فضل صيام شعبان

كتابة - آخر تحديث: ١٦:١٠ ، ٢٨ مايو ٢٠٢٠
فضل صيام شعبان

صيام شعبان

يحتلّ شهر شعبان مكانةً عظيمةً عند المسلمين؛ فقد وردت فيه عدّة آثارٍ من السنّة النبويّة المُطهّرة التي تحثّ على الصيام فيه، ومنها: ما أخرجه الإمام البخاريّ في صحيحه عن أمّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-: (أنَّ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، حَدَّثَتْهُ قَالَتْ: لَمْ يَكُنِ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَصُومُ شَهْرًا أكْثَرَ مِن شَعْبَانَ، فإنَّه كانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ وَكانَ يقولُ: خُذُوا مِنَ العَمَلِ ما تُطِيقُونَ، فإنَّ اللَّهَ لا يَمَلُّ حتَّى تَمَلُّوا. وَأَحَبُّ الصَّلَاةِ إلى النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ما دُووِمَ عليه وإنْ قَلَّتْ، وكانَ إذَا صَلَّى صَلَاةً دَاوَمَ عَلَيْهَا)،[١] وورد عن أمّ سلمة -رضي الله عنها-: (ما رأيتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : يصومُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ ، إلا شعبانَ ورمضانَ)[٢] فتلك الأحاديث تدلّ على استحباب الصيام في شهر شعبان ولو يوماً فيه؛ إذ إنّ أحبّ الأعمال إلى الله أدومُها وإن قلّت، ويجدر بالمسلم التمسُّك بهَدْي النبيّ -عليه الصلاة والسلام- وسُنّته؛ لينالَ من الخير الكثير، ويتقرّب إلى الله -تعالى-.[٣]


فَضْل صيام شعبان

يجدر بالمسلم الحرص على اتِّباع الرسول -عليه الصلاة والسلام-، وامتثال سُنّته القوليّة والفِعليّة؛ للفوز بمَحبّة الله -تعالى-، ونَيْل المغفرة والرحمة منه، قال -تعالى-: (قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّـهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّـهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّـهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)،[٤] ومن الأمور الواردة عن النبيّ -عليه السلام- مواظبته الصيام في شهر شعبان؛ فقد ورد عن أمّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أنّه: (كانَ يَصُومُ حتَّى نَقُولَ: قدْ صَامَ وَيُفْطِرُ حتَّى نَقُولَ: قدْ أَفْطَرَ، وَلَمْ أَرَهُ صَائِمًا مِن شَهْرٍ قَطُّ، أَكْثَرَ مِن صِيَامِهِ مِن شَعْبَانَ كانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ، كانَ يَصُومُ شَعْبَانَ إلَّا قَلِيلًا)،[٥][٦] وقد ذَكَر النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أنّ الأعمال تُرفَع إلى الله -تعالى- في شهر شعبان، كما ورد عن أسامة بن زيد -رضي الله عنه-: (يا رسولَ اللَّهِ! لم ارك تَصومُ شَهْرًا منَ الشُّهورِ ما تصومُ من شعبانَ؟! قالَ: ذلِكَ شَهْرٌ يَغفُلُ النَّاسُ عنهُ بينَ رجبٍ ورمضانَ، وَهوَ شَهْرٌ تُرفَعُ فيهِ الأعمالُ إلى ربِّ العالمينَ، فأحبُّ أن يُرفَعَ عمَلي وأَنا صائمٌ)،[٧] والمقصود برًفْع الأعمال في شعبان: الرًّفْع السنويّ لها؛ فقد دلّت النصوص على أنّ الأعمال تُرفَع رَفْعاً يوميّاً، وأسبوعيّاً، وسنويّاً، وأُخرَويّاً، كما ثبت في صحيح الإمام مسلم عن أبي موسى الأشعريّ -رضي الله عنه-: (قامَ فِينا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ بخَمْسِ كَلِماتٍ، فقالَ: إنَّ اللَّهَ عزَّ وجلَّ لا يَنامُ، ولا يَنْبَغِي له أنْ يَنامَ، يَخْفِضُ القِسْطَ ويَرْفَعُهُ، يُرْفَعُ إلَيْهِ عَمَلُ اللَّيْلِ قَبْلَ عَمَلِ النَّهارِ، وعَمَلُ النَّهارِ قَبْلَ عَمَلِ اللَّيْلِ)،[٨] كما أنّ المسلم يُعوّد نفسه على الصيام بصيام شعبان، فيسهُل عليه أداء فريضة صيام رمضان.[٩]


وتجدر الإشارة إلى أنّ السَّلَف الصالح -رضي الله عنهم- حرصوا على الالتزام بأوامر الله، ونواهيه، واتِّباع هَدْي النبيّ -عليه الصلاة والسلام- بكلّ تفاصيله، ولذلك فقد تمسّكوا بصيام شهر شعبان تطوُّعاً؛ استعداداً لصيام رمضان، وطَمَعاً في نَيْل المغفرة من الله -سبحانه-،[١٠] كما أنّ في صيام شهر شعبان تبجيلاً وتعظيماً لشهر رمضان المبارك،[١١] وقد ورد عن الإمام ابن رجب في تأويل حديث أسامة بن زيد: (يا رسولَ اللَّهِ! لم ارك تَصومُ شَهْرًا منَ الشُّهورِ ما تصومُ من شعبانَ؟! قالَ: ذلِكَ شَهْرٌ يَغفُلُ النَّاسُ عنهُ بينَ رجبٍ ورمضانَ، وَهوَ شَهْرٌ تُرفَعُ فيهِ الأعمالُ إلى ربِّ العالمينَ، فأحبُّ أن يُرفَعَ عمَلي وأَنا صائمٌ)،[٧] أنّ شهر شعبان من الشهور التي قد ينساها أو يُهملها العباد؛ لأنّه شهرٌ يَليه شهر رمضان؛ شهر صيام الفريضة، ويسبقه شهرٌ حرامٌ؛ وهو شهر رجب؛ فقد ينشغل العباد خلال شهر شعبان بأمور الدُّنيا؛ ولهذا ورد الحديث تأكيداً على ضرورة اغتنامه، وأداء العبادة فيه.[١٢]


وقال الإمام ابن الجوزيّ إنّ الأوقات التي يسهو عنها الناس، ويتجاهلونها لأسبابٍ دُنيويّةٍ؛ يكون الأجر فيها مُعظَّماً ومُباركاً؛ فمَن واظبَ في تلك الأوقات على عمل الخير والصلاح والتطوُّع لله -تعالى-، فله من الثواب الكثير؛ لأنّه فَضَّل الخير والصالحات على المُلهِيات والشهوات، وقد وردت في السنّة النبويّة عدّة أحاديث تحثّ على صيام التطوُّع بشكلٍ عامٍ، دون تحديد يومٍ، أو شهرٍ منه، ومنها: ما أخرجه البخاريّ في صحيحه عن أبي سعيد الخدريّ: (مَن صامَ يَوْمًا في سَبيلِ اللَّهِ، بَعَّدَ اللَّهُ وجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا)[١٣] وما ورد عن ابن عمر -رضي الله عنهما-: (الصِّيامُ و القرآنُ يَشْفَعَانِ للعبدِ يومَ القيامةِ، يقولُ الصِّيامُ: أَيْ رَبِّ مَنَعْتُهُ الطَّعَامَ والشهوةَ، فشفعْني فيهِ، ويقولُ القرآنُ مَنَعْتُهُ النَّوْمَ بِالليلِ فَشَفِّعْنِي فيهِ، قال: فيشفعانِ)،[١٤] وصيام النَّفل من العبادات المحمودة التي تُقرِّب العبد من ربّه، وتُساعد المسلم على تهذيب النَّفس، وضَبطها، والتحكُّم فيها، ممّا يُؤدّي إلى تحقيق الصلاح في الدُّنيا والآخرة.[١٢]


فَضْل صيام يوم النِّصف من شعبان

يُستحَبّ للمسلمين صيام يوم النِّصف من شعبان؛ إذ إنّه أحد الأيّام البِيض التي يُستحَبّ ويُندَب للمسلم صيامها، كما يُستحَبّ له أيضاً قيام ليلة النِّصف من شعبان، وقد ورد في فَضْل صيامها عن أبي موسى الأشعريّ -رضي الله عنه-: (إنَّ اللَّهَ ليطَّلعُ في ليلةِ النِّصفِ من شعبانَ فيغفرُ لجميعِ خلقِه)،[١٥] ورُوِيت أحاديث أخرى بأسانيد ضعيفةٍ تحثّ على فضيلة ليلة النصف من الشعبان؛ فعن أمّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-: (فقدتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ليلةً فخرجتُ فإذا هو في البقيعِ فقال: أكنتِ تخافينَ أن يَحيفَ اللهُ عليكِ ورسولُهُ؟ قلتُ: يا رسولَ اللهِ ظننتُ أنكَ أتيتَ بعضَ نسائِك فقال: إنَّ اللهَ تبارَك وتعالَى ينزلُ ليلةَ النصفِ من شعبانَ إلى سماءِ الدنيا فيغفرُ لأكثرَ من شَعْرِ غنمِ كَلْبٍ)،[١٦] وصحّحه المحدّث ابن حبان، وذكره في صحيحه.[١٧]


وورد أيضاً بأثرٍ ضعيفٍ في بيان فَضْل قيام ليلة النصف من شعبان عن عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه-: (إذا كانَ ليلةُ النِّصفِ من شَعبانَ. فقوموا ليلَها وصوموا نَهارَها)،[١٨][١٩] وتجدر الإشارة إلى أنّه لم يرد أيّ حديثٍ صحيحٍ يُبيّن ميزة صيام النصف من شعبان وتخصيصه بالفَضْل، والاعتقاد بأنّ له فَضْلاً على غيره من الصيام،[٢٠] وما ورد في فَضْل ليلة النِّصف من شعبان لا يعني بالضرورة تحديد وتفرُّد العبادة فيها بأداء عبادةٍ مُحدَّدةٍ؛ من صيامٍ، أو قيامٍ، وإنّما على المسلم اغتنامها بالخير كلّه، وعدم مُخالفته للسنّة؛ بالابتداع، أو تخصيصها بعبادةٍ ما.[٢١]


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 1970، صحيح.
  2. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن أم سلمة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 736، حسن.
  3. سعيد القحطاني (2010م)، الصيام في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الثانية)، القصب- الرياض: مركز الدعوة والإرشاد، صفحة 365.
  4. سورة آل عمران، آية: 31.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 1156، صحيح.
  6. "هل هناك فضل لصيام الخمسة عشر يومًا الأولى من شهر شعبان؟"، www.islamweb.net، 2-7-2018، اطّلع عليه بتاريخ 5-5-2020. بتصرّف.
  7. ^ أ ب رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن أسامة بن زيد، الصفحة أو الرقم: 2356، حسن.
  8. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي موسى الأشعري، الصفحة أو الرقم: 179، صحيح.
  9. مجموعة من المؤلفين (2014م)، ملتقى أهل اللغة، صفحة 1549، جزء 10. بتصرّف.
  10. محمد المقدم، دروس الشيخ محمد إسماعيل المقدم، صفحة 6، جزء 9. بتصرّف.
  11. سليمان العودة (2013م)، شعاع من المحراب (الطبعة الثانية)، الرياض-المملكة العربية السعودية: دار المغني للنشر والتوزيع، صفحة 58، جزء 7. بتصرّف.
  12. ^ أ ب أحمد عرفة، "فضائل شهر شعبان"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 6-5-2020. بتصرّف.
  13. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 2840، صحيح.
  14. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن عبد الله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 984، حسن صحيح .
  15. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن أبي موسى الأشعري، الصفحة أو الرقم: 1148، حسن.
  16. رواه البخاري، في سنن الترمذي، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 739، ضعيف.
  17. زين الدين بن رجب (2004)، لطائف المعارف فيما لمواسم العام من الوظائف (الطبعة الأولى)، بيروت-لبنان: دار ابن حزم للطباعة والنشر، صفحة 136. بتصرّف.
  18. رواه الشوكاني، في الفوائد المجموعة، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 51، ضعيف.
  19. أبو بكر البيهقي (1410هـ)، فضائل الأوقات (الطبعة الأولى)، مكة المكرمة: مكتبة المنارة، صفحة 122. بتصرّف.
  20. سيد سابق (1977م)، فقه السنة (الطبعة الثالثة)، بيروت-لبنان: دار الكتاب العربي، صفحة 452، جزء 1. بتصرّف.
  21. "صوم شهر شعبان وبيان فضله والتحذير من البدع المنتشرة فيه"، ar.islamway.net، 8-5-2017، اطّلع عليه بتاريخ 6-5-2020. بتصرّف.
891 مشاهدة