فوائد أوراق الفجل الأحمر

كتابة - آخر تحديث: ٠٠:٠٨ ، ١٨ مايو ٢٠١٩
فوائد أوراق الفجل الأحمر

الفجل

يعود موطن الفجل الأصلي إلى آسيا، وشرق مناطق البحر الأبيض المتوسط، وقد استخدم منذ 4000 عامٍ في مصر لصناعة زيت بذور الفجل، ويتميز الفجل بطعمه الحاد، ولكن شدته تختلف باختلاف نوعه، ويُعدُّ الفجل الأحمر أشهر أنواع الفجل؛ الذي تتراوح ألوان قشرته من اللون الورديّ، أو البنفسجيّ، أو الأبيض، أو الأصفر، أو الأسود، ولكنَّ داخل الفجل عادةً ما يكون لونها أبيض، إلا أنَّ بعض الأنواع قد تكون ذات لونٍ داخليٍّ مختلف، ومن الجدير بالذكر أنَّ هذا النبات يحتاج إلى الكثير من الماء، وعادةً ما ينمو بشكلٍ أفضل في درجات الحرارة المعتدلة، وهو من النباتات التي تنمو بسرعة؛ فخلال ثلاثة إلى ستة أسابيع من زراعته يمكن تحصيله، كما يمكن حصاد الفجل الأحمر الصغير، وتركه حتى ينضج، وهذا سينتج فجلاً أحمر ذو مذاقٍ أكثر حدةً، وذو نسيجٍ خشبيّ، أو إسفنجيّ.[١]


فوائد أوراق الفجل الأحمر

يتم في بعض أنحاء العالم زراعة الفجل لأجل الاستفادة من أوراقه الخضراء، إذ تحتوى أوراق الفجل على المواد المضادة للأكسدة، مما يُساهم في الحفاظ على مظهر البشرة، وذلك حسب ما أشارت له الدراسات التي تُعنى بتناول ما يكفي من مضادات الأكسدة، وعلاقتها بالحفاظ على البشرة،[٢] وهناك نوعٌ من الشتلات تعرف بالميكروغرين (بالإنجليزيّة: Microgreens)؛ وهي عبارة عن شتلاتٍ صغيرةٍ من الخضراوات، والأعشاب الصالحة للأكل، والتي يتم تحصيلها خلال 7 إلى 21 يوماً بعد إنباتها، وهي وريقات خضراء يتراوح طولها ما بين 2.5 إلى 7.5 سنتميترات، وهي ذات نكهةٍ عطريةٍ مميزةٍ يمكن تحصيلها من أصنافٍ مختلفةٍ من النباتات، ويُعدُّ الفجل؛ الذي ينتمي إلى الفصيلة الكرنبية (بالإنجليزيّة: Brassicaceae) واحداً من العائلات الأكثر شعبيةً لإنتاج هذه الشتلات، ومن الجدير بالذكر أنَّها تتميز بمحتوى أغنى من العناصر الغذائية مقارنةً بالأجزاء الناضجة، حيث تحتوي هذه الشتلات على أكثر بـ 40 مرة من الفيتامينات، ومضادات الأكسدة عند مقارنتها بالأوراق الناضجة، وتجدر الإشارة إلى أنَّ الميكروغرين تمتلك العديد من الفوائد الصحيّة، ومنها ما يأتي:[٣][٤]

  • ذات قيمة تغذوية عالية جداً: حيث تعتبر العناصر الغذائية الموجودة في هذه الأوراق مركزةٌ بشكلٍ أكبرٍ؛ فهي تحتوي على كميات أعلى من الفيتامينات والمعادن، ومضادات الأكسدة مقارنةً بما تحتوي عليه الأوراق الناضجة منها.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب: إذ تحتوي الميكروغرين على المركبات متعددة الفينول (بالإنجليزيّة: Polyphenols)؛ التي يمكن أن ترتبط بالتقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب، وتشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات أنَّه قد يكون لاستهلاك هذه الأوراق تأثيرٌ في خفض مستويات الدهون الثلاثية، والكوليسترول الضار (بالإنجليزيّة: LDL).
  • تقليل خطر الإصابة بمرض ألزهايمر: حيث يمكن أن تُعدُّ الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة، والتي تحتوي على نسبةٍ مرتفعةٍ من المركبات متعددة الفينول ذات صلةٍ في التقليل من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر.
  • الوقاية من الإصابة بمرض السكري: إذ يمكن أن يساعد محتوى الميكروغرين من المواد المضادة للأكسدة على تقليل نوعٍ محددٍ من التوتر؛ الذي قد يحدّ من دخول السكر إلى الخلايا بشكلٍ صحيح.
  • احتمالية خفض خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان: إذ تُعدُّ الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة؛ وخاصةً المركبات متعددة الفينول ذات تأثيرٍ محتملٍ في التقليل من خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان.


فوائد الفجل الصحيّة

استخدم الفجل في العديد من العلاجات الشعبية لعدة قرون، وعلى الرغم من أنَّ الدراسات التي تُعنى باستخداماته الطبية ما تزال غير كافيةٍ، ومعظمها قد أُجري على الحيوانات، إلا أنَّه قد يوفر العديد من الفوائد الصحية، ومنها ما يأتي:[٥]

  • امتلاك قيمة غذائية عالية: إذ يمكن اعتبار الفجل وجبةً خفيفةً خاليةً من الدهون، كما أنَّ نصفَ كوبٍ من الفجل يُزود الجسم بحوالي 14% من الاحتياج اليومي لفيتامين ج؛ الذي يُعدُّ من مضادات الأكسدة التي تساهم في وقاية الخلايا من التلف الناجم عن التقدم في العمر، وتساهم أيضاً في مكافحة الجذور الحرة، كما يلعب هذا الفيتامين دوراً مهماً في بناء الكولاجين؛ الذي يدعم صحة البشرة، والأوعية الدموية.
  • الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي: إذ إنَّ تناول حصتان من الفجل كل يوم يعتبر كافياً لتحصيل الاحتياج اليوميّ من الألياف؛ التي تساهم في الوقاية من الإصابة بالإمساك عن طريق زيادة حجم البراز.
  • امتلاك خصائص مضادة للفطريات: إذ يُعدُّ الفجل مضاداً فطرياً طبيعياً، ووجدت دراسة أنَّ الفجل يحتوي على نوع من البروتينات المضادة للفطريات؛ التي تسبب موت خلايا فطر المبيضة البيضاء (بالإنجليزيّة: Candida albicans)؛ وهو من الفطريات الشائعة التي تسبب التهاب المهبل الفطري (بالإنجليزيّة: Vaginal yeast infection).[٥][٦]
  • امتلاك خصائص مضادة للسرطان: وذلك لانتماء الفجل إلى فصيلة الخضراوات الصليبية؛ التي تتميز باحتوائها على مركبات الإيزوثيوسيانات (بالإنجليزيّة: Isothiocyanate)؛ التي تساعد على تطهير الجسم من المواد المُسببة للسرطان، والوقاية من تطوّر الأمراض، وتبين في دراسة أنَّ مستخلص جذور الفجل يحتوي على عدة إيزوثيوسيانات قد تسبب موت الخلايا في بعض الخلايا السرطانية.[٧][٥]


القيمة الغذائية للفجل

يوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في حبةٍ واحدةٍ؛ أو ما يعادل 4.5 غرامات من الفجل الطازج:[٨]

العنصر الغذائي الكمية
السعرات الحرارية سعرة حرارية واحدة
الماء 4.29 مليلترات
البروتين 0.03 غرام
الكربوهيدرات 0.15 غرام
السكريات 0.08 غرام
الألياف 0.1 غرام
البوتاسيوم 10 ملغرامات
الفسفور 1 ملغرام
الكالسيوم 1 ملغرام
الصوديوم 2 ملغرام
الحديد 0.02 ملغرام
الزنك 0.01 ملغرام
فيتامين ج 0.7 ملغرام
الفولات 1 ميكروغرام
فيتامين ب1 0.001 ملغرام
فيتامين ب2 0.002 ملغرام
فيتامين ب3 0.011 ملغرام


المراجع

  1. "Radish", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  2. Kirtan Tarwadi ,Vaishali Agte (6-7-2009), "Potential of commonly consumed green leafy vegetables for their antioxidant capacity and its linkage with the micronutrient profile", International Journal of Food Sciences and Nutrition , Issue 6, Folder 54, Page 417-425. Edited.
  3. Jennifer Warner (31-8-2012), "Tiny Microgreens Packed With Nutrients"، www.webmd.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  4. Alina Petre (6-3-2018), "Microgreens: All You Ever Wanted to Know"، www.healthline.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت Annette McDermott (17-5-2016), "Are Radishes Good for You?"، www.healthline.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  6. Karin Thevissen, Patricia Tavares, Deming Blankenship, and others (5-3-2012), "The plant defensin RsAFP2 induces cell wall stress, septin mislocalization and accumulation of ceramides in Candida albicans"، www.onlinelibrary.wiley.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  7. Syed Beevi, Lakshmi Mangamoori,Murugan Subathra and other (23-7-2010), "Hexane Extract of Raphanus sativus L. Roots Inhibits Cell Proliferation and Induces Apoptosis in Human Cancer Cells by Modulating Genes Related to Apoptotic Pathway"، www.link.springer.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  8. "Basic Report: 11429, Radishes, raw", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 29-4-2019. Edited.
765 مشاهدة