيظلُّ ساخطًا)،[٣١] وقد وقعت هذه العلامة في عهد الصحابة -رضي الله عنهم- بعد أن امتلأ بيت مال المسلمين؛ بسبب غنائم فتوحات الروم والفرس، ثم فاض المال في عهد عمر بن عبدالعزيز -رضي الله عنه-، وسيفيض المال في آخر الزمان في زمن المهدي، وعيسى بن مريم -عليه السلام-.[٢١][٢٢]
  • تسليم الخاصة وقطع الأرحام: من علامات الساعة التي ظهرت ولا تزال تتكرّر ترك المسلمين للتحية التي شرعها الله -تعالى-، واقتصارها على المعارف فقط، وقطع الأرحام؛ بسبب بناء العلاقات على الأسس المادية، كالتجارة، والمنفعة.[٢٢]
  • اختلال المقاييس: حيث يُكذَّب الصادق، ويُصدَّق الكاذب، ويُخوَّن الأمين، ويؤتمَن الخائن على الأعراض والأموال، ويصبح سفهاء الناس رؤوساً يتكلّمون في أمور العامة، فقد ورد في الحديث الشريف: (سَيأتي على الناسِ سَنَوَاتٌ خَدَّاعَاتُ، يُصَدَّقُ فيها الكَاذِبُ، و يُكَذَّبُ فيها الصَّادِقُ، و يُؤْتَمَنُ فيها الخَائِنُ، و يُخَوَّنُ فيها الأَمِينُ، و يَنْطِقُ فيها الرُّوَيْبِضَةُ. قيل: و ما الرُّوَيْبِضَةُ؟ قال: الرجلُ التَّافِهُ، يتكلَّمُ في أَمْرِ العَامَّةِ).[٣٢][٣٣]
  • رفع العلم وفُشوّ الجهل: حيث قال -صلى الله عليه وسلم-: (إنَّ بيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ أيَّامًا، يُرْفَعُ فيها العِلْمُ، ويَنْزِلُ فيها الجَهْلُ)،[٣٤] ولا يعني رفع العلم اختفاءه كُلّياً، وإنّما ندرة العلماء الربّانيّين الذي يفقهون الشرع، ويُطبّقونه على أنفسهم، ويُعلِّمونه للمسلمين، وقد حدثت هذه العلامة في الماضي ولا زالت مستمرةً إلى الزمن الحاضر، حيث أصبح الهدف من تعلُّم الدين تحصيل متاع الدنيا، فانتشرت البِدع والضلالات، وقست القلوب، وقلّ الخشوع.[٣٥]


العلامات التي لم تقع بعد

ورد ذكر العديد من علامات الساعة في السنة النبويّة المُطهّرة، ولم تظهر إلى وقتنا هذا، إلّا أنّها ستظهر حتماً في المستقبل كما أخبر الصادق المصدوق، وفيما يأتي بيان بعضها:[٦]

  • عودة جزيرة العرب جناتٍ وأنهاراً: من علامات الساعة التي أخبر عنها النبي -عليه الصلاة والسلام- ولم تحدث بعد عودة الجزيرة العربية جناتٍ وأنهاراً بعدما أصبحت صحراء قاحلة، لما رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يَكْثُرَ المالُ ويَفِيضَ، حتَّى يَخْرُجَ الرَّجُلُ بزَكاةِ مالِهِ فلا يَجِدُ أحَدًا يَقْبَلُها منه، وحتَّى تَعُودَ أرْضُ العَرَبِ مُرُوجًا وأَنْهارًا)،[٣٦] وعودة جزيرة العرب جناتٍ وأنهاراً قد تكون من خلال تحوّل المناخ الحار فيها إلى مناخٍ معتدلٍ بقدرة الله -تعالى-، أو من خلال ما يتمّ فيها من حفر للآبار واهتمام بالزراعة.[٣٧]
  • انتفاخ الأهلّة: حيث رُوي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (مِنَ اقترابِ الساعَةِ انتفاخُ الأهِلَّةِ)؛[٣٨] والمقصود بانتفاخ الأهلّة رؤية الهلال عند ظهوره كبيراً حتى يُعتقد أنّه لليلةٍ أو ليلتين أو أكثر.[٣٩]
  • تكليم السباع والجماد والإنس: أخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّ من علامات الساعة تكليم السباع للبشر، لما رُوي عنه -عليه الصلاة والسلام- أنّه قال: (والَّذي نفسي بيدِهِ لا تقومُ السَّاعةُ حتَّى تُكلِّمَ السِّباعُ الإنسَ)،[٤٠] وقد يكون تحقّق هذه العلامة الخارقة للعادة في آخر الزمان بقدرة الله -تعالى-، أو من خلال ما يصل إليه البشر من العلم بحيث يستطيعون فهم لغة الحيوانات، ويُنطِقون الجماد كما هو الحال في الهاتف والتلفاز.[٤١]
  • انحسار الفرات عن جبلٍ من ذهب: من علامات الساعة التي لم تظهر بعد انحسار نهر الفرات عن جبلٍ من ذهب يقتتل الناس عليه، فيُقتل من كل مئةٍ تسعةٌ وتسعون، وقد يكون انحسار النهر؛ بسبب تحوّل الماء عن مجراه لسببٍ من الأسباب، أو لذهاب مائه فيكشف عن ذلك الجبل، قال -صلى الله عليه وسلم-: (لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يَحْسِرَ الفُراتُ عن جَبَلٍ مِن ذَهَبٍ، يَقْتَتِلُ النَّاسُ عليه، فيُقْتَلُ مِن كُلِّ مِئَةٍ، تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ، ويقولُ كُلُّ رَجُلٍ منهمْ: لَعَلِّي أكُونُ أنا الذي أنْجُو).[٤٢][٤٣]
  • إخراج الأرض كنوزها المخبوءة: حيث تُخرج الأرض ما في باطنها من الكنوز، فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (تَقِيءُ الأرْضُ أفْلاذَ كَبِدِها، أمْثالَ الأُسْطُوانِ مِنَ الذَّهَبِ والْفِضَّةِ، فَيَجِيءُ القاتِلُ فيَقولُ: في هذا قَتَلْتُ، ويَجِيءُ القاطِعُ فيَقولُ: في هذا قَطَعْتُ رَحِمِي، ويَجِيءُ السَّارِقُ فيَقولُ: في هذا قُطِعَتْ يَدِي، ثُمَّ يَدَعُونَهُ فلا يَأْخُذُونَ منه شيئًا)،[٤٤] ولم تظهر هذه العلامة بعد، وعند ظهورها سيترك الناس الذهب والفضة، ويزهدون بها، ويندمون على ما اقترفوه من المعاصي في الماضي لتحصيلها.[٤٥]
  • محاصرة المسلمين إلى المدينة: من علامات الساعة التي لم تقع بعد حصار المسلمين في المدينة المنورة، لما رُوي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: (يُوشِكُ المسلمون أن يُحاصَروا إلى المدينةِ حتَّى يكونَ أبعدَ مسالحِهم سلاحٌ).[٤٦][٣٩]
  • إحراز الجهجاه الملك: أخبر النبي -عليه الصلاة والسلام- أنّ من علامات الساعة إحراز المُلك من قِبل رجل من قحطان يُدعى الجهجاه، لما رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: (لَا تَقُومُ السَّاعَةُ، حتَّى يَخْرُجَ رَجُلٌ مِن قَحْطَانَ، يَسُوقُ النَّاسَ بعَصَاهُ)،[٤٧] ودلالة سوق الناس بالعصا أنّ الجهجاه يغلب الناس فينقادون إليه ويطيعونه، وهذا دليلٌ على قوّة ذلك الرجل، وغلظته.[٣٣]
  • خروج المهدي: وردت العديد من الأحاديث النبوية التي تدلّ على أنّ ظهور المهدي من علامات الساعة، وتذكر عدداً من صفاته، منها ما رُوي عن النبي -عليه الصلاة والسلام- أنّه قال: (لا تذهبُ الدُّنيا حتَّى يملِكَ العربَ رجلٌ من أَهْلِ بيتي، يواطئُ اسمُهُ اسمي)،[٤٨] ومن صفات المهدي أنّه من نسل فاطمة الزهراء -رضي الله عنها-، واسمه يوافق اسم رسول الله، وهو أقنى الأنف، وأعلى الجبهة، يُهيّئه الله -تعالى- ليكون خليفةً للمسلمين، فيملأ الأرض عدلاً بعدما مُلئِت جوراً وظلماً.[٣٣]


للمزيد من التفاصيل في علامات الساعة الصغرى الاطّلاع على مقالة: ((علامات الساعة الصغرى بالترتيب))


علامات الساعة الكبرى

علامات الساعة الكبرى هي الأحداث العظيمة التي تحدث قبل قيام الساعة بوقتٍ قصيرٍ جداً، وتأذن بانتهاء الحياة الدنيا، وبدء الآخرة، ويكون وقوعها إثر بعضها البعض، وهي عشر علاماتٍ ورد ذكرها في الحديث الذي رواه حذيفة بن أسيد الغفاري -رضي الله عنه-، حيث قال: (كانَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ في غُرْفَةٍ وَنَحْنُ أَسْفَلَ منه، فَاطَّلَعَ إلَيْنَا، فَقالَ: ما تَذْكُرُونَ؟ قُلْنَا: السَّاعَةَ، قالَ: إنَّ السَّاعَةَ لا تَكُونُ حتَّى تَكُونَ عَشْرُ آيَاتٍ: خَسْفٌ بالمَشْرِقِ، وَخَسْفٌ بالمَغْرِبِ، وَخَسْفٌ في جَزِيرَةِ العَرَبِ وَالدُّخَانُ وَالدَّجَّالُ، وَدَابَّةُ الأرْضِ، وَيَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَطُلُوعُ الشَّمْسِ مِن مَغْرِبِهَا، وَنَارٌ تَخْرُجُ مِن قُعْرَةِ عَدَنٍ تَرْحَلُ النَّاسَ.. وقالَ أَحَدُهُما في العَاشِرَةِ: نُزُولُ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، وقالَ الآخَرُ: وَرِيحٌ تُلْقِي النَّاسَ في البَحْرِ)،[٤٩] وقد قسّم أهل العلم علامات الساعة الكبرى إلى علاماتٍ أرضيةٍ، وعلاماتٍ سماويةٍ، وفيما يأتي بيان كل قسمٍ منها.[٥٠]


العلامات الكبرى الأرضية

من العلامات الكبرى الأرضية ما يأتي:

  • خروج الدجال: يُعدّ خروج المسيح الدجال أول علامةٍ من علامات الساعة الكبرى، وقد حذّر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من خطورة الدجال، حيث إنّ فتنته أعظم فتنةٍ على الإطلاق، لما رُوي عنه -عليه الصلاة والسلام- أنّه قال: (ما بيْنَ خَلْقِ آدَمَ إلى قِيَامِ السَّاعَةِ خَلْقٌ أَكْبَرُ مِنَ الدَّجَّالِ)،[٥١] وما من نبيٍّ إلّا وحذّر أمّته من فتنة الدجال، ومن الجدير بالذكر أنّ سبب تسمية المسيح الدجال بهذا الاسم يرجع إلى أنّ إحدى عينيه ممسوحة، ولأنّه دجّال يغطّي الحقّ بالباطل، وقد أخبر النبي -عليه الصلاة والسلام- أنّ خروج الدجال يكون من قِبل المشرق، وبالتحديد من بلادٍ فارسيةٍ يُقال لها خراسان، ويجوب الأرض كلّها باستثناء مكّة والمدينة لأن الملائكة تحميها، قال -صلّى الله عليه وسلّم-: (ليسَ مِن بَلَدٍ إلَّا سَيَطَؤُهُ الدَّجَّالُ، إلَّا مَكَّةَ، والمَدِينَةَ، ليسَ له مِن نِقَابِهَا نَقْبٌ، إلَّا عليه المَلَائِكَةُ صَافِّينَ يَحْرُسُونَهَا، ثُمَّ تَرْجُفُ المَدِينَةُ بأَهْلِهَا ثَلَاثَ رَجَفَاتٍ، فيُخْرِجُ اللَّهُ كُلَّ كَافِرٍ ومُنَافِقٍ)،[٥٢] ومن صفاته أنه أعور العين، أجعد الشعر، أحمر اللون، قال رسول الله -عليه الصلاة والسلام-: (...فَإِذَا رَجُلٌ جَسِيمٌ أحْمَرُ جَعْدُ الرَّأْسِ أعْوَرُ العَيْنِ، كَأنَّ عَيْنَهُ عِنَبَةٌ طَافِيَةٌ...)،[٥٣] ومكتوبٌ بين عينيه كافر، قال -عليه الصلاة والسلام-: (...مَكْتُوبٌ بيْنَ عَيْنَيْهِ كافِرٌ، يَقْرَؤُهُ كُلُّ مُؤْمِنٍ...).[٥٤][٥٥]
  • خروج يأجوج ومأجوج: ويأجوج ومأجوج قبيلتان من ذرية آدم -عليه السلام-، عظيمتا العدد، وقد ذكر الله -تعالى- في سورة الكهف أنّ ذا القرنين بنى عليهم سدّاً بعد أن استجار الناس به وسألوه أن يحميهم من فساد يأجوج ومأجوج، قال -تعالى-: (حَتّى إِذا بَلَغَ بَينَ السَّدَّينِ وَجَدَ مِن دونِهِما قَومًا لا يَكادونَ يَفقَهونَ قَولًا * قالوا يا ذَا القَرنَينِ إِنَّ يَأجوجَ وَمَأجوجَ مُفسِدونَ فِي الأَرضِ فَهَل نَجعَلُ لَكَ خَرجًا عَلى أَن تَجعَلَ بَينَنا وَبَينَهُم سَدًّا)،[٥٦] وورد في السورة الكريمة ما يدلّ على أنّ السدّ منعهم من الخروج، قال -تعالى-: (فَمَا اسطاعوا أَن يَظهَروهُ وَمَا استَطاعوا لَهُ نَقبًا)،[٥٧] وفي آخر الزمان سيأذن الله -تعالى- لهم بالخروج ويكون خروجهم علامة من علامات الساعة، قال -تعالى-: (حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ * وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ...)،[٥٨] ويكون خروجهم بعد نزول عيسى بن مريم -عليه السلام- وقتله للدجّال.[٥٩]
  • الخسوفات الثلاثة: من علامات الساعة الكبرى حدوث ثلاث خسوفٍ عظيمةٍ مختلفةٍ عن الخسوف المعتادة؛ إيذاناً بقُرب قيام الساعة، وتحدث هذه الخسوف في المشرق، وفي المغرب، وفي جزيرة العرب، لما جاء في الحديث الذي رواه حذيفة بن أسيد الغفاري -رضي الله عنه- والذي سبق ذكره.[٦٠]
  • خروج الدابة: ورد في القرآن الكريم ما يدلّ على أنّ خروج الدابّة من علامات الساعة، حيث قال -تعالى-: (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ)،[٦١] ومن الجدير بالذكر أنّ الدابة من العلامات غير المألوفة للبشر، حيث تكلّم الناس، وتسِمهم بالكفر والإيمان، قال -عليه الصلاة والسلام-: (تخرجُ الدابَّةُ ، فتَسِمُ الناسَ على خراطيمِهم، ثم يُعمِّرون فيكم، حتى يشتريَ الرجلُ الدابَّةَ، فيُقالُ: ممَّنِ اشتريتَ؟ فيقولُ: من الرجلِ المُخَطَّمِ).[٦٢][٦٣]
  • النار التي تحشر الناس: آخر علامات الساعة خروج نارٍ عظيمة من المشرق وبالتحديد من اليمن من قعر عدن، تنتشر في الأرض وتحشر الناس إلى محشرهم في بلاد الشام، فقد روي عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: (لاَ تقومُ السَّاعةُ حتَّى تروا عشرَ آياتٍ: .... ونارٌ تخرجُ من قعرِ عدنَ تسوقُ النَّاسَ أو تحشرُ النَّاسَ فتبيتُ معَهم حيثُ باتوا وتقيلُ معَهم حيثُ قالوا).[٦٤][٦٥]


العلامات الكبرى السماوية

من العلامات الكبرى السماوية ما يأتي:

  • نزول عيسى عليه السلام: أوّل علامة من علامات الساعة الكبرى السماوية نزول عيسى بن مريم -عليه السلام- من السماء؛ حيث ينزل للقضاء على المسيح الدجال بعد إفساده في الأرض، ويكون نزوله عند المنارة البيضاء في دمشق، وينزل على الطائفة المنصورة من أمّة محمد -صلى الله عليه وسلم-، والذين يجتمعون لقتال الدجّال، ويكون وقت نزوله -عليه السلام- وهم مُصطفّون لصلاة الفجر، وعندما يراه إمامهم يعرفه، فيطلب منه أن يؤمّهم في الصلاة، إلّا أنّه يأبى، ويُصلّي الصبح خلف المهدي إمام الطائفة المنصورة، ليؤكّد للناس أنّه نزل تابعاً لشريعة محمد -صلى الله عليه وسلم-؛ فقد نسخ القرآن الشرائع السابقة جميعها، وأوّل عملٍ يهتمّ به عيسى -عليه السلام- هو القضاء على الدجّال؛ حيث يقتله في بيت المقدس، لما رُوي عن النبي -عليه الصلاة والسلام- أنّه قال: (فَيَنْزِلُ عِيسَى ابنُ مَرْيَمَ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فأمَّهُمْ، فإذا رَآهُ عَدُوُّ اللهِ، ذابَ كما يَذُوبُ المِلْحُ في الماءِ، فلوْ تَرَكَهُ لانْذابَ حتَّى يَهْلِكَ، ولَكِنْ يَقْتُلُهُ اللَّهُ بيَدِهِ، فيُرِيهِمْ دَمَهُ في حَرْبَتِهِ)،[٦٦] ثم يتفرّغ عيسى -عليه السلام- للقضية الكبرى التي نزل من أجلها، وهي الحُكم بشريعة الله -تعالى-.[٦٧][٦٨]
  • طلوع الشمس من مغربها: أخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّ من علامات الساعة التي تأتي إيذاناً بانتهاء الدنيا طلوع الشمس من مغربها، كما جاء في الحديث الذي رواه حذيفة بن أسيد الغفاري والذي سبق ذكره، وعند وقوع هذه العلامة يُغلَق باب التوبة، لما رُوي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: (لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِن مَغْرِبِها، فإذا طَلَعَتْ فَرَآها النَّاسُ آمَنُوا أجْمَعُونَ، فَذلكَ حِينَ: "لا يَنْفَعُ نَفْسًا إيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ، أوْ كَسَبَتْ في إيمانِها خَيْرًا").[٦٩][٧٠]
  • الدخان: من علامات الساعة الكبرى ظهور الدخان، لقول الله -تعالى-: (فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ * يَغْشَى النَّاسَ هَـذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ).[٧١][٧٢]
  • الريح الطيبة: قبل قيام الساعة يبعث الله -تعالى- ريحاً طيبة تقبض أرواح المؤمنين، فلا تقوم الساعة إلّا على شرار الخلق، لما رُوي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: (ثُمَّ يُرْسِلُ اللَّهُ رِيحًا بَارِدَةً مِن قِبَلِ الشَّأْمِ، فلا يَبْقَى علَى وَجْهِ الأرْضِ أَحَدٌ في قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِن خَيْرٍ، أَوْ إيمَانٍ إلَّا قَبَضَتْهُ، حتَّى لو أنَّ أَحَدَكُمْ دَخَلَ في كَبِدِ جَبَلٍ لَدَخَلَتْهُ عليه، حتَّى تَقْبِضَهُ قالَ: سَمِعْتُهَا مِن رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، قالَ: فَيَبْقَى شِرَارُ النَّاسِ).[٧٣][٧٢]


ثمرات الإيمان بعلامات الساعة

ذكر أهل العلم العديد من ثمرات الإيمان بعلامات الساعة، ويمكن الإشارة إلى بعضها فيما يأتي:[٧٤]

  • تحقيق ركن من أركان الإيمان: حيث إن علامات الساعة من مقدمات اليوم الآخر، والإيمان باليوم الآخر ركنٌ من أركان الإيمان.
  • إشباع الرغبة الفطرية للإنسان باستكشاف المَخفيّ عنه: فقد فطر الله -تعالى- البشر على حبّ استطلاع ما غاب عنهم، وما سيحدث في المستقبل، ولذلك بيّن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- للمسلمين الكثير من الأحداث التي ستقع في المستقبل؛ ليسدّ بذلك الباب أمام العرّافين، والدجّالين، والمُنجّمين الذين يدّعون علم الغيب.
  • زيادة الإيمان وتثبيته في القلوب: حيث إنّ حديث النبي -عليه الصلاة والسلام- عن الغيبيات التي ستحدث في المستقبل ووقوعها كما أخبر -عليه الصلاة والسلام- يُعدّ برهاناً قاطعاً على صدق نبوّته، ممّا يُؤدّي إلى زيادة الإيمان في القلوب.


للمزيد من التفاصيل عن علامات الساعة الكبرى الاطّلاع على مقالة: ((ترتيب علامات الساعة الكبرى))

للمزيد من التفاصيل في علامات الساعة الصغرى والكبرى الاطلاع على المقالات الآتية:


المراجع

  1. محمد المنجد، فقه أشراط الساعة، صفحة 17-18. بتصرّف
  2. سورة الأعراف، آية: 187.
  3. ^ أ ب محمد المنجد، فقه أشراط الساعة، صفحة 31 - 33. بتصرّف.
  4. ^ أ ب سورة القمر، آية: 1.
  5. "دليل المسلم الجديد - (34) علامات الساعة الصغرى والكبرى "، www.ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-9-2019. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت عمر الأشقر (1991)، القيامة الصغرى (الطبعة الثالثة)، عمان: دار النفائس، صفحة 298-299. بتصرّف.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن سهل بن سعد الساعدي، الصفحة أو الرقم: 4936، صحيح.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عوف بن مالك الأشجعي، الصفحة أو الرقم: 3176، صحيح.
  9. ^ أ ب ت محمود رجب حمادي الوليد، كشف المنن في علامات الساعة والملاحم والفتن، صفحة 21-24.
  10. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 3868، صحيح.
  11. "(2) علامات الساعة التي وقعت وانقضت"، www.ar.islamway.net، 2014-09-12، اطّلع عليه بتاريخ 20-9-2019. بتصرّف.
  12. ^ أ ب الشيخ ندا أبو أحمد (10-7-2017)، "علامات الساعة الصغرى التي ظهرت وانقضت (1)"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-9-2019. بتصرّف.
  13. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن جابر بن سمرة، الصفحة أو الرقم: 3121، صحيح.
  14. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، الصفحة أو الرقم: 2889، صحيح.
  15. عمر الأشقر (1991)، القيامة الصغرى (الطبعة الثالثة)، عمان: دار النفائس، صفحة 157-161.
  16. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 157، صحيح.
  17. "خروج الدجالين أدعياء النبوة"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-9-2019. بتصرّف.
  18. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 7115، صحيح.
  19. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 59، صحيح.
  20. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 647، إسناده صحيح على شرط مسلم.
  21. ^ أ ب الشيخ محمد شعبان (13-5-2017)، "علامات الساعة ظهرت ولا تزال تتتابع وتتكاثر"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-9-2019. بتصرّف.
  22. ^ أ ب ت مصطفى أبو النصر الشلبي (1994)، صحيح أشراط الساعة (الطبعة الثانية)، جدة: مكتبة السوادي، صفحة 108. بتصرّف.
  23. ^ أ ب "من أشراط الساعة .. أن تلد الأمة ربّتها"، www.islamweb.net، 28-4-2013، اطّلع عليه بتاريخ 16-3-2020. بتصرّف.
  24. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عمر بن الخطاب، الصفحة أو الرقم: 8، صحيح.
  25. ^ أ ب مصطفى أبو النصر الشلبي (1994)، صحيح أشراط الساعة (الطبعة الثانية)، جدة: مكتبة السوادي، صفحة 99-100. بتصرّف.
  26. "ولادة الأمة ربتها"، www.fatwa.islamonline.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-3-2019. بتصرّف.
  27. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، الصفحة أو الرقم: 4297، صحيح.
  28. ^ أ ب عمر الأشقر(1991)، القيامة الصغرى (الطبعة الثالثة)، عمان: دار النفائس، صفحة 185-188. بتصرّف.
  29. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 2185، صحيح.
  30. "شرح حديث (في هذه الأمة خسف ومسخ وقذف)"، www.islamweb.net، 1-2-2007، اطّلع عليه بتاريخ 25-9-2019. بتصرّف.
  31. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عوف بن مالك الأشجعي، الصفحة أو الرقم: 3176، صحيح.
  32. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1887، حسن لشواهده.
  33. ^ أ ب ت "ما هي علامات الساعة الصغرى التي لم تقع إلى الآن؟"، www.islamqa.info، 29-6-2008، اطّلع عليه بتاريخ 21-9-2019. بتصرّف.
  34. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي موسى الأشعري عبد الله بن قيس، الصفحة أو الرقم: 7064، صحيح.
  35. محمود رجب حمادي الوليد (2002)، كشف المنن في علامات الساعة والملاحم والفتن (الطبعة الأولى)، مصر: دار ابن حزم، صفحة 42-44. بتصرّف.
  36. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 157، صحيح.
  37. صطفى أبو النصر الشلبي (1994)، صحيح أشراط الساعة (الطبعة الثانية)، جدة: مكتبة السوادي، صفحة 139. بتصرّف.
  38. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عبد الله بن مسعود وأبي هريرة وأنس بن مالك وطلحة بن أبي حدرد والشعبي والحسن البصري، الصفحة أو الرقم: 5898، صحيح.
  39. ^ أ ب الشيخ ندا أبو أحمد، "علامات الساعة الصغرى التي لم تظهر"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-9-2019. بتصرّف.
  40. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 2181، صحيح.
  41. عمر الأشقر (1991)، القيامة الصغرى (الطبعة الثالثة)، عمان: دار النفائس، صفحة 197-198. بتصرّف.
  42. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2894، صحيح.
  43. مصطفى أبو النصر الشلبي (1994)، صحيح أشراط الساعة (الطبعة الثانية)، جدة: مكتبة السوادي، صفحة 136-137. بتصرّف.
  44. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1013، صحيح.
  45. عمر الأشقر (1991)، القيامة الصغرى (الطبعة الثالثة)، عمان: دار النفائس، صفحة 201. بتصرّف.
  46. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 4250، صحيح.
  47. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 3517، صحيح.
  48. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 4282، حسن صحيح.
  49. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن حذيفة بن أسيد الغفاري، الصفحة أو الرقم: 2901، صحيح.
  50. محمد بن غيث (1434هـ، 2013م)، أحاديث أشراط الساعة وفقهها (الطبعة الأولى)، صفحة 489. بتصرّف.
  51. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن هشام بن عامر، الصفحة أو الرقم: 2946، صحيح.
  52. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1881، صحيح.
  53. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 7128، صحيح.
  54. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن حذيفة بن أسيد الغفاري، الصفحة أو الرقم: 2934 ، صحيح.
  55. "فتنة الدجال من أعظم الفتن"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-9-2019. بتصرّف.
  56. سورة الكهف، آية: 93-94.
  57. سورة الكهف، آية: 97.
  58. سورة الأنبياء، آية: 96-97.
  59. عمر سليمان الأشقر (1991)، القيامة الصغرى (الطبعة الثالثة)، عمان: دار النفائس، صفحة 271-275. بتصرّف.
  60. "علامات الساعة الكبرى"، www.alimam.ws، اطّلع عليه بتاريخ 23-9-2019. بتصرّف.
  61. سورة النمل، آية: 82.
  62. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبو أمامة الباهلي، الصفحة أو الرقم: 2927، صحيح.
  63. محمد بن غيث (1434هـ، 2013م)، أحاديث أشراط الساعة وفقهها (الطبعة الأولى)، صفحة 571-573. بتصرّف.
  64. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن حذيفة بن أسيد الغفاري، الصفحة أو الرقم: 2183، صحيح.
  65. " مختصر الفقه الإسلامي في ضوء القرآن والسنة"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 23-9-2019. بتصرّف.
  66. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2897، صحيح.
  67. محمد بن غيث (1434هـ، 2013م)، أحاديث أشراط الساعة وفقهها (الطبعة الأولى)، صفحة 592. بتصرّف.
  68. عمر سليمان الأشقر (1991)، القيامة الصغرى (الطبعة الثالثة)، عمان: دار النفائس، صفحة 260-264. بتصرّف.
  69. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6506، صحيح.
  70. مصطفى أبو النصر الشلبي (1994)، صحيح أشراط الساعة (الطبعة الثانية)، جدة: مكتبة السوادي، صفحة 299-302. بتصرّف.
  71. سورة الدخان، آية: 10-11.
  72. ^ أ ب حمود رجب حمادي الوليد (2002)، كشف المنن في علامات الساعة والملاحم والفتن (الطبعة الأولى)، لبنان: دار ابن حزم، صفحة 297-300. بتصرّف.
  73. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 2940، صحيح.
  74. محمد بن أحمد بن اسماعيل المنجد،، فقه أشراط الساعة ، صفحة 23-25. بتصرّف.