فوائد الحليب مع الفلفل الأسود

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٨ ، ١٤ يناير ٢٠٢١
فوائد الحليب مع الفلفل الأسود

هل هناك فوائد لشرب الحليب مع الفلفل الأسود

لا توجد دراسات تبيّن فوائد تناول الفلفل الأسود مع الحليب، إلّا أنّ الفلفل الأسود يُساعد على امتصاص بعض العناصر الغذائيّة الموجودة بكميّات جيّدة في الحليب كالكالسيوم؛ لذا قد تتوفر هذه الفائدة لمزجهما معًا.[١]


الفوائد العامة للحليب

يُقدم الحليب عدداً من الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان، وفي ما يأتي بعضٌ منها:[٢]

  • يُعدّ الحليب من الأغذية الغنيّة بالفيتامينات والمعادن وخاصّة الكالسيوم؛ الذي يُساهم في تعزيز صحة العظام، كما يحتوي على بعض الفيتامينات والمعادن الأخرى، مثل: الريبوفلافين (بالإنجليزية: Riboflavin)، وفيتامين أ، وفيتامين ب12، والفسفور، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، والزنك.
  • يُعدّ الحليب من الأغذية التي تحتوي على كميّات متوازنة من البروتينات عالية الجودة التي تُناسب حاجة الجسم، بالإضافة إلى الكربوهيدرات والدهون.
  • قد يساعد الحليب على تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، وتجدر الإشارة إلى أنّ استهلاك الحليب ومُنتجاته كاملة الدسم ضمن نظامٍ غذائيّ صحيّ لا يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب لدى الأشخاص غير المُصابين بمرض القلب التاجي (بالإنجليزيّة: Coronary Heart Disease)، أو ارتفاع مستويات الكوليسترول.
  • يرتبط استهلاك الحليب ومنتجات الألبان بانخفاض ضغط الدم، كما أنَّ تناول منتجات الألبان قليلة الدسم مع كميّاتٍ كبيرة من الفواكه والخضروات، يؤدي إلى خفض ضغط الدم أكثر من تناول الفواكه والخضروات وحدها.
  • يؤدي عدم تناول الحليب ومنتجات الألبان في النظام الغذائي إلى عدم الحصول على كميّات كافية من الكالسيوم، وذلك قد يؤثر سلباً في كبار السن والنساء اللواتي تزيد أعمارهنّ عن 50 سنة تحديداً، وذلك بسبب ارتفاع حاجتهم من عنصر الكالسيوم، وتجدر الإشارة إلى أنّ نقص مستويات الكالسيوم في الجسم قد يؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض، ومنها فُقدان الكتلة العظمية أو ما يُعرف بهشاشة العظام (بالإنجليزيّة: Osteoporosis).
  • يُساهم استهلاك مُنتجات الألبان بشكلٍ عام والمُنتجات قليلة الدسم منها تحديداً في تقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • يحتوي الحليب على مُركب الكولين (بالإنجليزية: Choline)؛ وهو عنصرٌ غذائيّ مهم للنوم، وحركة العضلات، والتعلُّم والذاكرة، كما أنَّه يساعد على توصيل الإشارات العصبية، وامتصاص الدهون، والتخفيف من الالتهابات.[٣]


وللاطّلاع على فوائد الحليب الأخرى يمكن الرجوع لمقال فوائد الحليب للجسم


الفوائد العامة للفلفل الأسود

يُقدم الفلفل الأسود العديد من الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان، وفي ما يأتي بعضٌ منها:

  • يحتوي الفلفل الأسود على العديد من الفيتامينات مثل فيتامين ج، وفيتامين هـ، وفيتامين أ، وفيتامين ك، والكولين، وفيتامين ب1، وفيتامين ب2، وفيتامين ب3، وفيتامين ب6، والفولات، كما أنّه يحتوي على العديد من المعادن كالكالسيوم، والنحاس، والحديد، والفسفور، والمغنيسيوم، والمنغنيز، والزنك.[٤]
  • يمتلك الفلفل الأسود خصائصَ مُضادة للأكسدة، ومُضادة للالتهابات، وخافضة للحرارة (بالإنجليزية: Antipyretic).[٥]
  • يُساعد الفلفل الأسود على تعزيز امتصاص ووظيفة بعض العناصر الغذائية والمركبات المفيدة.[٦]
  • يُعد الفلفل الأسود مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من سوء الهضم والإسهال.[٦]
  • قد يساهم تناول الفلفل الأسود في تقليل خطر الإصابة بتصلّب الشرايين، بالإضافة إلى أنّه يُعزز نشاط الإنزيمات المُضادة للأكسدة في أنسجة القلب، والكلى، والكبد، وذلك بحسب إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران ونُشرت في مجلّة Food Chemistry عام 2012.[٧]


وللاطّلاع على فوائد الفلفل الأسود الأخرى يمكن الرجوع لمقال ما هي فوائد الفلفل الأسود


لمحة عامة حول الحليب والفلفل الأسود

يُعرف الحليب بأنّه سائلٌ مُغذّي جدًا تُنتجه الغدد الثديية لدى إناث الثديّات بهدف تغذية مواليدها الجُدد خلال الأشهر الأولى من حياتهم، ويتمّ تصنيع مجموعة كبيرة ومتنوّعة من المنتجات الغذائية من حليب البقر مثل الجبنة، والقشدة، والزبدة، والزبادي، ويُشار إلى هذه الأطعمة باسم منتجات الألبان أو منتجات الحليب وتُعدّ جزءًا رئيسيّاً من النظام الغذائي الحديث.[٨]

أمّا الفلفل الأسود (بالإنجليزية: Black pepper) فهو من النباتات المُعمّرة التي تنتمي إلى الفصيلة الفلفلية (بالإنجليزية: Piperaceae)، حيثُ تستخدم ثمار هذا النبات لإنتاج حبوب الفلفل الأسود والأبيض والأخضر، والتي تستخدم عادةً كتوابل في الطهي، حيثُ يتمّ إنتاج الفلفل الأسود من خلال تجفيف ثمار هذا النبات، بينما يُصنع الفلفل الأبيض من خلال نقع هذه الثمار في الماء لمدّة أسبوع تقريبًا حتى تتحلل الثمرة وتبقى البذرة، أمّا حبوب الفلفل الأخضر فيتم إنتاجها عن طريق تجفيف الثمار غير الناضِجة بطريقةٍ تُحافظ على اللون الأخضر، وغالبًا ما يتمّ حِفظ حبوب الفلفل الأخضر عن طريق التخليل،[٩] ومن الجدير بالذكر أنّ الفلفل الأسود يُعدُّ غنيّاً بمُركّب البيبريدين (بالإنجليزية: Piperidine) المسؤول عن الطعم اللّاذع للفلفل.[١٠]


المراجع

  1. Makayla Meixner (21-3-2019), "11 Science-Backed Health Benefits of Black Pepper"، www.healthline.com, Retrieved 30-7-2020. Edited.
  2. "Milk", www.betterhealth.vic.gov.au,2-2020، Retrieved 30-7-2020. Edited.
  3. Megan Ware (16-3-2020), "What to know about milk"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-7-2020. Edited.
  4. Muhammad Barkat And Hafiz Mahmood (2018), "Phytochemical and antioxidant screening of Zingiber officinale, Piper nigrum, Rutag raveolanes and Carum carvi and their effect on gastrointestinal tract activity", Matrix Science Medica, Issue 1, Folder 2, Page 9-13. Edited.
  5. Shukla And V Kumar (2013), Bioactive Food as Dietary Interventions for Liver and Gastrointestinal Disease, United States: Academic Press, Page 557-567, Part 36. Edited.
  6. ^ أ ب Lizzie Streit (20-2-2019), "Is Black Pepper Good for You, or Bad? Nutrition, Uses, and More"، www.healthline.com, Retrieved 30-7-2020. Edited.
  7. Gabriel Agbor, Luli Akinfiresoye, Julianne Sortino And Others (1-10-2012), "Piper species protect cardiac, hepatic and renal antioxidant status of atherogenic diet fed hamsters"، Food Chemistry,Issue 3, Folder 134, Page 1354-1359. Retrieved 30-7-2020. Edited.
  8. Atli Arnarson (25-3-2019), "Milk 101: Nutrition Facts and Health Effects"، www.healthline.com, Retrieved 30-7-2020. Edited.
  9. "Black pepper", www.plantvillage.psu.edu, Retrieved 30-7-2020. Edited.
  10. A Osman, A Chittiboyina And I Khan (2016), Advances in Molecular Toxicology, United States: Elsevier , Page 99-137, Part 3. Edited.