غرائب عالم الحيوان

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٥ ، ٢٤ سبتمبر ٢٠١٨
غرائب عالم الحيوان

الحيوانات

الحيوانات كائنات حيّة متعددة الخلايا غيريّة التّغذية، وهي مُقسَّمة إلى 37-38 شعبة، منها: الإسفنجيات، والدّيدان الحلقيّة، والرّخويات، والفقيميات التي تنتمي إليها الحشرات، وشوكيات الجلد، وأخيراً القحفيات التي تضم الحيوانات الأكثر شهرةً عند للبشر، وهي: البرمائيات، والأسماك، والطّيور، والزّواحف، والثّدييات.[١]


غرائب عالم الحيوان

كما يمكن أن نتوقّع، لا يخلو عالم الحيوانات المتنوّع من غرائب وعجائب لا يمكن للبشر الإحاطة بها جميعها، وفي كل عام يكتشف علماء الأحياء كائنات جديدة تفتح لنا عوالم من الدّهشة لا نملك إزاءها إلا أن نقول: سبحان مَن خلق الكون فأبدع! ولأنّ الإحاطة بكل غرائب عالم الحيوان المبهر مهمّة عسيرة، سيُكتفى بالإشارة إلى بعض تلك الغرائب.


غرائب عالم الثّدييات

فيما يأتي بعض المعلومات التي قد تدهش عند قراءتها عن بعض أنواع الثّدييات:[٢]

  • تتمكّن القطط من النباح مثل الكلاب تماماََ، كلّ ما عليها فعله هو أن تدفع الهواء داخل الحبال الصوتيّة بقوة أكبر ممّا تفعل عادةََ؛ لتصدر صوت نباح بدلاََ من المواء، ويعود ذلك إلى تشابه الصّفات التّشريحيّة بين القطط والكلاب.
  • يمكن للكلاب وبعض الثّدييات الأخرى مثل الفئران أن تحلم أثناء نومها، وهو ما أكّده الباحث ستانلي كوريين في كتاب (هل تحلم الكلاب؟).
  • تُعدّ الفئران من الحيوانات الحساسة للدغدغة؛ فهي تصدر أصواتاََ تدل على الفرح شبيهة بالضّحك البشري؛ وذلك عند مداعبتها في أماكن معينة من جسمها.
  • يضخّ قلب الزّرافة الدّم بقوة كبيرة ليتمكّن من تغذية الدّماغ، فقلب الزّرافة التي يرتفع رأسها 16 قدماََ عن سطح الأرض يضخ الدّم بقوة تعادل ضعف ما تحتاجه البقرة ليصل الدّم إلى الدّماغ، كما أنّ النّظام الدّموي في جسم الزّرافة معقّد بما يكفي لضمان عدم اندفاع الدّم إلى الرّأس عند الانحناء، بالإضافة إلى أنّ جلد السّاقين لديها ضيق للغاية؛ لمنع الدّم من التّجمّع في الحوافر التي تفصلها مسافة ستة أقدام عن القلب.[٣]
  • يحتوي حليب أنثى الحوت على 50% من الدّهون، وهو ما يقارب عشرة أضعاف نسبته في حليب إناث البشر؛ لذلك قد تصل الزيادة في وزن صغار الحيتان إلى 200 باوند كلّ يوم.[٣]


غرائب عالم الطّيور

فيما يأتي بعض المعلومات الغريبة عن الطّيور:[٢]

  • يمكن أن يتغير جنس الدّجاجة لتصبح ديكاََ بطريقة تلقائية؛ وذلك لأنّ جنين الدّجاج يحتوي على عضوين تناسليّين، وبتأثير الجينات الجنسيّة يتطور العضو الأيسر ليصبح مبيضاََ بينما يبقى العضو الأيمن في حالة سكون، وفي بعض الحالات قد يتأذى المبيض نتيجة الإصابة بالأورام أو التكيّس، فيبدأ العضو الأيمن السّاكن بالتّطوّر، ومن الممكن أنّ يتطوّر ليصبح خصية تبدأ بإنتاج الهرمونات الجنسيّة الذّكريّة، فتتحوّل الدّجاجة إلى ديك.
  • تضطر طيور البطريق للتجمّع ضمن حشد يشبه المستعمرة؛ لتتمكّن من البقاء على قيد الحياة في فصل الشّتاء القاسي في القطب الجنوبي، ولتجنّب موت الطّيور التي تكون على الأطراف برداََ تعمد طيور البطريق إلى إعادة تنظيم مواقع الأفراد باستمرار؛ بحيث يتحرّك كل بطريق خطوة صغيرة بمقدار 2-4 إنشات، وبفضل هذه الخطوات الصّغيرة تحدث إعادة تشكيل واسعة النّطاق للحشد بحيث تصل البطاريق التي كانت على الأطراف إلى مركز الحشد، وتشبه طريقة إعادة الانتشار هذه انتشار الموجات الصّوتيّة خلال السّوائل.
  • تتمكّن الببغاء من حل بعض مهام المعالجة اللّغوية مثلما يفعل الأطفال في عمر 4-6 سنوات، كما يمكنها فهم مصطلحات، مثل: التّشابه، والاختلاف، والقيَم الأكبر والأصغر، بالإضافة إلى تمييز الأرقام، وذلك خلافاََ للظن الشّائع أنّ الببغاء يقلّد الأصوات فقط.[٣]
  • تنطلق بعض أنواع الطّيور مثل طائر الخرشنة القطبيّ الشّمالي في رحلة ذهاب وإياب لمسافة 25 ألف ميل كلّ عام دون أن تجد صعوبة في المِلاحة، ويُعتقَد أنّ الطّيور تستخدم خاصية المغناطيسية الموجودة داخلها لتحدد اتجاهها بالنسبة للمجال المغناطيسي للأرض، كما أنّ الحمام يستفيد من وجود بعض المعالم المألوفة على الأرض ليتمكّن من إيجاد طريقه إلى المنزل.[٣]
  • يبلغ قطر عشّ النّسر الأصلع النّموذجي 1.5م، ويبلغ عمقه 1.8م، ومع ذلك تم اكتشاف عش في ولاية فلوريدا في ستينيات القرن العشرين يزن 2 طن متريّ (2000كغ)، ويبلغ قطره 2.9م، أمّا عمقه فيصل إلى 6م ، ومن المعروف أنّ النسور قد تعيش في العش نفسه لفترات قد تصل إلى عقود، تضيف أثناءها المزيد من الأغصان، والفروع، والطّحالب، والرّيش، وغيرها من مواد التّعشيش، ممّا يفسّر الأحجام الكبيرة التي تصل إليها أعشاشها.[٤]


غرائب متنوّعة في عالم الحيوان

فيما يأتي بعض المعلومات الغريبة عن بعض أنواع الحيوانات:[٢]

  • يتمكّن ضفدع الكريكيت الجنوبي من القفز إلى ارتفاع يصل إلى 60 ضعف طول جسمه، وهو ما يشبه قفز إنسان يصل إلى أعلى بناية مكونّة من 38 طابقاً.
  • تعاني بعض أنواع الأسماك مثل سمك دانيو المخطط (بالإنجليزيّة: zebrafish) من الأرق، ممّا يؤدي إلى عدم حصولها على ساعات نوم كافية، وتدلّ الدّراسات على أنّ الاسماك إذا لم تتمكّن من النّوم أثناء الليل فستكون مضطربةً وغير قادرة على التعلّم كالمعتاد في اليوم التّالي.
  • تتوهّج العقارب بضوء أزرق في الظلام؛ وذلك بفضل البروتينات التي توجد في هياكلها الخارجيّة، حيث تحوّل ضوء الأشعة فوق البنفسجيّة إلى ضوء أزرق، ويُعدّ هذا الضوء الأزرق نوعاً من الأسلحة الدّفاعيّة التي تعمل جنباًَ إلى جنب مع الكماشة والغدد السّامة التي تكون في نهاية الذيل؛ لإخافة أعدائها وتحذيرهم من الاقتراب منها.
  • تبتلع التّماسيح قطعاََ كبيرة من الصّخور التي تبقى بشكلٍ دائم في بطنها، وتعمل هذه الصّخور كنوع من الصّابورة أو الثقل؛ لمساعدة التّمساح على الغوص.[٣]
  • يصل طول الحيوان المنويّ لذبابة الفاكهة إلى 2.2 إنش، وهو الحيوان المنويّ الأطول في الطّبيعة، وهو أكبر من طول جسمها الذي يبلغ 0.11 إنش، كما أنّه أطول بكثير من طول الحيوان المنوي للبشر والذي يصل طوله إلى 0.002 إنش، ويلتفّ الحيوان المنوي داخل ذبابة الفاكهة حول نفسه بإحكام حتى يتسع له جسمها الصّغير.[٤]
  • يحتوي فم العلقة على ثلاثة فكوك منفصلة؛ في كلّ فك 100 سن صغير الحجم إلا أنّها حادّة جداََ، وبفضل هذه الأسنان تتمكّن العلقة من إحداث شق في الجلد وتبدأ بامتصاص الدّم، ولضمان عدم تجلّط الدّم توجد قنوات خاصة بين الأسنان تفرز مواد مضادة للتخثر تحافظ على تدفق الدّم بسرعة، كما تفرز مواد مخدّرة تقلّل الشّعور بالألم لدى المرضى الذين يتلقون العلاج بواسطة العلقات.[٤]
  • تحتوي أرجل الفراشة على مستقبلات تذوّق خاصة شبيهة بتلك التي توجد في فم الإنسان، وتستخدم الفراشة المستقبلات لتتذوّق أوراق الأشجار التي ستضع بيضها عليها؛ وذلك لتتأكّد من أنّها صالحة للأكل، ولا تحتوي على سموم يمكن أن تؤذي اليرقات التي ستتغذى على هذه الأوراق بعد خروجها من البيض.[٤]


المراجع

  1. "Animal", www.newworldencyclopedia.org,18-11-2016، Retrieved 17-8-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Natalie Wolchover , Robert Britt (23-3-2016)، "Weird Animal Facts"، www.livescience.com, Retrieved 5-8-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Ben Mauk, Robert Britt (30-3-2016)، "10 Amazing Things You Didn't Know about Animals"، www.livescience.com, Retrieved 5-8-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث JULIA LAYTON, "10 Crazy Facts You Didn't Know About Animals"، animals.howstuffworks.com, Retrieved 5-8-2018. Edited.